ّ”القبر النووي” المليء بالنفايات المشعة قد ينهار متسببا بكارثة لا يمكن التكهن بنتائجها

16 نوفمبر , 2019
Avatar

عن الكاتب

مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية

شاركها

مصدر المقال

المصدر

الرابط المختصر لهذا المقال

https://www.nok6a.net/?p=31043

من المفترض أن تحتفظ رونيت دوم بأكثر من ثلاثة ملايين قدم مكعب من النفايات الناتجة عن القنابل التي انفجرت في جزر مارشال في الأربعينيات والخمسينيات من القرن الماضي.

في سبعينات القرن المنصرم قامت وزارة الدفاع الأمريكية بجمع الأطنان من التربة المحملة بالمواد المشعة من جزر مارشال في المحيط الهادئ، ثم دفنتها في حفرة ناجمة عن انفجار سابق بجزيرة رونيت المرجانية كحل مؤقت، وقامت بتشييد قبة من الخرسانة المسلحة فوقها قطرها 100 متر من أجل حمايتها من عوامل الطقس ومنع تسرب المواد المشعة للخارج.

ومع ذلك، كشف تحقيق أجرته صحيفة لوس أنجلوس تايمز وجامعة كولومبيا أن “القبر الخرساني” يتسرب.
قام فريق بحثي بخمس رحلات إلى المنطقة ووجد أن مستوى سطح البحر حول القبة يرتفع كل عام، وهناك أدلة على تبيض المرجان، وفقدان الأسماك وآثارها السلبية على صحة السكان المحليين.
يقال إن مستويات سطح البحر ترتفع في جميع أنحاء جزر مارشال ثلاث مرات أسرع من المتوسط ​​العالمي.
يعتقد الخبراء أن المياه المحيطة بالمنطقة قد تكون أعلى بخمسة أقدام بحلول نهاية القرن، مما قد يؤدي إلى تشقق القبة الخرسانية وتسرب النفايات المميتة داخلها.

يذكر البحث أيضا أن حكومة الولايات المتحدة أجرت حوالي 12 اختبارا للأسلحة البيولوجية في الجزيرة قبل مزج جميع المواد الخطرة المتدفقة ودفنها في القبة.
تقع القبة في جزيرة رانيت في المحيط الهادئ، وتم إنشاؤها كمكب للنفايات المشعة في السبعينيات.
جزيرة Runit هي جزء من جزيرة Enewetak المرجانية، وهي عبارة عن هيكل مرجاني على شكل حلقة مكون من الكثير من الجزر الصغيرة.
وقد تم إجلاء الكثير من الأشخاص الذين اعتادوا العيش في هذه الجزر والمنطقة المحيطة، وإعادة توطينهم بسبب المواد الإشعاعية.

تم إجراء ما مجموعه 67 تجربة أسلحة نووية أمريكية في المنطقة في الفترة من 1946-1958 بما في ذلك تجربة القنابل الهيدروجينية الشهيرة “”قلعة برافو”” 1954، وهي أقوى اختبار تفجير للولايات المتحدة على الإطلاق.

كان برافو أكبر بمقدار 1000 مرة من القنبلة الذرية التي أُسقطت على هيروشيما، والتي تشير التقديرات إلى أنها قتلت ما بين 90.000 و 146000 شخص.
في محاولة لتنظيف جزر المحيط الهادئ، تم دفع التربة المشعة والرماد من الانفجارات إلى فوهة مصنوعة في جزيرة رانيت وتغطيتها بقبة اسمنتية يبلغ سمكها 18 بوصة.
ومع ذلك، كان من المفترض أن يكون ذلك حلا مؤقتا لذلك لم يتم تصريف قاع الحفرة، مما يسبب القلق من أن النفايات النووية القاتلة يمكن أن تتسرب الآن إلى البحر.

مقالات شبيهة:

حروب المياه تهدد العالم بشكل متزايد

روسيا تنمو بسبب تغير المناخ بعد اكتشاف 5 جزر إثر ذوبان الجليد

طلب مسؤولون من حكومة مارشال مساعدة الولايات المتحدة فيما يسمونه “القبر”.

وبحسب ما ورد قيل لهم إن القبة على أرضهم يجب أن تكون مسؤوليتهم على الرغم من أنهم لم ينتجوا النفايات النووية.
في وقت سابق من هذا العام، اعترف الأمين العام للأمم المتحدة بأنه “قلق” بشأن النفايات التي تتسرب من القبة.
في حديثه إلى الطلاب في فيجي، ذكرت وكالة فرانس برس أن جوتيريس وصف الهيكل بأنه “أشبه بالنعش” وقال إن المحيط الهادئ كان “ضحية” في الماضي من خلال التجارب النووية التي أجرتها الولايات المتحدة وفرنسا في المنطقة.
ولاحظ جوتيريس، الذي كان يقوم بجولة في جزر المحيط الهادئ لزيادة الوعي بتغير المناخ: “إن عواقب هذه [الاختبارات] كانت مقلقة فيما يتعلق بالصحة، لأنها قد تسبب تسمم المياه في بعض المناطق.

ونقلت كالة فرانس برس عن غوتيريش قوله في مؤتمر أقيم في جزيرة فيجي يوم الثلاثاء الماضي “لقد زرت مؤخرا رئيسة جزر مارشال (هيلدا هين) وهي تشعر بقلق شديد من خطر تسرب المواد المشعة الموجودة في ما يشبه النعش في المنطقة”.

قضى حوالي 4000 جندي ثلاث سنوات في صنع القبة، ومن بين هؤلاء، توفي ستة خلال العملية ومئات آخرين من التعرض للإشعاع والأمراض المرتبطة به مثل السرطان.

كما زعم تقرير لوس أنجلوس تايمز أن 130 طنا من التربة من موقع التجارب النووية في نيفادا بالولايات المتحدة دُفنت في القبة.
هذا شيء لم يتم إبلاغ حكومة مارشال به ويمكن أن يساعدها في مطالباتها بأن الولايات المتحدة يجب أن تدعمها في هذه القضية.
سبق أن طُلب من الولايات المتحدة دفع 2.3 مليار دولار (1.7 مليار جنيه إسترليني) بعد محكمة دولية لكنها لم تفعل ذلك بعد.
ووفقًا لصحيفة لوس أنجلوس تايمز، تم دفع 4 ملايين دولار فقط (3.1 مليون جنيه إسترليني) حتى الآن.
كانت هناك أيضا اقتراحات بأن الحكومة الصينية قد تتدخل للمساعدة في محاولة كسب تأييد في المحيط الهادئ.
اتفاق عام 1986 بين الولايات المتحدة و Marshallese هو لإعادة التفاوض في عام 2023.

وذكرت تقارير لوكالة التلفزة الأسترالية وجود عنصر بلوتونيوم 239 المشع داخل القبة، وهو من أخطر العناصر المشعة على الحياة ونصف عمر يتعدى 24 ألف سنة ليفقد خواصه المشعة، حيث يقبع داخل النعش الذي بني من دون خرسانة على أرض الجزيرة فورا، حتى أن تقارير للوكالة الأسترالية تعود لعام 2013 ذكرت وجود عناصر مشعة متسربة إلى المياه المحيطة بالجزيرة.

واليوم مع أزمة تغير المناخ وتعرض المنطقة لكثير من العواصف والأعاصير تتعرض القبة التي تبلغ سماكتها 45 سنتمترا إلى تشققات كبيرة لن تصمد أبدا أمام ما يعد به تغير المناخ للمستقبل. صحيفة واشنطن بوست نقلت عن ألسون كيلين الناشط في مجال تغير المناخ قوله “جدار القبة يفصل بين عصرين: العصر النووي وعصر تغير المناخ”.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

Avatar

عن الكاتب

مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية

شاركها