3 طرق لتخفيف آلام ومتاعب العمل عن بعد

بعد مرور عام على العمل عن بُعد، قد تشعر بأعباء ساعات العمل الطويلة في مكتبك.

ففي خضمّ أزمة وباء كورونا أصبح تفعيل نظام “العمل من المنزل”، أمرا شائعا بالنسبة للكثيرين.

ورغم أن هذا الأسلوب لم يعد غريبا علينا الآن كما كان سابقا، فذلك لا يُنسينا أنه ظل ذا طابع غير مألوف قبل حدوث الأزمة الراهنة.

وأن من يمارسونه كانوا يلاحَقون بالانتقادات، ويوصمون بصفات سلبية كذلك.

وبعد مرور سنة على اجتياح وباء كورونا للعالم؛ يتزايد عدد الشركات التي باتت تتساءل،

عما إذا كان سيتعين على موظفيها تطبيق نظام “العمل من المنزل” إلى أجل غير مسمى أم لا،

وما إذا كان معدل إنتاجية العاملين فيها سيشهد قفزة، إذا قررت إجراء تغييرات تنظيمية واسعة فيها، لتعزيز هذا الأسلوب.

وقد  كشفت دراسة حديثة، أن الأشخاص الذين أجبروا على العمل من منازلهم خلال أزمة فيروس كورونا، أخذوا يتعودون على عادات غير مقبولة

حيث يأكلون طعامًا أقل صحيّة ويعانون من مشكلات في النوم.

وقد سجلت الدراسة الاستقصائية التي أجراها معهد حقوق العمالة، والتي شملت 500 عامل،

سجلت زيادة كبيرة في الشكاوى من مشكلات في العضلات والعظام والأربطة والأوتار والأعصاب.

مقالات شبيهة:

العمل عن بعد بسبب COVID-19 … هل من معتبر؟!

كيف تحافظ على صحتك أثناء العمل في وظيفة ثابتة؟

وأفادت الدراسة أن أكثر من نصف الذين شملهم الاستطلاع يشعرون بأوجاع وآلام جديدة، خاصة في الرقبة والكتف والظهر، مقارنة بحالاتهم البدنية الطبيعية،

مشيرًا إلى أن التمارين الرياضية والنظام الغذائي الصحي آخذان في التلاشي.

تمارين الإطالة والتمدد يمكن أن تحد من مشاكل العمل عن بعد

وخلص تقرير معهد حقوق العمل إلى أن المشاركين يعانون من قلة النوم وزيادة خطر الإرهاق بشكل يدعو إلى القلق، إضافة إلى الشعور بالتعب والعزلة.

ويمكن أن تساعد تمارين الإطالة في تخفيف الألم وتحسين تدفق الدم إلى عضلاتك.

وقالت إيلي سومرز، أخصائية العلاج الطبيعي في سياتل: “الحركة هي العلاج”.

فيما يلي ثلاث حركات بسيطة يمكنك أن تجربها إذا كنت تعاني من تعب العمل عن بعد:

قالت آبي باليس، أخصائية العلاج الطبيعي في مدينة نيويورك، إن العمل طوال اليوم على الكمبيوتر يمكن أن يؤدي إلى الإفراط في استخدام بعض عضلات الرسغ وقلة استخدام الآخرين.

وقالت إن شد عضلات المعصم “يمنع المعصم من الانغلاق في نطاق أصغر”.

على الكمبيوتر، نميل أيضًا إلى سحب أكتافنا لأعلى ونميل رأسنا نحو الشاشة.

يمكن أن تساعد هز الكتفين من ثلاث إلى خمس ثوان.

قال الدكتور باليس: “من خلال هز الكتفين بفاعلية ثم تركه، يصبح الدماغ على دراية بالارتفاع غير الصحي للكتفين”، ويعيد ضبطه وفقًا لذلك.

قال الدكتور باليس إن عددًا من عضلات الجزء العلوي من الجسم تميل إلى الانقباض عندما تنحني على جهاز الكمبيوتر الخاص بك.

شد ظهرك وصدرك، عن طريق إمساك يديك خلف رأسك والضغط على لوحي كتفيك، يساعد على فتح الصدر والكتفين.

المصدر

Total
0
Shares