fbpx

25 منطقة في العالم يجب عليك زيارتها قبل أن تختفي

تعتبر الأرض موطناً لبعض من أجمل الأماكن التي يمكن أن تراها عينكم، ولكن للأسف، بعض هذه المواقع المذهلة سواءً أكانت طبيعية أو هياكل من صنع الإنسان المبدع أصبحت معرضة لخطر الانقراض بسبب تغير المناخ والإهمال البشري.

إليكم 25 مكان سياحياً يمكنكم زيارتها وهي لا تزال موجودة على الأرض.

سور الصين العظيم

أدى الإفراط في الزراعة، وعوامل التعرية الطبيعية، وبيع الطوب الذي يحتوي على نقوش تاريخية إلى إتلاف أو تدمير ما يقرب من ثلثي سور الصين العظيم.

تاج محل

بسبب مواجهة الصرح التاريخي الشهير تاج محل في أغرا في الهند لسنوات من التلوث وعوالم التعرية، يعتقد بعض الخبراء أنها ستؤدي في النهاية إلى انهياره.

البحر الميت

انخفض مستوى البحر الميت، الذي يحد كل من الأردن وفلسطين، بحوالي 80 قدماً في السنوات الـ40 الماضية، واختفى ثلثه تقريباً، ويخشى الخبراء من أنه إذا استمر استخدام المياه من نهر الأردن، والتي يستمد منها البحر الميت مياهه، فإنه سيتعرض لخطر الإندثار.

منتزه ومحمية دينالي

منتزه ومحمية دينالي هو موطن لـ6 ملايين فدان من المساكن البرية في ألاسكا، حيث يمكن للزوار أن يروا الحياة البرية وهي تتجول بحرية ويتمتعوا بالمناظر الطبيعية الجميلة التي تحتويها دينالي، التي تعتبر أعلى قمة جبلية في أمريكا الشمالية والتي يصل ارتفاعها إلى 20310 قدم، ولكن تغير المناخ أدى إلى ذوبان الأنهار الجليدية وانخفاض تساقط الثلوج، مما أثر على الحياة البرية فيها.

الحيد المرجاني العظيم

يتعرض الحيد المرجاني العظيم في أستراليا للعديد من الأضرار الناجمة عن كل من ارتفاع درجات الحرارة وزيادة التلوث الحمضي، مما أدى إلى تحول الشعاب المرجانية الحيوية الشهيرة للون الأبيض، وقد كشفت دراسة حديثة أجراها مركز ARC لدراسات الشعاب المرجانية بأن ما يصل إلى 93% من الشعاب المرجانية تعاني من مستوى معين من التبييض.

جزر سيشل

بدأت جزر سيشل، التي تعتبر مقصداً شهيراً لقضاء شهر العسل أو للذين يرغبون بقضاء بعض الوقت في مكان يشبه الجنة، والتي تقع في المحيط الهندي قبالة سواحل مدغشقر، تتلاشى بسبب تآكل الشواطئ.

جبال الألب:

منذ أن تم تحديد ارتفاع جبال الألب ليكون أقل من ارتفاع السلاسل الجبلية الأخرى، وتتعرض الأنهار الجليدية فيه بشكل خاص للتقلص جراء تغير المناخ، فالسلسلة الجبلية تفقد حوالي 3% من جليدها الجليدي في كل عام، ويعتقد بعض الخبراء أنه يمكن أن تختفي تماماً بحلول عام 2050.

حديقة إيفرغلديس

أعتبرت حديقة إيفرغلديس في فلوريدا بأنها أكثر الحدائق عرضة للتهديد في الولايات المتحدة، وقد كانت كثرة المياه، وإدخال أنواع جديدة من الأحياء، والتنمية الحضرية، جميعها جزء من المشكلة.

أخدود جراند كانيون

أدرج أخدود جراند كانيون كواحد من الأماكن التاريخية الـ11 المهددة بالانقراض في الولايات المتحدة من قبل الصندوق الوطني للحفاظ على التراث التاريخي في العام الماضي، وذلك بسبب زيادة مشاريع التنمية في تلك المنطقة، التي تتراوح من استخراج اليورانيوم إلى بناء المنتجعات السياحية، وهذه يمكن أن تؤدي إلى تدمير أجزاء كبيرة من الوادي الكبير ولمصدر مياهه الرئيسي، نهر كولورادو.

مدينة منفر أو ممفس

زيادة عمليات البناء في المنطقة المحيطة، وارتفاع منسوب المياه الجوفية، والتلوث، كل هذا قد يهدد القبور والنصب التذكارية، والأهرامات في مدينة منفر المصرية ومقبرتها.

بحيرة كثبان الدب النائم الوطنية

في بحيرة كثبان الدب النائم الوطنية في ميشيغان، يمكنك أن تتمتع بالمناظر الخلابة لمنحدر البحيرة الذي يرتفع 450 قدماً فوق الشاطئ، ولكن كثبانها الرملية الثمينة وشواطئها تعاني من غزو الطحالب وأنواع بلح البحر لها، فضلاً عن ارتفاع مستويات الفوسفات فيها.

