fbpx

Covid-19 أسوأ بكثير من الأنفلونزا…فهو أكثر عدوى وأكثر فتكا

Covid-19 هو مرض تنفسي مع بعض الأعراض التي تشبه أعراض الأنفلونزا الموسمية، مثل الحمى والسعال.

تظهر أدلة جديدة في شكل اختبارات الدم التي أجريت في نيويورك أن Covid-19 مميت، وأنه ليس مثل الأنفلونزا الموسمية.

وهذا لا يعني أن الإنفلونزا ليست خطيرة، حيث تقدر مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها أن ما بين 12000 و 61000 شخص يموتون بسبب الأنفلونزا كل عام.

ولم يكن Covid-19 منذ حوالي عام أو حتى نصف عام، معروفا للعلم على الإطلاق.

ومع ذلك، فإن الفيروس مسؤول بالفعل عن حوالي 69000 حالة وفاة مسجلة في الولايات المتحدة حتى 5 مايو، حيث أن ما يقرب من 2000 شخص يموتون من Covid-19 كل يوم في الولايات المتحدة وحدها.

في حين لا يزال هناك الكثير من عدم اليقين بشأن الفيروس التاجي وكيف سينتهي، بناءًا على ما نعرفه حتى الآن، فإن هذا تهديد يجب أخذه بجدية بالغة.

أسباب كون Covid-19 أسوأ من الأنفلونزا
على الرغم من أن معدل الوفيات العالمي غير واضح حتى الآن، إلا أن الأدلة تظهر أن المرض يقتل نسبة أكبر من الناس من الإنفلونزا (وهو مميت بشكل خاص للأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 80 عاما).

يمكن أن يكون هذا مربكا نظرا لوجود رقمين يستخدمان لوصف مدى خطورة الفيروس. هناك معدل الوفيات الناتج عن عدد معين من الحالات المؤكدة. وهناك معدل الوفيات لكل إصابة، بما في ذلك العدوى غير العرضية والحالات الخفيفة.

تشير بيانات أبريل من نيويورك إلى أن معدل وفيات العدوى من Covid-19 كان بين 0.5 و 0.8 في المائة، وهو ما يطابق التقديرات الدولية، بينما تقديرات معدلات وفيات الحالات أعلى وتختلف تماما من بلد لآخر.

ووفقا لعالم الأوبئة والأمراض المعدية آدم كوتشارسكي على تويتر، فإن معدل الوفيات لـ Covid-19 أعلى بكثير من الأنفلونزا، حيث يبلغ معدل وفيات العدوى حوالي 0.02 إلى 0.05 في المائة،  وهذا يعني أن Covid-19 قد يكون أكثر فتكا بعشر مرات من الأنفلونزا.

كتب جيريمي صمويل فاوست طبيب جامعة هارفارد في مقارنة بين مجلة ساينتفيك أمريكان، أن مقارنة حالات وفاة كوفيد 19 وحالات وفيات الإنفلونزا قد تكون مضللة بطريقة أخرى.

وكتب فاوست أن أرقام الوفيات الناجمة عن الإنفلونزا من مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC) هي تقديرات تنتج عن مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها عن طريق احتساب عدد حالات الوفاة بسبب الإنفلونزا التي أبلغت عنها معاملات مختلفة تم إنتاجها من خلال خوارزميات معقدة.

بينما البيانات التي لدينا عن وفيات Covid-19 هي حالات وفاة مسجلة، ومن الممكن أن يبالغ مركز السيطرة على الأمراض في تقدير وفيات الأنفلونزا، لذا فإن مقارنة الاثنين ليس سهلا.

لكن مقارنة حالات الوفاة المسجلة بسبب الإنفلونزا مع وفيات Covid-19 المسجلة هي أيضا أمر واضح.

