fbpx

مجلة نقطة العلمية

نقطة من بحر العلم

بيئة ومناخ تغير المناخ و البيئة

هل تستطيع حدائق الخضروات مكافحة تغير المناخ؟

زراعة الفواكه والخضروات في الحديقة بالفعل صديق للبيئة، ولكنه قد يكون أيضا سلاحا في الحرب ضد تغير المناخ، وذلك وفقا لتجربة مجتمع في بنغلاديش، تم تدمير محصوله من الأرز – مصدر طعامه ودخله – من قبل الأمطار الموسمية المبكّرة.

في أبريل 2017، هطلت الأمطار قبل موعدها بشهرين، في الشمال الشرقي من مقاطعة سيلهيت، مما أدى إلى تدمير محصول الأرز، وفقدان المزارعين لمصدر قوتهم ودخلهم على السواء.

يحذر العلماء من أن تغير المناخ يؤثر على المحاصيل التي يمكن للناس أن يزرعوها ويقتاتوا منها، وقالت سابين غابريش، أستاذة تغير المناخ والصحة بجامعة هايدلبرغ في ألمانيا: “هذا غير عادل لأن هؤلاء الناس لم يساهموا بأي شيء في تغير المناخ.”

وقالت “إنهم يتأثرون بشكل مباشر بتغير المناخ لأنهم يفقدون سبل عيشهم وغذائهم، كما إن أطفالهم هم الذين يعانون أكثر من غيرهم لأنهم يكبرون بسرعة ويحتاجون إلى الكثير من العناصر الغذائية”.

وقالت إنه حتى قبل هطول الأمطار الأولى، كان ثلث النساء يعانين من نقص الوزن و 40٪ من الأطفال يعانون من سوء التغذية المزمن.

تقود  البروفيسور جابريش دراسة حول تأثير الفيضانات في تقسيم سيلهيت، وتعمل مع أكثر من 2000 امرأة في قرى المنطقة، وقال نصفهن إن عائلاتهن تأثرت بشدة بالفيضانات.

كانت الطريقة الأكثر شيوعا التي حاولوا من خلالها التعامل مع الموقف هي اقتراض الأموال، ومعظمهم من الجهات المانحة التي فرضت أسعار فائدة مرتفعة، ووضعت الأسر في ديون.

لذلك بدأ الفريق في تعليم المجتمع كيفية زراعة طعامهم في حدائقهم، على أرض مرتفعة، حيث يمكنهم زراعة المزيد من الفواكه والخضروات ذات التنوع الغذائي وتربية الدجاج.

وقال البروفيسور جابريش: “لا أعتقد أنه يمكن أن يعوض عن خسارة محصول الأرز بأمانة، لأنه مصدر رزقهم، لكن على الأقل يمكن أن يساعدهم إلى حد ما.”

ولكن حتى عندما ينمو الأرز – والأطعمة النشوية الأخرى التي يعتمد عليها الناس في البلدان النامية – بشكل جيد ، فإن تغير المناخ يمكن أن يعني أنه لم يعد مغذيا كما كان عليه الحال.

مقالات شبيهة:

درست البروفيسور كريستي إبي من قسم الصحة العالمية بجامعة واشنطن مستويات المواد الغذائية، ووجدت أن المحاصيل مثل الأرز والقمح والبطاطس والشعير لديها الآن مستويات أعلى من ثاني أكسيد الكربون.

هذا يعني أنهم يحتاجون إلى كمية أقل من الماء للنمو، وهذا ليس إيجابيا كما قد يعتقد، لأنه يعني أنهم يمتصون كميات أقل من المغذيات الدقيقة من التربة.

كشفت الأبحاث التي أجراها فريق البروفيسور إيبي أن محاصيل الأرز التي درسوها تعرف انخفاضا ​​بنسبة 30٪ في فيتامينات “ب” – بما في ذلك حمض الفوليك، وهو أمر مهم بالنسبة للنساء الحوامل بالمقارنة مع المستويات العادية.

وقالت “حتى اليوم في بنغلاديش، حيث تصبح البلاد أكثر ثراء، فإن ثلاثة من كل أربعة سعرات حرارية تأتي من الأرز”.

مضيفة أنه: “في العديد من البلدان، يتناول الناس الكثير من الأطعمة النشوية كمكون رئيسي في نظامهم الغذائي، لذلك فإن تناول كميات قليلة من المغذيات الدقيقة يمكن أن يكون له عواقب وخيمة”.

وتحذر من أن عالم الاحترار يعني أيضا أن الأمراض تتحرك، وتضيف: “هناك مخاطر كبيرة للأمراض التي ينقلها البعوض، وهناك مخاطر كبيرة للإصابة بأمراض الإسهال والأمراض المعدية”.

وتواصل قائلة: “مع ارتفاع درجة حرارة كوكبنا، تغير هذه الأمراض نطاقها الجغرافي، وتستمر مواسمها لفترة أطول، وهناك انتقال أكبر لهذه الأمراض”.

“وكثير منهم يؤثرون بشكل رئيسي على الأطفال، ولهذا السبب نشعر بالقلق إزاء ما يعنيه بالنسبة لصحة الأمهات والأطفال، لأنهم على خط المواجهة.

الأمراض التي تعتبر تقليديا استوائية تتجه شمالا، فقد شهدت ألمانيا هذا العام أول حالات الإصابة بفيروس غرب النيل الذي ينقله البعوض.

وفقا لسابين غابريش:”انتشار الأمراض المعدية يجعل الناس يدركون أن تغير المناخ يؤثر علينا أيضا.”

يحذر بيتر Agre الحائز على جائزة نوبل في الكيمياء عام 2003، من أن التغير المناخي يعني أن الأمراض تتحرك – بعضها لا يظهر في الأماكن التي نشأت فيها، والبعض الآخر يظهر في أماكن جديدة – خاصة من خلال الانتقال إلى ارتفاع أعلى مع ارتفاع درجات الحرارة، والذي لوحظ في أمريكا الجنوبية وأفريقيا، وهذا أمر مهم لأن الناس في المناطق الاستوائية عاشوا تقليديا على ارتفاعات أعلى لتجنب الأمراض.

 

Avatar
مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية