وسائل التواصل الاجتماعي..كيف يمكن أن يؤثر استخدام Instagram و Facebook سلبا على الأطفال؟


تتزايد الأدلة على وجود صلة بين وسائل التواصل الاجتماعي والاكتئاب، فهل استخدام وسائل التواصل الاجتماعي يصيب أطفالنا بالاكتئاب أو يجعلهم غير سعداء؟

في العديد من الدراسات الحديثة، تبين أن المستخدمين المراهقين والشباب الذين يقضون معظم الوقت على Instagram و Facebook والمنصات الأخرى لديهم معدل اكتئاب

أعلى بشكل كبير (من 13 إلى 66 بالمائة) من أولئك الذين قضوا وقتًا أقل على هذه المواقع.

هل هذا يعني أن Instagram و Facebook يسببان الاكتئاب؟

تظهر هذه الدراسات ارتباطًا وليس علاقة سببية، ولكن الأمر يستحق نظرة جادة حول كيفية تأثير وسائل التواصل الاجتماعي بشكل سلبي على المراهقين والشباب.

أحد أسباب الارتباط الذي يبدو أكثر من مجرد مصادفة هو أن زيادة الاكتئاب حدثت بالتزامن مع زيادة استخدام الهواتف الذكية.

وجدت دراسة أجريت عام 2017 على أكثر من نصف مليون تلميذ من الصف الثامن إلى الثاني عشر أن عدد الذين أظهروا مستويات عالية من أعراض الاكتئاب زاد بنسبة 33 في المائة بين عامي 2010 و 2015.

وفي نفس الفترة، ارتفع معدل الانتحار للفتيات في تلك الفئة العمرية بنسبة 65 في المائة.

ظهرت الهواتف الذكية في عام 2007، وبحلول عام 2015، امتلك 92 بالمائة من المراهقين والشباب هاتفًا ذكيًا.

يرتبط الارتفاع في أعراض الاكتئاب بتبني الهواتف الذكية خلال تلك الفترة، كما يلاحظ المؤلف الرئيسي للدراسة، عالم النفس في جامعة ولاية سان دييغو، جين توينج.

خلال نفس الفترة الزمنية، كان هناك ارتفاع حاد في التقارير عن الطلاب الذين يسعون للحصول على المساعدة في مراكز الإرشاد الجامعي، خاصةً للاكتئاب والقلق.

قفزت الزيارات بنسبة 30 في المائة بين عامي 2010 و 2015.

وسائل التواصل الاجتماعي والاكتئاب


أحد أكبر الاختلافات في حياة المراهقين والشباب الحاليين، مقارنة بالأجيال السابقة، هو أنهم يقضون وقتًا أقل بكثير في التواصل مع أقرانهم شخصيًا ووقتًا أطول في الاتصال إلكترونيًا، بشكل أساسي من خلال وسائل التواصل الاجتماعي.

يرى بعض الخبراء أن ارتفاع معدلات الاكتئاب دليل على أن الروابط التي يشكلها مستخدمو وسائل التواصل الاجتماعي إلكترونيًا أقل إشباعًا من الناحية العاطفية، مما يجعلهم يشعرون بالعزلة الاجتماعية.

تشير ألكسندرا هاملت، أخصائية علم النفس الإكلينيكي في معهد تشايلد مايند، إلى أنه “كلما قل اتصالك بالبشر بطريقة عميقة وتعاطفية، قل حصولك حقًا على فوائد التفاعل الاجتماعي”.

“كلما كان الأمر أكثر سطحية، قل احتمال شعورك بالتواصل، وهو شيء نحتاجه جميعًا.”

في الواقع، هناك استثناء واحد للارتباط بالاكتئاب هو الفتيات اللائي يستخدمن وسائل التواصل الاجتماعي بكثرة ولكنهن يحافظن أيضًا على مستوى عالٍ من التفاعل الاجتماعي المباشر.

أظهرت دراسة Twenge أن هؤلاء الفتيات اللائي يتفاعلن بشكل مكثف بشكل مباشر، وكذلك من خلال وسائل التواصل الاجتماعي لا يظهرن زيادة في أعراض الاكتئاب

وهناك بعض المراهقين الذين لم ينجحوا في التواصل مع أقرانهم بشكل مباشر، لأنهم معزولون جغرافيًا أو لا يشعرون بالقبول في مدارسهم ومجتمعاتهم المحلية.

بالنسبة لهؤلاء الأطفال، يمكن أن ينقذ الاتصال الإلكتروني حياتهم.

وسائل التواصل الاجتماعي والعزلة المتصورة


أظهرت دراسة أخرى أجريت العام الماضي على عينة وطنية من الشباب (الذين تتراوح أعمارهم بين 19 و 32 عامًا) وجود علاقة بين الوقت الذي يقضونه على وسائل التواصل الاجتماعي والعزلة الاجتماعية المتصورة (PSI).

لاحظ المؤلفون أنه لا يمكن تحديد الاتجاه، بمعنى:

“هل يقضي الأشخاص الذين يشعرون بالعزلة الاجتماعية وقتًا أطول على وسائل التواصل الاجتماعي، أم أن المستخدمين الأكثر استخداما لهذه المنصات يطورون PSI؟”

يلاحظ جيري بوبريك، دكتور في علم النفس الإكلينيكي في معهد تشايلد مايند، أن :

“الخوف من عدم الارتباط بعالمنا الاجتماعي، والحاجة إلى الشعور بالاتصال تتفوق أحيانًا على كل ما يحدث في الوضع الفعلي الذي نحن فيه .

كلما استخدمنا وسائل التواصل الاجتماعي، قل تفكيرنا في التواجد في الوقت الحالي “.

بدلاً من ذلك، قد ننشغل بالقلق بشأن سبب عدم دعوتنا إلى حفلة نراها على Instagram، أو التأكد من عدم تفويت أي مشاركة من صديق.

ولكن إذا كنا نلعب دائمًا لعبة اللحاق بالتحديثات التي لا نهاية لها عبر الإنترنت، فإننا نعطي الأولوية للتفاعلات الاجتماعية التي لا تكون مجزية عاطفياً ويمكن أن تجعلنا في الواقع نشعر بمزيد من العزلة.

وسائل التواصل الاجتماعي واحترام الذات


نظرية أخرى حول زيادة الاكتئاب هي فقدان احترام الذات، خاصة عند الفتيات المراهقات، عندما يقارنن أنفسهن سلبًا بالصور المنسقة ببراعة لتلك اللواتي يبدون أجمل وأرق وأكثر شعبية وأكثر ثراءًا.

يوضح الدكتور هاملت:

“تتعرض العديد من الفتيات للنقد من خلال أصدقائهن لنشر أفضل الصور لأنفسهن”.

“وربما يتابعن المشاهير والمؤثرين الذين يقومون بالكثير من التسوق ولديهم فرق للمكياج وتصفيف الشعر”.

“إذا كان هذا هو نموذجهن لما هو طبيعي، فقد يكون من الصعب جدًا على ثقتهم بأنفسهم.”

يظهر تطبيق الصور Instagram في الاستطلاعات باعتباره المنصة التي تقود الشباب في الغالب إلى الإبلاغ عن الشعور بالقلق والاكتئاب والمخاوف بشأن صورة الجسد.

قد لا يؤدي تنظيم صورة مثالية إلى جعل الآخرين يشعرون بعدم الكفاءة فحسب،

بل إنه غير صحي حتى بالنسبة لأولئك الذين يبدو أنهم ناجحون في ذلك، كما يشير الدكتور بوبريك.

“يقضي الأطفال الكثير من الوقت على وسائل التواصل الاجتماعي في محاولة لنشر ما يعتقدون أن العالم سيعتقد أنه حياة مثالية.

انظر إلى مدى سعادتي! انظر كم أنا جميل! بدون ذلك، فهم قلقون من أن أصدقائهم لن يقبلوهم، أو إنهم خائفون من التعرض للرفض “.

وإذا حصلوا على تعليقات إيجابية من حساباتهم على وسائل التواصل الاجتماعي، فقد يخشون أن ما يحبه أصدقاؤهم ليس حقيقتهم”.

نشاط أقل صحة


قد يكون هناك مصدر آخر محتمل للاكتئاب وهو ما لا يفعله المراهقون أثناء قضاء الوقت على وسائل التواصل الاجتماعي،

بما في ذلك النشاط البدني والأشياء التي تولد إحساسًا بالإنجاز، مثل تعلم مهارات جديدة وتنمية المواهب.

يوضح الدكتور هاملت:

“إذا كنت تقضي الكثير من الوقت على هاتفك، فلديك وقت أقل للأنشطة التي يمكن أن تبني الثقة، والشعور بالإنجاز والترابط”.

وتضيف أن الأطفال الذين يقضون الكثير من الوقت على الأجهزة لا يحصلون على الكثير في المقابل لجعلهم يشعرون بالرضا عن أنفسهم.

