التغير المناخي يهدد قطاع تمويل الرهن العقاري في أمريكا

28 سبتمبر , 2019
Avatar

عن الكاتب

مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية

شاركها

مصدر المقال

المصدر

الرابط المختصر لهذا المقال

https://www.nok6a.net/?p=30157

تشير الأبحاث الجديدة إلى أن البنوك تحمي نفسها من التغير المناخي على حساب دافعي الضرائب عن طريق تحويل القروض العقارية ذات المخاطر العالية – مثل تلك الموجودة في المناطق الساحلية – من دفاترها إلى الحكومة الفيدرالية.

وتعكس هذه النتائج أزمة إقراض الرهن العقاري في عام 2008، عندما تراجعت قيمة المساكن بطريقة غير المتوقعة وأدت إلى الركود. أحد الاختلافات هذه المرة هو أن هذه القيمة ستكون أقل، لأن العديد من المنازل حرفيا ستكون تحت الماء.

في ورقة ستصدر الاثنين، يقول الباحثون إن النتائج التي توصلوا إليها تظهر “تهديدا محتملا لاستقرار المؤسسات المالية”. ويحذرون من أن التهديد سوف ينمو لأن الاحترار العالمي يؤدي إلى كوارث أكثر تواترا وأكثر حدة، مما يجبر المزيد من القروض على الافتراض بأن أصحاب المنازل لم يستطيعوا تسديد دفوعات الرهن العقاري.

وقال أمين وزاد، الأستاذ في قسم الاقتصاد التطبيقي في HEC مونتريال وأحد مؤلفي الدراسة”نحن نتحدث عن خسارة سيتحملها دافعو الضرائب في الولايات المتحدة”. وأضاف أنها ربما تتراوح بين 60 مليار دولار و 100 مليار دولار في القروض العقارية الجديدة التي تصدر للمنازل الساحلية كل عام”.

قام السيد وزاد، إلى جانب المؤلف المشارك فب الدراسة ماثيو كان، الأستاذ بجامعة جونز هوبكنز، بفحص سلوك مقرضي الرهن العقاري في المناطق التي ضربتها الأعاصير بين عامي 2004 و 2012، والتي تسبب كل منها في أضرار لا تقل عن مليار دولار، ووجدوا أنه بعد تلك الأعاصير، زاد المقرضون بنسبة 10٪ تقريبًا من حصة تلك القروض العقارية التي باعوها لفاني ماي وفريدي ماك، المؤسسات التي ترعاها الحكومة والتي تدعم ديونها من قبل دافعي الضرائب.

بيع الرهون العقارية لفاني وفريدي يسمح للبنوك بتجنب المخاطر المالية عندما يتخلف عنها أصحاب المنازل عن سداد القروض.

الأعاصير تزيد من تلك المخاطر: وجد السيد وزاد والسيد خان أن احتمالات حبس الرهن في نهاية المطاف ترتفع بنسبة 3.6 نقطة مئوية للرهن العقاري الذي نشأ في السنة الأولى بعد الإعصار، وبنسبة 4.9 نقطة مئوية للرهن العقاري الذي نشأ في السنة الثالثة.

لا تسمح اللوائح التي تحكم Fannie و Freddie بمعالجة الخطر الإضافي الناجم عن الكوارث الطبيعية في أسعارهم، مما يعني أن البنوك والمقرضين الآخرين يمكنهم تفريغ الرهون العقارية في المناطق المعرضة للخطر دون فرض غرامة مالية، وقال المؤلفون إن هذا يزيد من الحافز على البنوك لتقديم القروض ثم نقلها من دفاترها.

فاني ماي وفريدي ماك هما شركتان خاصتان أنشأتهما الحكومة لدعم أسواق الرهن العقاري والإسكان، فبعد تكبدها خسائر فادحة خلال الأزمة المالية لعام 2008، بدأت الحكومة الفيدرالية بشكل أساسي في دعم ديونها. اقترحت إدارة ترامب تحويل دورها إلى القطاع الخاص.

وقال اقتصاديو الإسكان الذين لم يشاركوا في البحث إن المنهجية التي استخدمها السيد وزاد والسيد خان كانت سليمة، وأن نتائجهم ستثير أسئلة مقلقة حول من سيتحمل التكلفة المالية لتغير المناخ في الولايات المتحدة.

وقالت سوزان واتشر استاذة العقارات والتمويل في كلية وارتون بجامعة بنسلفانيا “المشكلة التي اكتشفوها من المرجح أن تزداد في الحجم وهي مهمة بشكل واضح لان دافع الضرائب في مأزق.”

وقالت السيدة واتشر، في إشارة إلى أزمة الإسكان في عام 2008، والتي دفعت البلاد إلى أسوأ تدهور اقتصادي لها منذ ثلاثينيات القرن الماضي: “إن تعرض سوق الرهن العقاري للفيضانات” قد يكون أكبر من الخسائر الناجمة عن أزمة الرهن العقاري “،

وقال عساف بيرنشتاين، الاقتصادي في جامعة كولورادو في بولدر، إن النتائج أبرزت مشكلة أخرى: من خلال الموافقة على شراء القروض العقارية للمنازل المعرضة لخطر التغير المناخي.

حذر الاقتصاديون في كل من فاني وفريدي في الماضي من المخاطر التي تشكلها الزيادات المرتبطة بالمناخ في الفيضانات على صناعة الرهن العقاري، ففي عام 2016، كتب شون بيكيتي، كبير الاقتصاديين آنذاك في فريدي ماك، أن ارتفاع البحار “من المرجح أن يدمر مليارات الدولارات في الممتلكات”.

وفي العام الماضي، شارك مايكل لاكور-ليتل، وهو خبير اقتصادي في فاني ماي، في كتابة ورقة تفيد بأنه من المرجح أن تغمر الفيضانات الساحلية حصة صغيرة نسبيا من المنازل في الولايات المتحدة، إلا أن الآثار المترتبة على معدلات التخلف عن سداد المنازل قد تكون محسوسة أكثر على نطاق واسع.

وقال السيد وزاد إنه يأمل أن يفتح البحث الجديد مناقشة حول من يتحمل مخاطر تغير المناخ وسياسات الإقراض في مناطق الخطر.

Avatar

عن الكاتب

مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية

شاركها