حوض نهر الكونغو

تعتبر غابات حوض نهر الكونغو في أفريقيا ثاني أكبر الغابات المطيرة في العالم، وهي أيضاً واحدة من أكثر المناطق ذات التنوع البيولوجي، حيث أنها تحتوي على أكثر من 10,000 نوع من النباتات، و1000 نوع من الطيور، و 400 نوع من الثدييات، ولكن في السنوات القليلة الماضية، اختفت 1.3 مليون ميل مربع من الغابة بسرعة بسبب عمليات التعدين غير المشروع، وتتوقع الأمم المتحدة أن يختفي ثلثاها تماماً بحلول عام 2040.

مدينة البندقية

كانت مدينة البندقية في إيطاليا، المعروفة بجولاتها الرومانسية بالجندول، تغرق تحت الماء لسنوات، ولكن الفيضانات الشديدة أصبحت في الآونة الأخيرة أكثر وتيرة, مما يهدد بغرقها بالكامل.

الحديقة الوطنية الجليدية

تعتبر الحديقة الوطنية الجليدية في مونتانا، التي تحتوي على مسارات تمتد على أكثر من 700 ميل، جنة لمحبي التجول وأولئك الذين يسعون للاتصال مع الطبيعة، ولكن تلك الحديقة التي كانت موطناً لأكثر من 150 نهراً جليدياً، أصبحت الآن تضم أقل من 25 نهراً جليدياً فقط، ويحتمل أن تفقد كل أنهارها الجليدية في السنوات الـ 15 المقبلة.

جزر المالديف

بدأت جزر المالديف، وهي جزيرة في المحيط الهندي، تغرق ببطء بسبب تغير المناخ، ويتوقع بعض العلماء أنه في غضون 100 سنة، ستكون مغمورة تماماً بالمياه.

منطقة بيغ سور

تقدم منطقة بيغ سور في كاليفورنيا للزوار فرصة مذهلة لمشاهدة الحيتان، ولكن الجفاف وحرائق الغابات الأخيرة بدأت تؤثر على المنطقة الساحلية، مما أدى إلى قلة مشاهدة هذا النوع من الثدييات المائية سنوياً.

غابات الأمازون

تعتبر غابات الأمازون في البرازيل، التي تمتد على مساحة 2.1 مليون ميل مربع، أكبر الغابات المطيرة في العالم، كما أنها موطن للعديد من الأنواع الحيوية في العالم، ولكن التوسع في الزراعة يمكن أن يؤدي إلى تدمير هذه الغابات المطيرة.

منارة كيب هاتيراس

بدأت شواطئ أوتر بانكس في ولاية كارولينا الشمالية بأكل الأرض التي تقع على حدودها، مما يضع العديد من المعالم السياحية مثل منارة كيب هاتيراس – التي يعود تاريخها إلى 1870 – في خطر.

ثلوج جبال كلمنجارو

قد لا تبقى الثلوج الخلابة التي توجد على قمم جبل كليمنجارو في تنزانيا لفترة أطول من الآن بكثير، فخلال السنوات التي تقع ما بين 1912 و 2007، تقلصت سماكة الجليد على كليمنجارو بنسبة هائلة بلغت 85%.

كهوف نهر مندنهال الجليدي

تحت نهر مندنهال الجليدي في وادي مندنهال في ألاسكا، توجد كهوف جليدية تخطف الأنفاس،ولكن هذه الكهوف تذوب أكثر وأكثر كل عام.

مدينة البتراء

تعتبر مدينة البتراء واحدة من مناطق الجذب السياحي الرئيسية في الأردن، ولكن الموقع الأثري الشهير بدأ بالانحسار خلال القرن الماضي بسبب تأثير كل من الرياح والأمطار، واللمس المستمر لجدرانه من قبل السياح، وهذا هو السبب الذي يجعل من الواجب علينا تجنب لمس أي من معالم المدينة عند زيارتها.

حديقة براكين هاواي الوطنية

تعطي حديقة براكين هاواي الوطنية المسافرين فرصة لمشاهدة أكثر من 70 مليون سنة من النشاط البركاني، كما أنها تعتبر ملجأ للنباتات والحيوانات المحلية في الجزيرة، التي تعتبر بدورها في خطر متزايد بسبب ارتفاع درجات الحرارة وزيادة الجفاف، وتزايد أعداد الأنواع الغازية.

مساجد تمبكتو

تم بناء جدران المساجد في تمبكتو في مالي في الأساس من الطين بين القرنين الـ14 والـ16، ولكن ارتفاع درجات الحرارة وهطول الأمطار خلال السنوات الماضية تسبب في طرح تهديد مستمر لاستقرارها.

بحيرة الصخور المصورة الوطنية بميتشجان

تعرف بحيرة الصخور المصورة الوطنية في ميشيغان بصخورها الملونة ومجموعات الشلالات والشواطئ والغابات، لكن ارتفاع درجات حرارة الهواء والمياه وانحسار الغطاء الجليدي، بدأ يؤثر على النظام البيئي الطبيعي في المنطقة.

مدينة بوتوسي

تعتبر المدينة البوليفية بوتوسي التي تقع على ارتفاع 13418 قدماً، واحدة من أكثر المدن ارتفاعاً في العالم، ولكن قرون نشاط التعدين في منطقة المدينة وضعها في خطر الانهيار، كما أن جزء من القمة قد انهار بالفعل.

 

3 تعليقات

  1. أصبح البحر الميت بنظركم يحد الأردن و ” إسرائيل ” ما ضركم لو إستبدلموها بـفلسطين . ضاعت القضية بأيدي أبانائها للأسف .

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *