7 أنواع من الجوع عليك معرفتها وفقًا لخبير العلاج الغذائي

ماهي أنواع الجوع وكيف تعرف أنك جائع؟ سؤالان يقول خبير في العلاج الغذائي انهما يثيران حيرة مرضاه من النساء والرجال الذين يعانون من اضطراب الأكل.

الكثير من الناس لديهم علاقة غير تقليدية بالطعام، مما يجعل “الاستماع إلى أجسادهم” وممارسة الأكل الحدسي عندما يتعلق الأمر بوقت تناول الطعام، أمرا معقدا.

الأكل الحدسي هو في الأساس فن الأكل عند الشعور بالجوع، والتوقف عند الشعور بالشبع، ومعرفة ما يحتاجه جسمك ويريده.

في حين أنها قد تبدو ممارسة صعبة لكثير من الناس، فقد ولدنا بهذه المهارة: فأنت كنت تبكي عند الشعوربالجوع؛ وتدير رأسك بعيدًا عن والدتك أو عن الزجاجة عندما تشبع.

وعندما نكبر يبدو الأمر كما لو تم التخلص من هذه المهارة ورميها من النافذة.

وبدلا من ذلك، نحن نأكل وفقًا للقواعد (مثل ما لا يزيد عن 20 كربوهيدرات اليوم، أو ما لا يزيد عن 1200 سعرة حرارية).

نحن نأكل نفس الأشياء كل يوم لأنها مريحة.

من المؤكد أنك تعرف شعور الجوع، ولكن ماذا يعني اكتشاف ما إذا كنت جائعا بالفعل؟

هنا يأتي دور ما يسمى بـ”أنواع الجوع السبعة”.

7 أنواع من الجوع وسبب أهميتها

تقول خبيرة التغذية “Lauryn Lax”: “في تجربتي مع العلاج الغذائي والتدريب الصحي، هناك سبعة أنواع من الجوع – بعضها نفسي وبعضها جسدي.

إذا لم نقم بإشباع هذه الأنواع أوتجاهلناها، ولم نعطها التغذية المناسبة، فقد نحاول إرضائها بالطعام.

وتشمل هذه الأنواع لما يلي:
الاحتياجات الفسيولوجية والإثارة: الجوع في المعدة، مثل هدير المعدة؛ أو غيرها من الإشارات الحسية – مثل الجوع في الفم عند تذوق الطعام، في الأنف عند شم رائحة الطعام، وجوع العين عند رؤية الطعام.
الشعور بالسيطرة: الشعور بالأمان.
التنوع: التحرر من الملل، مزيد من المرح أو التغيير.
الأهمية: الرغبة في الشعور بالملاحظة والأهمية والجودة الكافية.
الاتصال والحب: الشعور بالضمور، وليس العزلة أو الوحدة، الحب والتواصل الاجتماعي والروحي.
النمو: مثل الذهاب إلى أماكن، نتعلم، نفعل شيئًا في العالم، نعمل نحو شيء ما.
المساهمة: الحاجة إلى إحداث فرق أو رد الجميل.

مقالات شبيهة:

لماذا يتسبب الجوع أحيانا بـ الغثيان ؟

820 مليون شخص في جميع أنحاء العالم يعانون من الجوع

يرسل لك جسمك وعقلك باستمرار إشارات حول الجوع على مدار اليوم – وإذا لم يتم تلبية أي من هذه الاحتياجات، فإن وضع البقاء الافتراضي الخاص بك هو محاولة تلبيتها بطريقة ما.

في حالات الجوع الفسيولوجي، من المنطقي أن يكون الطعام هو الحل.

ولكن عندما ننتقل إلى الطعام أو النظم الغذائية أو الطهي كطريقة ملموسة لسد الجوع النفسي، فهذا هو المكان الذي تصبح فيه الأشياء أقل إنتاجية.

لنفكر في هذا المثال: لماذا تتناول الآيس كريم، حتى عندما لا يجعل جسمك يشعر بالراحة؟ ماذا يعجبك به؟ إنه دسم وناعم وحلو.

هل تعجبك إذن لأن شيئًا ما في حياتك – مثل وظيفتك أو علاقتك – يبدو قاسيًا وصعبًا ومريرًا الآن؟

قد تكون جائعا للتواصل والحب في اللعب.

وتضيف “Lax”: “من واقع خبرتي، يمكنك عمومًا العثور على إجابات لأنواع الجوع السبعة.

بمجرد أن تتمكن من تحديد نوع الجوع الذي يدفعك لاتخاذ القرار، يمكنك العمل بشكل أكثر دقة مع جسمك، وليس ضده.

تحديد نوع الجوع والعمل معه

فكر في عادة واحدة الآن لا تخدمك – حتى في بعض الأحيان.

حرمان؟ شراهة؟ الإفراط في التدريب؟ المبالغة في التحليل؟

غالبًا ما يكون سبب وجود هذه العادة في حياتك هو أنها تحاول تلبية الجوع الذي لديك.

على سبيل المثال، إذا بدت الحياة خارجة عن السيطرة، فقد تؤدي حاجتنا إلى اليقين إلى الهوس بالسعرات الحرارية.

إذا شعرنا بالملل ونرغب في التنوع في عملنا أو علاقتنا، فقد نسعى إلى ذلك في وجبة تايلاندية حارة أو حفلة بيتزا.

الشعور بالوحدة والانفصال الاجتماعي؟

مرة أخرى، قد تكون عادات الغذاء أو الحمية مصدرًا غريبًا للراحة.

ضع في اعتبارك الجوع النفسي الذي حاولت مقابلته بالطعام أو اتباع نظام غذائي أو ممارسة الرياضة.

هل توجد عادة أو ممارسة أخرى يمكن أن يكون لها تأثير أكثر عمقًا؟ تأمل؟ يوميات؟ بدء هواية جديدة؟ هل تبحث عن علاج احترافي؟

بالطبع، لا حرج على الإطلاق في الاستمتاع بالطعام، حتى عندما لا تكون مصابًا بالجوع الجسدي.

ومع ذلك، أعتقد أن الخطوة الأولى لاكتساب علاقة صحية مع إشارات الجوع / الشبع لدينا هي زيادة الوعي بنوع الجوع الذي نحاول حقًا مواجهته.

المصدر: https://www.mindbodygreen.com/articles/7-types-of-hunger

Total
26
Shares