fbpx
فيروس كورونا في بريطانيا

فيروس كورونا في بريطانيا إنتشر قبل أن تعلن الحكومة وقتل أكثر مما نتوقع

كشفت بيانات جديدة في إنجلترا واسكتلندا أن تفشي الفيروس التاجي قد يكون حدث في وقت مبكر في المملكة المتحدة وأودى بحياة العشرات.

وسط قلق متزايد بشأن الصورة المتغيرة لتفشي المرض التي قدمتها التغييرات على الأرقام اليومية، قال NHS إنجلترا إن أول حالة وفاة حدثت في 28 فبراير، قبل أسبوع تقريبا من الاعتراف بها.

وكشفت Health trusts في إنجلترا أن ستة أشخاص لقوا حتفهم بسبب Covid-19 في وقت مبكر من فبراير، رغم أن الإعلان عن أول وفاة لم يتم سوى في 5 مارس، وجاءت هذه الأخبار في الوقت الذي تعاني فيه المملكة المتحدة من ارتفاع أعداد ضحايا جائحة فيروس كورونا، حيث تم تسجيل 569 حالة وفاة.

اعترفت رئيسة الوزراء الاسكتلندية نيكولا ستورجون يوم الخميس بأن عدد القتلى في اسكتلندا لم يتم الإبلاغ عنه بشكل كبير بسبب التأخير في إخطار الحكومة بـ 40 حالة وفاة بسبب Covid-19 في وقت سابق من هذا الأسبوع، مما زاد إجمالي الوفيات في اسكتلندا بنسبة 31٪ في يوم واحد.

تظهر بيانات الحكومة الاسكتلندية الجديدة أن معدل الوفيات الحقيقي من Covid-19 أعلى بكثير هذا الأسبوع.

وأظهرت الأرقام في جميع أنحاء المملكة المتحدة أنه بحلول الساعة الخامسة مساء يوم الأربعاء، لقي 2921 شخصا حتفهم، بعد زيادة أكبر قليلاً من اليوم السابق، عندما كان هناك 563 حالة وفاة.

وبحلول الساعة 9 صباحا يوم الخميس، تم اختبار 163194 شخصا بحثا عن الفيروس في جميع أنحاء المملكة المتحدة، مع وجود 33718 حالة إيجابية، وهو ما يمثل ارتفاعا بمقدار 4.224 عن اليوم السابق، وإجمالاً، تم إدخال 12949 شخصا يعانون من أعراض كوفيد 19 حتى الآن إلى المستشفى.

تكشف أرقام الوفيات تغيرات متناقضة، حيث أن العدد الإجمالي للوفيات المبلغ عنها في يوم معين يكون أعلى بكثير من الساعات الأربع والعشرين السابقة، فعلى سبيل المثال تم الإبلاغ يوم الخميس، عن 561 حالة وفاة، ولكن حدثت 84 حالة فقط في غضون 24 ساعة إلى 5 ساعات في 1 أبريل.

في وقت سابق من هذا الأسبوع، كان عدد الوفيات المبلغ عنها في يوم واحد أقل من نصف العدد الإجمالي للوفيات التي حدثت في الفترة المشمولة بالتقرير في اليوم السابق، ففي 30 مارس، تم الإبلاغ عن 159 حالة وفاة من قبل NHS إنجلترا، وقد تم تعديل العدد الحقيقي للوفيات في ذلك اليوم إلى 401.

كما تكشف الأرقام الجديدة الفئات العمرية للضحايا، حيث أن أكثر من نصف المرضى (52٪) الذين ماتوا بفيروس كورونا تتجاوز أعمارهم 80 عاما، وكانت معظم الوفيات الأخرى (40٪) من بين المرضى الذين تتراوح أعمارهم بين 60 و 79 عاما، وحدثت 7٪ أخرى من الوفيات بين من تتراوح أعمارهم بين 40 و 59 عاما.

أقل من 1٪ من الضحايا كانوا تحت سن 40، وتظهر الأرقام ثلاث حالات وفاة في فئة تحت 20 سنة، و 22 ضحية أخرى تتراوح أعمارهم بين 20 و 39 سنة، ويعتقد أن صبيا عمره 13 سنة توفي في مستشفى King’s College هو أصغر ضحية حتى الآن.

مقالات شبيهة:

وكشفت الحكومة الاسكتلندية في وقت سابق اليوم الخميس أن عدد وفيات كوفيد 19 قفز على ما يبدو بنسبة 66 ٪ في يوم واحد، بزيادة 50 من 76 حالة ذكرت يوم الأربعاء، بعد أن تبين أن 40 حالة وفاة في وقت سابق من هذا الأسبوع لم يتم تسجيلها مركزيا.

ونشرت الحكومة المفوضة لاحقا بيانات منقحة للأسبوع بعد استخدام منهجية جديدة تضمنت بيانات مختبرية، وحتى اليوم، لم يتم حساب وفيات Covid-19 في تلك المجموعة حتى منح الأقارب الإذن بتسجيلها.

أظهرت الأرقام المحدثة أن معدلات الوفيات في اسكتلندا بدأت تتزايد بشكل حاد أكثر مما كان يعتقد في 31 مارس، فباستخدام النظام القديم، بلغ عدد القتلى الرسمي 86 يوم الخميس، بينما بلغ وفقا للمنهجية الجديدة 126 في نفس اليوم.

وقالت الأخصائية الإسكتلندية كاثرين كالديروود، إن كل حالة وفاة تعني أن هناك ما يقرب من 1000 إصابة بفيروسات تاجية في عموم السكان، مما يعني احتمال إصابة 40.000 من الاسكتلنديين.

وقالت ستورجون إن هناك تأخيرات في الحصول على موافقة الأقارب قبل تسجيل بعض الوفيات مركزيا، وأكدت منظمة حماية الصحة في اسكتلندا، وهي وكالة حكومية، في وقت لاحق أنه تم الآن إدخال إجراءات إبلاغ “جديدة وأكثر كفاءة” لا تحتاج إلى موافقة الأسرة.

وقالت ستورجون “جزء من قسوة هذا الفيروس هو أنه عندما يكون الناس في المستشفى وعندما يحتضرون، فإن أفراد الأسرة لا يستطيعون أن يكونوا معهم، لذلك فقد استغرق الأمر وقتا أطول قليلا حتى يتم إعلام العائلات ولكي تمنح موافقتها على جميع الأشياء المطلوبة”.

انتقدت أحزاب المعارضة الحكومة الاسكتلندية بسبب سوء الإبلاغ، وقال حزب العمل إنه ردد مخاوف الأطباء العامين والأسر من أن الوفيات خارج المستشفيات و “الوفيات المفترضة” لم يتم تسجيلها بشكل صحيح ولا يتم تسجيلها.

وقالت مونيكا لينون، الناطقة الصحية باسم سكوتور لابور: “بغض النظر عن المكان الذي مات فيه الناس، سواء في منزلهم أو دار رعاية أو مستشفى، نحن بحاجة إلى الحقائق الكاملة حول هذا الفيروس، ومن الواضح أن نقص الاختبار يساهم في نقص المعلومات، وهو أمر غير مقبول “.

المصدر:

https://www.theguardian.com/world/2020/apr/02/coronavirus-took-hold-in-uk-earlier-than-thought-data-reveals

0 Reviews

Write a Review

تعليق واحد

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Avatar
مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية