5 أساطير حول التوقيت الصيفي الدائم وفقا لخبراء النوم

يفضل عامة الناس التوقيت الصيفي الدائم (DST)، ولكن تلك الساعة الإضافية من ضوء النهار في الربيع والصيف تؤثر بشكل كبير على نوم الناس ومزاجهم ويقظتهم وإنتاجيتهم لبقية العام.

وفيما يلي خمس خرافات مرهقة حول تأثيرات التوقيت الصيفي الدائم.

الخرافة الأولى: التحول إلى التوقيت الصيفي الدائم يعني المزيد من ضوء الشمس

حقيقة: التوقيت الصيفي الدائم لا يزيد من طول 24 ساعة في اليوم.

إنه ينقل فقط ساعة واحدة من التعرض لأشعة الشمس من الصباح إلى المساء.

هذا ليس تحولًا حميدًا أيضًا، لأن أشعة الشمس في الصباح لها فوائد خاصة للنوم والمزاج واليقظة.

الأسطورة الثانية: التوقيت الصيفي الدائم سيقلل من حوادث السيارات

الحقيقة: على الرغم من وجود أدلة على زيادة معدلات حوادث السيارات خلال ساعات الظلام، فمن غير المعروف ما إذا كانت الحوادث اقل خلال ساعات الذروة الصباحية المظلمة، عندما يتجه البالغون إلى العمل ويتجه الأطفال الى المدرسة.

الخرافة الثالثة: هذا التوقيت من شأنه أن يحل المشكلات التي يخلقها “تحريك الساعات إلى الأمام”

الحقيقة: عندما يفقد الناس ساعة من النوم كل ربيع، نرى زيادة مؤقتة في حوادث السيارات والنوبات القلبية المرتبطة بقلة النوم.

لذا فإن التخلص من تغيير الوقت سيحل ذلك، أليس كذلك؟

الحقيقة أن الولايات المتحدة جربت هذه التجربة بالفعل، لكنها فشلت.

في أوائل السبعينيات، أصدر الكونجرس قانونًا لجعل التوقيت الصيفي دائمًا، في محاولة للتعامل مع أزمة الطاقة التي تلوح في الأفق في ذلك الوقت.

في غضون عام، تم إلغاء القانون وسط استياء عام من الانتقال إلى العمل والمدرسة في الظلام وتزايد حوادث السيارات في الصباح، وبدون فائدة يمكن إثباتها لتوفير الطاقة.

إقرأ أيضا:

لا نحتاج جميعا إلى 8 ساعات نوم يوميا..بطريقة علمية احسب مقدار النوم الذي يحتاجه جسمك

مع تغير مناخ الأرض…. هل حان الوقت لإعادة تحديد الفصول الأربعة؟

الخرافة الرابعة: سيكون الناس أكثر إنتاجية وسعادة

حقيقة: ضوء الشمس الصباحي هو أحد أقوى الإشارات لضبط إيقاعات الساعة البيولوجية الداخلية للبشر.

يرتبط قلة ضوء الصباح بزيادة اضطرابات الصحة العقلية، مثل الاكتئاب.

هذا مقلق بشكل خاص للسكان المعرضين بالفعل لخطر متزايد للإصابة باضطرابات الصحة العقلية، مثل المراهقين،

وهم السكان الذين اعتبرهم الجراح العام في الولايات المتحدة يعانون من أزمة صحية عقلية.

تحريك الساعة إلى الأمام لمدة ساعة يعني أن المراهق العادي الذي استيقظ للمدرسة في الساعة 6:30 صباحًا ليكون في المدرسة بحلول الساعة 8 صباحًا سيستيقظ فعليًا في الساعة 5:30 صباحًا، وهو منتصف ليلته البيولوجية.

الأسطورة الخامسة: أجساد الناس وأدمغتهم سوف تتكيف معه في النهاية

الحقيقة: في حين أن التوقيت الصيفي المؤقت قد يكون له بعض الفوائد المؤقتة، فإن تغيير الساعة الخارجية ببساطة لا يمكن أن يتجاوز البيولوجيا الجوهرية للبشر، والتي لا تتوافق مع التوقيت الصيفي الدائم.

هذا إلى حد كبير لأن إيقاعات الساعة البيولوجية البشرية تعمل لفترة أطول قليلاً من فترة 24 ساعة.

سيؤدي التحول إلى التوقيت الصيفي إلى إجبار معظم الناس على الاستيقاظ قبل ساعات من شروق الشمس لحضور العمل أو المدرسة،

مما يتسبب في اختلال التوازن بين الدورة اليومية الجوهرية والدورة الخارجية للضوء والظلام، ويزيد من تفاقم الميل الحالي لتأجيل وقت النوم.

قد تكون النتيجة النهائية زيادة أخرى في عدم كفاية النوم بين سكان الولايات المتحدة، وهي مشكلة اعتبرتها الأكاديمية الوطنية للعلوم بالفعل “مشكلة صحية عامة لم تتم معالجتها”.

قد يكون الحل القائم على الأدلة لعلاقة الأشخاص السيئة مع تحريك الساعة إلى الأمام والتراجع هو التحول إلى الوقت القياسي الدائم.

من الناحية البيولوجية، يتوافق الوقت القياسي بشكل أكبر مع الساعات البيولوجية للإنسان، مما يعني أن هناك ترابطًا أوثق بين التعرض للضوء والظلام وإيقاعات الساعة البيولوجية الذاتية للبشر.

مع مزيد من النظر في قانون حماية الشمس المشرقة، آمل أن ينظر المشرعون أيضًا في العلم.

النوم، بعد كل شيء، هو ركيزة أساسية للصحة.

قد تتطلب صياغة سياسة أفضل المواءمة مع علم النوم الذي يدعم هذه الحاجة البيولوجية الأساسية.

المصدر

Total
0
Shares