3 أساطير حول مرض السيلياك .. هل ينتقل الغلوتين بالتقبيل؟

سمع خبراء التغذية في مركز أمراض الاضطرابات الهضمية بجامعة كولومبيا الكثير من الأساطير عن مرض السيلياك، حتى من مرضاهم.

ومنها أن تبادل القبل تقبيل يمكن أن ينقل الغلوتين ويكون خطرًا، كما أن المرض يصيب فقط الأشخاص المنحدرين من أصل أوروبي.

فما هو مرض السيلياك، وهل الإشاعات التي نسمعها عنه حقيقية؟

مرض السيلياك:

السيلياك أحد أمراض المناعة الذاتية المزمنة (وليس حساسية)، فعندما يتناول المصاب بالسيلياك غذاء يحتوي على مادة الجلوتين، فإن الجهاز المناعي يستجيب لهذا المادة عن طريق مهاجمة الأمعاء الدقيقة؛ مما يؤدي إلى تلف النتوءات التي تبطنها مع مرور الوقت. وهذه النتوءات مسؤولة عن امتصاص المواد الغذائية من الطعام.  وعندما تتضرر هذه النتوءات، فإن المواد الغذائية لن يتم امتصاصها بشكل كاف بالجسم. المصدر وزارة الصحة السعودية.

 

الأسطورة الأولى: مرض السيلياك حالة نادرة

مرض الاضطرابات الهضمية هو مرض شائع بالفعل ويعتقد أنه يصيب شخصًا واحدًا من كل 100 شخص حول العالم، مما يجعله أكثر انتشارًا من حساسية الفول السوداني.

ومع ذلك، فإن العديد من الأفراد المصابين بهذا المرض لا يزالون غير مشخصين.

على مدى العقود القليلة الماضية، كان معدل الإصابة بمرض الاضطرابات الهضمية يتزايد باطراد.

فقد وجدت مراجعة حديثة وتحليل تلوي أجراه طبيب الجهاز الهضمي بجامعة كولومبيا بنيامين ليبوول وزملاؤه أن عدد الأشخاص المصابين بمرض السيلياك آخذ في الازدياد منذ النصف الثاني من القرن العشرين في كل بلد تقريبًا تتوفر فيه بيانات عن المرض.

يقول Lee: “إن كمية الغلوتين في القمح لم تتغير، لذلك نحن نعلم أن ارتفاع الاضطرابات الهضمية لا يرجع إلى أي تغيير في القمح نفسه”.

وأضاف: “ربما نتناول قمحًا أكثر من أي وقت مضى، لكنني أعتقد أن الزيادة في عدد الحالات ناتجة عن توفر الأدوات اللازمة لتشخيص السيلياك واختباره بسهولة “.

الأسطورة الثانية: السيلياك مرض يصيب الأطفال فقط

منذ سنوات، كان يُعتقد أن الاضطرابات الهضمية تؤثر على الأطفال فقط لأن الأعراض بدت تتضاءل في شدتها مع انتقال بعض المرضى إلى مرحلة المراهقة أو البلوغ.

لكن سرعان ما تم دحض هذه النظرية، حيث ساءت الأعراض لدى العديد من هؤلاء الأفراد في وقت لاحق من الحياة.

هناك جينان يسببان مرض السيلياك وحمل واحد منهما فقط يعرض الشخص لخطر الإصابة بمرض الاضطرابات الهضمية.

يقول لي: “يحتاج تشغيل هذا الجين إلى ضغط جسدي أو عاطفي حتى يتطور المرض، وبمجرد تشغيل الجين، لا تخرج منه “.

إقرأ أيضا:

هل أحرز البحث العلمي أي تقدم نحو علاج مرض “السيلياك”؟

هل مرض حساسية الغلوتين مرض حقيقي؟

الأسطورة 3: مرض الاضطرابات الهضمية يؤثر فقط على الجهاز الهضمي (GI).

لا يعاني جميع مرضى السيلياك من أعراض الجهاز الهضمي التقليدية، مثل آلام البطن والانتفاخ / الغازات والإمساك والإسهال.

وهذا أحد أسباب صعوبة تشخيص الحالة، كما أنه يؤثر على الناس بشكل مختلف.

تم توثيق أكثر من 200 من أعراض مرض الاضطرابات الهضمية المعروفة، وهي تحدث في جميع أنحاء الجسم.

يقول لي: “لأنه حالة من أمراض المناعة الذاتية، فإن السيلياك هو في الحقيقة اضطراب أجهزة متعددة.”

مضيفا أن بعض الأشخاص يعانون من أعراض الجهاز الهضمي، لكن البعض الآخر يصاب بأعراض عصبية مثل الصداع النصفي أو الوخز في اليدين والقدمين.”

كما يمكن للمرضى أن يصابوا بضباب الدماغ أو مشكلات الانتباه.

يؤكد ليبوفيتس أن مرضى السيلياك، الذين لا يعانون من أعراض المرض الواضحة، يجب أن يلتزموا بنظام غذائي خالٍ من الغلوتين لمنع حدوث مشاكل صحية في المستقبل.

يقول ليبوفيتس: “حتى لو لم يكن لديك ألم في المعدة أو انتفاخ بعد تناول الغلوتين، فمن الممكن أن يتسبب الغلوتين في رد فعل مناعي ذاتي وتلف في الأمعاء”.

“وإذا حدث هذا الضرر، فقد يحدث سوء امتصاص لبعض العناصر الغذائية مثل الكالسيوم وفيتامين د، مما قد يؤثر على صحة العظام ويؤدي إلى هشاشتها.”

المصدر

Total
0
Shares