يكتب فاوست: إذا قارنا، على سبيل المثال، عدد الأشخاص الذين لقوا حتفهم في الولايات المتحدة من COVID-19 في الأسبوع الثاني الكامل من شهر أبريل بعدد الأشخاص الذين لقوا حتفهم بسبب الإنفلونزا خلال أسوأ أسبوع من مواسم الإنفلونزا السبعة الماضية (كما ورد إلى مركز السيطرة على الأمراض)، نجد أن الفيروس التاجي الجديد قتل ما بين 9.5 و 44 مرة أكثر من الناس من الأنفلونزا الموسمية، وبعبارة أخرى، فإن الفيروس التاجي لا يشبه الإنفلونزا: إنه أسوأ بكثير.

معدل الوفيات ليس هو السبب الوحيد لكون Covid-19 أسوأ، فهو لديه القدرة أكبر على إرباك نظام الرعاية الصحية في أمريكا وتهديد الأشخاص الذين يعانون من أمراض أخرى أو حالات كامنة.

وفي الوقت الحالي، لا يوجد لقاح ضد الفيروس، ولا يوجد أي علاجات معتمدة لإبطاء مسار تأثيره على جسم الإنسان.

مقالات شبيهة:

من الناحية البيولوجية، يتصرف الفيروس بشكل مختلف عن الأنفلونزا.

يستغرق ظهور أعراض المرض من يوم إلى 14 يوما للأشخاص المصابين بـ Covid-19 (متوسط ​​خمسة أيام)، وبالنسبة للإنفلونزا، يستغرق الأمر حوالي يومين.

ومن المحتمل أن يمنح هذا الأشخاص المزيد من الوقت لنشر المرض بدون أعراض قبل أن يعرفوا أنهم مصابون.

تشير التقديرات إلى أن 25 بالمائة أو أكثر من عدوى Covid-19 قد تكون بدون أعراض، ويشير مركز حديث لأبحاث الأمراض المعدية وسياسة التقرير إلى أن حوالي 16 بالمائة من حالات الإنفلونزا لا تظهر أعراضها.

ويقول التقرير: “على الرغم من أن كلا الفيروسين يمكن أن يؤدي إلى عدوى بدون أعراض، إلا أن الجزء عديم الأعراض يبدو إلى حد ما أعلى لـ COVID-19 منه للإنفلونزا”.

هذا يجعل هذا الفيروس متستر، ويقول التقرير أيضا أن هناك أدلة تشير إلى أن انتقال الأعراض (النقل قبل أن يشعر شخص ما بالمرض) أكثر شيوعا مع Covid-19 من الأنفلونزا.

بعض مواسم الإنفلونزا أسوأ من غيرها – ولكن يمكن للمنشآت توقع حالات الإنفلونزا والاستعداد لها، بينما عانت العديد من المستشفيات، كما أفاد ديلان سكوت من Vox، في استعداداتها لـ Covid-19.

منذ عدة أشهر، يعتقد أن الفيروس التاجي قد انتقل من الحيوانات إلى البشر، على حد علم العلماء، لم يشهده أي جهاز مناعي بشري قبل نوفمبر، لذلك لم تكن هناك مناعة طبيعية له، وهذا يعني أن Covid-19 أكثر عدوى من الأنفلونزا – حوالي ضعف العدوى، وربما أكثر.

وتقول سارة كوبي، وهي مصممة نماذج الأمراض المعدية في جامعة شيكاغو، إنه عندما ظهرت جائحة الإنفلونزا في الماضي، “كان هناك بالفعل الكثير من المناعة الموجودة مسبقا ضد الفيروس”.

ومن غير الواضح ما إذا كانت هناك أي مناعة موجودة مسبقًا لـ Covid-19 استنادا إلى التعرض لسلالات فيروس كورونا الأخرى.

إن التهديد بإحداث المزيد من الأوبئة التي تطغى على النظم الصحية في جميع أنحاء العالم أمر خطير، إنه سيئ بما يكفي لزعزعة أسواق الأسهم، وإخراج الناس من العمل، والتسبب في ركود، ويمكن أن تقتل الملايين، سواء في الولايات المتحدة أو في الخارج، في العام أو العامين المقبلين.

من الممكن أيضا أن يصبح Covid-19 متوطنا – وهذا يعني مرضًا يهاجم البشر بانتظام ولن يزول حتى يتم التوصل إلى العلاج أو اللقاح.

 

0 Reviews

Write a Review

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Avatar
مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية