10٪ من الأشخاص سيعانون من نمو ما بعد الجائحة..فماذا يعني ذلك؟

عاش سكان العالم عاما من العزلة بسبب التباعد الاجتماعي، وقد تعرضنا جميعا لصدمة ناتجة عن جائحة من نوع ما، وسنعاني من نمو ما بعد الجائحة.

أصيب ما يقرب من 175 مليون شخص في جميع أنحاء العالم بفيروس COVID-19، الذي خلف أكثر من 600000 حالة وفاة، وقد ملايين الأفراد وظائفهم.

تظهر أبحاث الصدمات أن الغالبية العظمى من الأشخاص الذين يعانون من الصدمة – حوالي 80٪ – سوف يتعافون في غضون بضعة أشهر فقط.

ومع ذلك، فإن حوالي 10 ٪ من الناس سيصابون بأعراض اضطراب ما بعد الصدمة (PTSD)، مثل ذكريات الماضي، أو اليقظة المفرطة، أو الشعور بالخدر.

ماذا عن الـ 10٪ الأخرى؟

هؤلاء هم المحظوظون الذين سيشهدون نموًا بعد الجائحة، أو مصطلح “النمو بعد الصدمة” (PTG) الذي صاغه علماء النفس ريتشارد تيديشي ولورانس كالهون.

بشكل أساسي، بالنسبة لهؤلاء الأفراد، فإن المرور بحدث صادم له تأثير إيجابي دائم يجعلهم يشعرون بأنهم أقوى وأكثر حيوية.

ماذا يستلزم  نمو ما بعد الجائحة PTG؟

توصلت الأبحاث إلى أن نمو ما بعد الجائحة، قد يتضمن أيًا من العوامل الخمسة التالية:

الروحانية: حياة روحية عميقة أو إحساس متجدد بالمعنى والهدف.
الاحتمالات: القدرة على رؤية الفرص الجديدة بسبب (أو على الرغم من) الحدث أو التجربة الصادمة.
التقدير: أن تصبح أكثر امتنانًا للأشياء الصغيرة في الحياة التي تجلب لك السعادة.
العلاقات: شعور بالترابط الأعمق في العلاقات أو الارتباط بالآخرين بطرق أكثر وضوحا.
قوة شخصية: عندما تشعر أنك إذا نجوت من هذه التجربة، يمكنك النجاة من أي شيء.
كيفية تحسين استجابة PTG.
عندما نبدأ في التوجه إلى حياة ما بعد الجائحة، فكر في التغييرات التي يمكنك إجراؤها لتغذية هذه العوامل الخمسة.

إقرأ أيضا:

كيف ستكون الحياة بعد جائحة كورونا؟…هل سنتغير أو تتغير نظرتنا للحياة؟

قضاء 10 إلى 20 دقيقة يوميا في التأمل أو الصلاة.

لا يمكن أن يساعدك هذا في التواصل مع جانبك الروحي فحسب، بل إنهما أيضا أدوات رائعة للحد من التوتر.

في الواقع، وجدت إحدى دراسات التصوير الدماغي التي أجراها باحثو جامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس أن الحُصين، والقشرة الأمامية كانت أكبر بشكل ملحوظ لدى الأشخاص الذين يتأملون بانتظام.

لذلك يوصي الخبراء بهذه الممارسة لجميع المرضى لتحسين صحة الدماغ والرفاهية العقلية.

كما يجب التركيز على الأفكار الإيجابية قدر الإمكان، لإطلاق سراح المواد الكيميائية العصبية التي تشعرك بالسعادة – وهذا يمكن أن يساعد في الاحتمالات وجوانب التقدير لـ PTG، من بين التأثيرات البناءة الأخرى على الرفاهية.

هذه مجرد أمثلة قليلة من الممارسات المفيدة، لكن هذه التجربة، بالطبع، ستبدو مختلفة من شخص لآخر.

الشيء المهم هو العثور على أفضل ما يناسبك شخصيا لتتخذ خطوات نحو مستقبل أكثر إيجابية وذات مغزى.

المصدر

Total
59
Shares