7 أغذية وعناصر غذائية أساسية لصحة الغدة الدرقية

يعاني حوالي 20 مليون أمريكي من شكل من أشكال أمراض الغدة الدرقية، لذلك فإن تحسين صحتها هو أولوية بالنسبة للكثيرين.

تؤثر الغدة الدرقية على العديد من العمليات الجسدية، ويمكن أن يؤدي الخلل الوظيفي إلى عدد كبير من الأعراض.

والتي تشمل التعب وزيادة الوزن وفقدان الشعر وتشوش الدماغ وغير ذلك الكثير.

تقول أخصائية الغدد الصماء الحاصلة على شهادة البورد Brittany Henderson: “رغم أن ضعف الغدة الدرقية مرتبط بالعوامل الوراثية، إلا أن “أهم شيء يتفوق على كل شيء هو نمط الحياة”

ما يعني أنه من الممكن غالبًا تحسين صحتها وتخفيف بعض الأعراض من خلال نظامك الغذائي.

تضيف هندرسون في هذه الحلقة من بودكاست mindbodygreen:

يتعلق الأمر بتحديد [وتجنب] الأطعمة التي تسبب التهابات لجهازك المناعي.

يختلف الأمر من شخص لآخر (بعض الناس لا يستسيغون الباذنجانيات والبعض الآخر يجدونها جيدة) والأمر كله يتعلق باكتشاف ما يناسب جسمك.

ومع ذلك، هناك عدد قليل من الأطعمة والمغذيات ذات الخصائص المعروفة المضادة للالتهابات والتي يمكن أن تفيد صحة الغدة الدرقية.

وفيما يلي تسرد هندرسون مفضلاتها:

1- السيلينيوم لصحة الغدة الدرقية

يقول هندرسون: “السيلينيوم هو فيتامين مفيد للتحويل المحيطي لهرمون الغدة الدرقية.

على وجه التحديد، السيلينيوم هو المكون الرئيسي للبروتينات السلينية، والتي يحتاجها جسمك لإنتاج هرمونات الغدة الدرقية.

إذا كانت مستوياته منخفضة، يكون من الصعب عليها إنتاج تلك الهرمونات.

بالإضافة إلى ذلك، تقول هندرسون، أن السيلينيوم أيضًا مضاد للأكسدة، “لذا فهو يساعد في الإجهاد التأكسدي على مستوى هذه الغدة.”

نظرًا لأنك ترغب في تقليل الالتهاب، فإن العناصر الغذائية المقاومة للجذور الحرة هي المفتاح.

للحصول على كمية كافية من السيلينيوم، يوصي هندرسون بالمكسرات البرازيلية – ولكن احذر من المبالغة في تناولها، خاصة إذا كان نظامك الغذائي يتضمن أطعمة أخرى غنية بالسيلينيوم.

المكسرات البرازيلية غنية بالمعادن، ولهذا تقترح هندرسون الالتزام بتناول حبتين أو ثلاث حبات من المكسرات يوميًا.

2- لصحة الغدة الدرقية..اليود (باعتدال)

اليود مهم لصحة هذه الغدة ولكن مرة أخرى، لا يجب الإفراط في تناوله.

فقد وجدت الدراسات أن زيادة تناول اليود مرتبط بنوبات تفجر مرض هاشيموتو.

تلاحظ هندرسون أن الجرعة اليومية الموصى بها هي 150 ميكروغرامًا للبالغين.

وتوصي بالتحدث إلى الطبيب للتأكد من احتياجاتك الخاصة.

ضع في اعتبارك مقدار اليود الذي تحصل عليه بالفعل في نظامك الغذائي قبل إضافة المزيد.

3- الزنك

عندما يتعلق الأمر بوظيفة الغدة الدرقية، “الزنك مهم حقًا”، كما يقول هندرسون، لأنه ضروري لإنتاج هرمونها.

في الواقع، تظهر الأبحاث أن نقص الزنك يرتبط بقصورها.

