4 عوامل يمكن أن تحدد ما إذا كنت مصابا ب”كوفيد 19 طويل الأمد”

تزعم دراسة جديدة أن هناك أربعة عوامل رئيسية قد تحدد ما إذا كان المصابون بـ COVID-19 سيعانون من “كوفيد 19 طويل الأمد” أم لا.

نشرت المجلة العلمية Cell، دراسة مستفيضة بعنوان “عدة عوامل مبكرة تتوقع حدوث مضاعفات بعد الإصابة بفيروس COVID-19”.

الدراسة توغلت في ظاهرة “كوفيد طويل الأمد”، والذي يشمل مجموعة من الأعراض المستمرة لأشهر بعد أن يقاوم الشخص الفيروس.

تشمل الأعراض التي يمكن أن يعاني منها الأشخاص الذين يعانون من “كوفيد 19 طويل الأمد” فقدان التذوق وضيق التنفس.

ومع ذلك، وفقًا للدراسة التي أجراها العشرات من الباحثين حول العالم من بين مجموعة اختبار مكونة من 209 مرضى، هناك أربعة عوامل حاسمة تؤثر على ما إذا كانت لديك أعراض طويلة الأمد أم لا.

هذه العوامل، هي مرض السكري من النوع 2، و SARS-CoV-2 RNAemia، وفيروس Epstein-Barr الفيروسي، وبعض الأجسام المضادة الذاتية.

SARS-CoV-2 RNAemia هي ظاهرة تدخل فيها سلالة الفيروس التاجي إلى نظام البلازما للمريض.

وفقًا للمعهد الوطني للصحة، فإن COVID-19 “يتكاثر في الخلايا، بما في ذلك الدم، وعندما يحدث، فإنه يغير بيئة الدم”.

ومع ذلك، في حالة مرضى COVID الطويل الأمد، لا يخرج الفيروس من البلازما.

إقرأ أيضا:

ماذا يحدث للأشخاص الملقحين بالكامل وأصيبوا بـحالات “اختراق” لقاح كوفيد-19؟

دراسات حديثة حول COVID-19: الفيروس قادر على تغيير وظائف البنكرياس

فيروس Epstein-Barr viremia هو فيروس الهربس الشائع الذي يمكن أن يسبب التعب وتضخم الغدد الليمفاوية.

وفقًا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، فإن EBV “يصبح كامنًا (غير نشط) في جسمك”، ولكن يمكن أن ينشط في وقت لاحق من الحياة.

تشير دراسة نُشرت في مجلة Scientific Reports إلى أن “إعادة تنشيط EBV قد تكون مرتبطة بخطورة COVID-19.

أخيرًا، تم الإبلاغ عن وجود أجسام مضادة محددة مرتبطة بـ “الخلل المناعي ووفيات COVID-19 … وقد تم التكهن بربطها بـ “كوفيد 19 طويل الأمد”.

وفقًا لدراسة أجرتها مؤسسة Frontiers، فإن الأجسام المضادة الذاتية هي تلك التي تهاجم عن طريق الخطأ الأجزاء الصحية من الجسم،

مع تعرض بعض الأشخاص لخطر الإصابة “بأمراض المناعة الذاتية، مثل التهاب المفاصل الروماتويدي أو مرض جريفز”.

يُزعم أن الأجسام المضادة الذاتية تتجاهل عدوى COVID-19، وبالتالي تطيل مدة الأعراض التي يعانى منها المرضى.

قال جيم هيث، رئيس معهد بيولوجيا الأنظمة، لصحيفة The Hill:

“إن القدرة على تحديد العوامل التي يمكن أن تسبب “كوفيد 19 طويل الأمد”، وتسبب الحالة المزمنة، هي الخطوة الأولى نحو تحديد أنها حالة يمكن علاجها”.

“ومن ثم فإن بعض هذه العوامل هي أيضًا في الواقع أمراض يمكن للمرء أن يتخيل تطوير علاجات لها.”

المصدر

Total
0
Shares