صحيح أنك تحصل على قدر ضئيل من الدوبامين كلما تلقيت إشعارًا، أو ما شابه ذلك على صورة، أو طلب متابعة.

لكن هذه الأشياء تسبب الإدمان دون أن تكون مرضية.

اضطراب التركيز


شيء آخر تعطله وسائل التواصل الاجتماعي هو عملية أداء الواجبات المنزلية والمهام الأخرى التي تتطلب التركيز.

أصبح من الشائع أن يتفاعل المراهقون مع الأصدقاء على وسائل التواصل الاجتماعي في نفس الوقت الذي يدرسون فيه.

إنهم يفخرون بقدرتهم على القيام بمهام متعددة، لكن الأدلة تظهر أن ذلك يقلل من التعلم والأداء.

يلاحظ الدكتور هاملت: “في الأساس، تعدد المهام غير ممكن”.

“ما تفعله في النهاية هو مجرد التبديل بين مهمتين سريعًا إلى حد ما، وهناك تكلفة على الدماغ “.

ومع ضعف التركيز والانقطاع المستمر، تستغرق الواجبات المنزلية وقتًا أطول بكثير مما ينبغي، مما يؤدي إلى تقليل وقت الفراغ وزيادة الضغط.

الحرمان من النوم والاكتئاب


قد تكون بعض الطرق التي يؤثر بها استخدام وسائل التواصل الاجتماعي على الحالة المزاجية غير مباشرة.

فعلى سبيل المثال، أحد الأسباب الأكثر شيوعًا للاكتئاب لدى المراهقين هو الحرمان من النوم.

تظهر الأبحاث أن 60 بالمائة من المراهقين ينظرون إلى هواتفهم في الساعة الأخيرة قبل النوم، وأنهم ينامون بمعدل ساعة أقل من أقرانهم الذين لا يستخدمون هواتفهم قبل النوم.

يتداخل الضوء الأزرق الصادر عن الشاشات مع النوم؛ كما أن التحقق من وسائل التواصل ليس بالضرورة نشاطًا يحفز على النوم.

يلاحظ الدكتور هاملت أن التمرير على وسائل التواصل الاجتماعي يمكن أن ينتهي بسهولة بالتسبب في الإجهاد.

يضيف الدكتور بوبريك: “يمكن أن يكون لهذه المواقع تأثير عميق على النوم”.

كيفية تقليل الآثار السلبية لاستخدام وسائل التواصل الاجتماعي


على الرغم من أننا لا نملك حتى الآن دليلًا قاطعًا على أن استخدام وسائل التواصل الاجتماعي يسبب بالفعل الاكتئاب،

إلا أن لدينا الكثير من العلامات التحذيرية التي قد تؤثر على أطفالنا بشكل سلبي.

لذلك من الذكاء أن يقوم الآباء بمراجعة الأطفال بانتظام بشأن استخدامهم لهذه المنصات،

وذلك للتأكد من أنها إيجابية وصحية، وإرشادهم نحو طرق لتغييرها، إذا كنت تعتقد أنها ليست كذلك.

احذر أيضًا من أعراض الاكتئاب، فإذا لاحظت علامات تدل على إصابة طفلك بالاكتئاب، تعامل معها بجدية.

اسأل طفلك عن حاله ولا تتردد في تحديد موعد مع متخصص في الصحة العقلية.

الخطوات التي يمكنك اتخاذها لضمان استخدام صحي لوسائل التواصل الاجتماعي:

التركيز على التوازن: تأكد من أن أطفالك يشاركون أيضًا في التفاعل الاجتماعي، وأن يكون لديهم وقت للأنشطة التي تساعد في بناء الهوية والثقة بالنفس.


إيقاف تشغيل الإشعارات: أصبح مطورو التطبيقات أكثر جرأة مع الإشعارات لجذب المستخدمين إلى مقاطعة كل ما يفعلونه للتفاعل باستمرار مع هواتفهم.


ابحث عن الفتيات الأكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب: راقب الفتيات اللاتي يمررن بوقت عصيب بشكل خاص أو يتعرضن لضغط غير عادي.

تعليم الاستخدام الواعي لوسائل التواصل الاجتماعي:

فرض سياسة عدم وجود هواتف ذكية في غرفة النوم بعد وقت محدد، و استخدام منبه قديم للاستيقاظ.

المصدر: https://childmind.org/article/is-social-media-use-causing-depression/

Total
0
Shares