نقطة تغذية 9 أفضل وجبات السحور لإبقائك نشيطًا طوال اليوم في رمضان

9 أفضل وجبات السحور لإبقائك نشيطًا طوال اليوم في رمضان

الحصول على النوع المناسب من الطعام في وجبات السحور خلال رمضان يمكن أن يبقيك نشيطًا وقويًا طوال اليوم،

يعتبر السحور جزءا أساسيا من الصيام خلال شهر رمضان، ويعد أيضًا طريقة مهمة حقًا للحفاظ على مستويات طاقتك على مدار اليوم.

وفيما يلي بعض من أفضل وجبات السحور، ستبقيك نشيطًا طوال فترة صيامك.

أفضل وجبات السحور: البيض

إنها واحدة من أكثر الأطعمة المغذية على هذا الكوكب وهي غنية جدًا بالبروتين.

البيض طريقة رائعة للبقاء ممتلئًا لفترة أطول ومذاقها لذيذ.

جرب البيض المخفوق مع السبانخ والفيتا ملفوفًا في خبز التورتيلا من الحبوب الكاملة للسحور.

أفضل وجبات السحور: الأفوكادو

الأفوكادو غني جدًا بالألياف، وهي مواد نباتية يمكن أن تساهم بشكل كبير في إنقاص الوزن وتقليل ارتفاع نسبة السكر في الدم.

فائدة أخرى هي أنها تبقيك شبعانا لفترة أطول، وهذا يجعله مكونًا مثاليًا لأي طبق سحور.

لماذا لا تجرب الأفوكادو المهروس على توست القمح الكامل مع بعض الذرة والطماطم الصغيرة؟

أفضل وجبات السحور: مافن النخالة

النخالة غنية بالألياف ستساعدك في اتباع نظام غذائي صحي ومليء بالحيوية، وعلى الحد من الجوع خلال أيام رمضان الطويلة.

يمكن صنع فطائر النخالة الرائعة، على دفعات وتناولها عدة مرات في الأسبوع.

يمكنك أيضًا تجميد الخليط لاستخدامه لاحقًا.

أفضل وجبات السحور: زبدة اللوز

تحتوي زبدة اللوز على الكثير من فيتامين (هـ)، وهو يساعد على خفض نسبة الكوليسترول، ويمكنه أن يعزز صحة القلب، كما أنه غني بالمغذيات وطعمه لذيذ.

توصي كلية الطب بجامعة ماساتشوستس باللوز باعتباره أحد المكسرات التي يجب أن تتواجد بشكل متكرر في نظامك الغذائي.

مقالات شبيهة:

شهر رمضان ..نصائح عملية للصيام بأمان

كيف تتجنب زيادة الوزن في رمضان..وكيف تفقد الوزن في رمضان؟

بصرف النظر عن كل هذه الفوائد الصحية الرائعة، فإن زبدة اللوز هي أيضًا طعام رائع يبقيك ممتلئًا طوال اليوم.

لماذا لا تجرب زبدة اللوز، على خبز توست محمص من القمح الكامل مع شرائح من الموز؟

أفضل وجبات السحور: الفول المدمس

الفول هي حبوب صغيرة ذات لون أخضر، لونها بني غامق بمجرد طهيها.

إنها منتشرة جدًا، ويمكنك شرائها معلبة ومتبلة من أي سوبر ماركت.

هذه البقوليات الغنية بالمغذيات غنية جدًا بالبروتين والألياف.

وتحتوي على كمية منخفضة جدًا في الدهون وهي مصدر غذائي ممتاز للعديد من العناصر الغذائية الأساسية لصحة الإنسان.

إنها لذيذة عندما تتبل ويمكن الاستمتاع بها مع البيض أو الجبن أو الخبز.

لماذا لا تجرب الفول المدمس التقليدي؟

أفضل وجبات السحور: الزبادي اليوناني

هذا المكون الكريمي اللذيذ والصحي هو طريقة مثالية للتحضير ليوم من الصيام.

الزبادي اليوناني مليء أيضًا بالبروبيوتيك ويحتوي على ضعف كمية البروتين الموجودة في الزبادي العادي.

هذا القدر الإضافي من البروتين هو ما سيساعدك على الشعور بالشبع.

الزبادي اليوناني منخفض في الكربوهيدرات ويساعد أيضا على منع العطش.

السلمون المدخن:

يعتبر سمك السلمون جزءًا أساسيًا من نظام غذائي صحي باليو، حيث أنه مصدر ممتاز للبروتين والفيتامينات والمعادن.

يُعرف السلمون أيضا بأحماض أوميغا 3 الدهنية، وهي من الأحماض الدهنية الأساسية لأن الجسم لا يستطيع صنعه بنفسه ويجب الحصول عليه من مصدر خارجي للمساهمة في وظائف المخ الصحية.

لماذا لا تجرب البيض المسلوق والأفوكادو والسلمون المدخن على الكعك الإنجليزي؟

الكينوا

هي واحدة من أكثر الأطعمة الصحية المحبوبة في العالم، لأنها خالية من الغلوتين وغنية بالبروتين وتحتوي على جميع الأحماض الأمينية الأساسية.

وعادة ما يتم زراعته بشكل عضوي، مما ساعده حقًا في اكتساب شعبيته كطعام خارق.

تعد تنوعها رائعًا أيضًا، حيث إنها تتوافق مع الكثير من المكونات الأخرى، مما يتيح لك الاستمتاع بها على الإفطار والغداء والعشاء.

إنه يبقيك ممتلئًا لفترة طويلة، وهي طريقة رائعة لمساعدتك على قضاء أيام صيامك في رمضان.

لماذا لا تجرب إفطار الكينوا مع حليب جوز الهند والفانيليا والقرفة؟

زبدة الفول السوداني

على الرغم من أن زبدة الفول السوداني ترتبط عادة بوجبات الغداء في المدارس الابتدائية، إلا أنها مكون دسم لذيذ وغني بالبروتين ويجعلك تشعر بالشبع.

تساعد الزيوت الصحية الموجودة في زبدة الفول السوداني في إنقاص الوزن ومرض السكري.

زبدة الفول السوداني مليئة أيضًا بالدهون الأحادية غير المشبعة الصحية للقلب.

وهذا هو نوع الدهون التي تحتاج إلى تناولها لفقدان ذلك البطن العنيد.

المصدر: https://gulfnews.com/going-out/ramadan-2021-9-suhoor-foods-to-keep-you-energised-all-day-in-ramadan-1.1587534241970?slide=7

Avatar
محمد
مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية