الانتصار على سرطان الثدي ممكن بهذه الطرق الثلاث

15 أكتوبر , 2019
Avatar

عن الكاتب

مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية

شاركها

مصدر المقال

المصدر

الرابط المختصر لهذا المقال

https://www.nok6a.net/?p=30433

تحارب دول كثير للحصول على طريقة الانتصار على سرطان الثدي حيث يحتل سرطان الثدي المرتبة الأولى بين النساء، في عام 2018 ، فقد تم تشخيص 58459 حالة وتوفي ما يقرب من 12146.

كل عام، بفضل الفحص، يمكن علاج أكثر من 10000 حالة سرطانية عدوانية، وكجزء من شهر أكتوبر الوردي، تم تنظيم يوم توعية  في مستشفى La Fontonne، وخلاله تم تقديم العديد من النصائح والتوصيات للمشاركات ومريضات سرطان الثدي، نتعرف على 3 منها:

الانتصار على سرطان الثدي بثلاثة طرق

1- الفحص المنظم

إذا كان عمرك يتراوح بين 50 و 74 عاما، فعليك زيارة أخصائي أشعة مرخص للقيام بتصوير الثدي بالأشعة السينية. حسب ما تظهر الكثير من الدراسات أن هذه الفئة العمرية هي الأكثر تضرراً.
في حالة عدم وجود حالة شاذة، يتم إرسال الملف الخاص بك لإعادة قراءة الماموجرام، ثم يتم إرسال النتائج النهائية إلى طبيبك.

 

2- أعراض المرض

يوصى بإجراء فحص سريري للثديين كل عام ابتداءا من سن 25 عاما، وذلك عند طبيب عام أو طبيب نسائي أو قابلة، ولكن النساء في عمر الـ50 عاما هن الأكثر عرضة للإصابة.
وبغض النظر عن العمر تشمل الأعراض: ظهور الكرة، حجم في الثدي أو تحت الذراع، تغير الجلد، تغير الحلمة أو الهالة.
ينصح بالفحص المبكر الفردي للنساء مع تاريخ عائلي أو الاستعداد الوراثي.

سرطان الثدي يهدد الشابات دون الـ40 عاما

3- ما يجب القيام به في حالة تأكد المرض

بعد التصوير بالموجات فوق الصوتية للثدي، التصوير بالرنين المغناطيسي، والخزعة، إذا كانت النتيجة إيجابية سيتم تحديد موعد مع الجراح لتحديد التدخل الذي يجب الخضوع له، وتحديد علاج.

أخيراا….
كلما تم اكتشاف السرطان مبكرا، كلما زادت فرص الشفاء، ويتم اكتشاف نصف سرطانات الثدي بينما يقل حجم الورم عن 2 سم، وهذا المستوى من الاكتشاف يمكن من تحقيق معدلات علاج عالية، مع تقليل عدوانية العلاجات المستخدمة بشكل كبير. وعليه فلا يجب التهاون بأي شيئ يتعلق بالفحص المبكر والمتكرر، وهو أهم ما ينصح به الأطباء!

Avatar

عن الكاتب

مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية

شاركها