وأخيراً، لوح طائر يطير بالفعل

في 22 أيار/ مايو من عام 2015، كانت بحيرة (Ouareau ) في كيبيك بكندا، تنعم بالهدوء تحت أشعة الشمس المشرقة، ولكن فجأة جاء شيء وكأنه قادم من أحد أفلام الخيال العلمي ليحلق فوق مياهها، ولكن الحقيقة أن هذا الشيء كان (ألكساندرو دورو)، يحاول التوازن على لوحه الطائر المحلي الصنع على ارتفاع  16 قدم فوق سطح البحر، حيث أنه نجح في جعل اللوح يطير لمسافة 905 قدم، و2 بوصة، محطماً بذلك رقم غينيس القياسي العالمي السابق (164 قدماً) لأبعد مسافة قام لوح طائر بقطعها.

تبعاً لـ(دورو) فإن شعور ركوب هذا اللوح الطائر لا يمكن أن توفره أي آلة أخرى، ولا حتى أن تقترب منه.

كرس (دورو)، وهو مهندس برمجيات، السنوات الخمس الماضية لتصميم اللوح الطائر خاصته الذي دعاه (أومني) بشكل متقن، وقد كان تصميمه الأول عبارة عن قطعة من الخشب مربوطة إلى محرك ومروحة، في حين أن النسخة الجديدة، والتي يشار إليها من قبل شركته الجديدة والطلاب الجامعات المحلية بـ(لوح أومني الطائر)، تتكون من ألياف كربون وتمتلك ثماني مراوح كبيرة تساعدها على الارتفاع وهي مدعمة بـ 16 بطارية من بطاريات ليثيوم بوليمر، ولكن تصميمها مع ذلك لا يزال يعطيك شعور بأنها مصنوعة باليد.

مقبض التحكم باللوح الطائر:

استخدم (دورو) للسيطرة على ارتفاع وسرعة اللوح الطائر خاصته مقبض يدوي يشبه كثيراً زوجاً من الكماشات، وقد بدى هذا الجانب من لوح (أومني) الطائر أيضاً وكأنه مصنوع بطريقة يدوية، وبالإضافة إلى ذلك، استخدم (دورو) أيضاً حزامات القدمين على لوح التزلج على الجليد لتثبيت قدميه إلى اللوح.

يعمل (دورو) وفريقه حالياً على تطوير نموذج أولي ثانٍ أكثر أناقة، وأكثر قوة وأمناً من الأول حتى يستطيع الأشخاص المتحمسين تجربته، وهو يخطط ليكون لوحه الطائر جاهزاً للتوزيع بحلول عام 2017، حيث أشار بأن معظم الأشخاص تخيلوا مستقبل توجد فيه الألواح الطائرة، وبحسب اعتقاده فإن هذا سيحدث بالتأكيد.

 

Total
0
Shares