كيفية الإستفادة من مياه الصرف الصحي لإنتاج الكهرباء

19 أبريل , 2019
Avatar

عن الكاتب

مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية

شاركها

مصدر المقال

المصدر

الرابط المختصر لهذا المقال

https://www.nok6a.net/?p=27496

تقتحم منطقة Le Valais السويسرية، مجال الكهرباء الحيوية، وبفضل الميكروبات في محطة معالجة المياه (STEP) في Sion، من الممكن إنتاج الطاقة.

مثل بعض الأسماك، يمكن للميكروبات إنتاج الكهرباء، فهي تتنفس من خلال نقل الإلكترون، وقد انتهز البحث هذه الظاهرة لوضعها موضع التنفيذ في عملية معالجة مياه الصرف الصحي.

تم تحويل محطة معالجة المياه Sion (STEP) إلى مختبر لاختبار خلية الوقود الميكروبية، ويؤمن باحثون بقيادة الأستاذ فابيان فيشر، بمستقبل هذه التكنولوجيا.

العملية ليست جديدة، فقد اكتشفها عالم بريطاني في عام 1910، ولكنها سقطت منذ ذلك الحين في غياهب النسيان، ويقول السيد فيشر إن هذا النسيان كان نسبيا، فمنذ بداية القرن، كان هناك اهتمام متجدد بهذه التقنية، وإذا كان مشروع Sion هو المشروع الوحيد في سويسرا، فإن الباحثين الصينيين والبريطانيين يريدون أيضًا تطوير هذه التكنولوجيا.

من ناحية الشكل، يشبه التثبيت صفا من بطاريات السيارات، أعلى وأرق، وتصل المياه العادمة أو مياه الصرف الصحي، من جانب واحد من البطارية، وتلتصق الميكروبات بأقطاب الرغوة الكربونية لأداء أعمال تنقية المياه، وبذلك يطلقون إلكترونات يتم التقاطها لإنتاج تيار كهربائي.

يوضح فيشر أن معالجة مياه الصرف الصحي في البلدان الصناعية تستهلك ما بين 1 إلى 2٪ من إجمالي إنتاج الكهرباء، وفي محطات معالجة مياه الصرف الصحي، يمثل التخمير الذي يهدف إلى تهوية المياه لتعزيز التحلل الحيوي للمخلفات أكثر من نصف الكهرباء التي تستخدمها محطة معالجة مياه الصرف الصحي.

استبدال التهوية بنظام الإلكترون يوفر الطاقة وينتج الكهرباء، وبالتالي، ستصبح STEP منتجًا للكهرباء في حين أنها مستهلك حالياً، وفي جميع أنحاء العالم، يمكن أن تنتج المياه العادمة ما يعادل 90 محطة للطاقة النووية.

يتم تقييم مشروع سيون، ويأمل الباحثون أن يكونوا قادرين على توسيع نطاق محطة معالجة مياه الصرف الصحي بحلول نهاية العام المقبل لاختبارها في محطة معالجة مياه الصرف الصحي الكاملة.

Avatar

عن الكاتب

مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية

شاركها