الساعة النقطية

الساعة النقطية … الساعة الأكثر حلا بالنسبة للمكفوفين أو ضعاف البصر

تصميمات حوت لغة بريل

الساعة النقطية
    أول ساعة لأجل الكفوفين وضعاف البصر

هناك الكثير من تصميمات المنتجات التي تم تقديمها في السنوات الأخيرة، ولكن لم يتم تحويل الكثير منها إلى واقع ملموس، وأحدث ما تم اكتشافه هو ساعة برايل الذكية للمكفوفين، والواضح أنها ساعة ذكية تحافظ على نظام طريقة برايل ونمطها، وتقول الشركة الصانعة أن هذه الساعة الذكية ذات نقاط متحركة بطريقة برايل المصممة لضعاف أو فاقدي البصر تعتبر الأول في العالم، وتحتوي على شاشة عرض مع أربع خلايا مدمجة ومن خلالها يحدث “التفاعل”، بالإضافة إلى ذلك أن الساعة تحتوي على مستشعرات ومجسات تعمل باللمس على كلا الجانبين، وهي تقدم حلا لفجوة المعلومات غير المرئية الموجودة لملايين الأشخاص للضعاف أو الفاقدين للبصر، وأن الساعة تعتبر إستجابة لحقيقة أن هناك العديد من المجتمعات التي تعاني من ضعف البصر اليوم، حيث لا تتوفر لهذه المجتمعات العديد من الأدوات، لأنه حوالي 95٪ من المكفوفين تراجعوا عن التعلم بطريقة برايل إما لأن موارد اللغة باهظة الثمن، أو هناك إعتقاد أن تقنية برايل أصبحت فعليا قديمة، وليس لها أي قيمة هذه الأيام.

 

الساعة الذكية النقطية

 

                الواجهة الأمامية للساعة النقطية

ساعة برايل الذكية، والتي سمتها الشركة الصانعة Dot Watch، ربما يكون الجهاز الأسهل والأكثر سهولة الذي يمكن للأشخاص ضعاف البصر استخدامه، وتقول الشركة أنها حقا ساعة ذكية بمعنى أنها تتيح للناس التواصل، وقالت الشركة الكورية Dot Incorporation  المصممة للساعة على موقعها الإلكتروني، أنه بإمكان الأشخاص المكفوفين والمحدودين بصريا الآن إجراء مكالمات واستقبال رسائل الوسائط المتعددة، وقراءة الرسائل القصيرة أو ببساطة التحقق من الوقت، والتي أصبحت هذه الثورة ممكنة بفضل شاشة برايل الفريدة القابلة للتحديث والقادرة على عرض المعلومات فعليا بأبجدية برايل المحسوسة باللمس، وقالت جيمين ريو، مدير المشاركين العالمية في الشركة، أن الساعة استغرق تطويرها حوالي 3 سنوات، وأضافت “كان إنجازنا هو تقليل حجم وتكلفة معيار السوق الحالي بشكل كبير، والخلية الكهروضغطية التي لا تزال مستخدمة حتى اليوم في العديد من أجهزة برايل الإلكترونية، وتعرف بالخلية النقطية Dot Cell هي أصغر التقنيات، وأكثرها فعالية من حيث التكلفة، والأكثر حركة لعرض طريقة برايل الإلكترونية “.

الساعة أمام تحدي كبير

بحسب موقع الشركة الصانعة، تعتبر الساعة ثورة كبيرة لما يقدر بنحو 285 مليون من المعاقين بصريا في العالم، حيث إن التقنية المتاحة للأشخاص المعاقين بصريا باهظة الثمن، وضخمة ومحدودة في كثير من الأحيان، وبسبب ذلك فإن حوالي 5٪ فقط من الأشخاص المكفوفين في جميع أنحاء العالم، فقط يتمتعون بامتياز امتلاك أجهزة برايل بشكل عام، وتنوي الشركة الآسيوية الناشئة التوسع في إنتاج منتجات عديدة من هذه الساعة Dot Mini وDot Pad (جهاز لوحي للمكفوفين)، وكانت جيمين قد أوضحت أن جهاز Dot Mini سيعزز الرؤية المتمثلة في توفير الأجهزة التعليمية للمعاقين بصريا، مع التركيز على الأطفال في البلدان النامية غير القادرين على شراء الأجهزة المكلفة، وقالت: “ستكون منصة Dot Pad هي المنتج التالي الذي سيحدث فرقا اجتماعيا مؤثرا في مجالات التعليم والتوظيف والوصول إلى المعلومات للمكفوفين وضعاف البصر، و Dot Public والذي يختص بالمدن الذكية لأجل جعل حياة المكفوفين فيها سهلة”، حيث يسمح Dot Public بالوصول إلى المعلومات العامة مثل الحافلات والقطارات ومترو الأنفاق، ويستهدف أيضا المباني العامة مثل المطارات والمتاحف والمباني الحكومية الرسمية لتكون معلوماتها جاهزة لأي ضعاف بصري وضعاف السمع والأجانب والأطفال وأي شخص يحتاج إلى الوصول إلى المعلومات الصحيحة.

المقطع التالي يبين معلومات عن الشركة الصانعة وبعض منتجاتها:

Total
1
Shares