الاستهلاك اليومي الموصى به من الزنك هو 11 ملليجرامًا للرجال و 8 ملليجرامًا للنساء،

ويمكنك العثور عليه في مجموعة متنوعة من الأطعمة، مثل المحار وبذور القنب وبذور اليقطين والمزيد.

مقالات شبيهة:

أفضل 14 طريقة ل “زيادة حرق الدهون بسرعة” والتخلص من الوزن الزائد

بعيدا عن الزهايمر.. ماهي الأسباب المختلفة لفقدان الذاكرة؟

4-الحديد

التالي في قائمة هندرسون هو الحديد: الحديد ضروري لإنتاج بيروكسيداز الغدة الدرقية – ويعرف أيضًا باسم الإنزيم المستخدم في إنتاج هرموناتها.

وتظهر الأبحاث أن نقص الحديد مرتبط بقصورها.

التوصية العامة للأمريكيين هي 8 ملليجرام للرجال و 18 ملليجرام للنساء.

5-الكركم

صحة الغدة الدرقية، ترتبط بتقليل الالتهاب قدر الإمكان” كما تقول هندرسون.

يعتبر الكركم الأفضل لإخماد الالتهاب: حيث يمنع إنتاج الجينات المؤيدة للالتهابات، والتي تمنع مسار الاستجابة الالتهابية، وتزيد من قدرة الجسم الطبيعية المضادة للأكسدة للدفاع ضد أضرار الجذور الحرة.

لذلك لابد من استخدام الكركم في وجباتك، بالإضافة إلى كوب من الحليب الذهبي.

6-الأشواغاندا

لقد ثبت أن الأشواغاندا، وهي مادة تكيفية قوية معروفة بتخفيف التوتر، تدعم الغدة الدرقية وتزيد من إنتاج هرمونات T3 و T4.

في إحدى الدراسات، تمكن المشاركون المصابون بقصور الغدة الدرقية تحت الإكلينيكي والذين تناولوا مكملات الأشواغاندا من تطبيع مستويات هرمونها لديهم في ثمانية أسابيع.

ومع ذلك، تقدم هندرسون تحذيرًا: “أشواغاندا نبات جذري، لذلك فهو مفيد طالما أنك لا تعاني من مشاكل مع الباذنجانيات.

” يمكن أن تكون الباذنجان من المهيجات المحتملة لأولئك الذين يعانون من أمراض المناعة الذاتية، والتي يمكن أن تؤثر على أولئك الذين يعانون من اضطرابات الغدة الدرقية المناعية الذاتية، مثل مرض هاشيموتو.

7-أوميغا 3

العلاقة بين أوميغا 3 والالتهاب موثقة جيدًا، وتظهر الأبحاث أن الأحماض الدهنية (على وجه الخصوص DHA) يمكن أن تقلل الالتهاب المرتبط بضعف الغدة الدرقية.

ترتبط صحة الأمعاء وصحة هذه الغدة أيضًا ارتباطًا وثيقًا، وتلعب أوميغا 3 دورًا مهمًا في صحة الأمعاء — لدرجة أن الباحثين يعتبرونها مواد حيوية تغذي نباتات الأمعاء الصحية.

هندرسون من محبي زيت السمك، ويمكنك أيضًا تناول سمك السلمون والمحار (الذي يحتوي أيضًا على الزنك!) والأفوكادو وبذور الشيا للحصول على العناصر الغذائية الصحية.

الخلاصة

في حين أن كل شخص قد يكون لديه محفزات مناعية مختلفة، فإن الأطعمة المذكورة أعلاه لها خصائص مضادة للالتهابات يمكن أن تساعد في دعم صحة الغدة الدرقية.

توصي هندرسون بتحديد ما يصلح لجسمك، وتقول:

“لاحظت إن اتباع نظام غذائي غني بالنباتات، والبروتينات الخالية من الدهون، والطعام الذي لم تتم معالجته هو أمر مهم حقًا”.

المصدر: https://www.mindbodygreen.com/articles/essential-nutrients-for-thyroid-health-from-endocrinologist

Total
0
Shares