هل يمكنك الاستمرار في شرب القهوة أثناء الحمل؟

كثير من الناس يستهلكون القهوة كل يوم، لذلك ليس غريبا أن تتطلع النساء الحوامل لمعرفة ما إذا كان هذا المنشط يمثل مشكلة.

نظرًا لأن الإرشادات الخاصة باستهلاك الكافيين أثناء الحمل تختلف من بلد إلى آخر، أو حتى داخل البلدان، فقد يكون من الصعب تقييم المخاطر.

سأل موقع theconversation.com خمسة خبراء عما إذا كان شرب القهوة آمنًا أثناء الحمل، فقال 4 منهم نعم، لكن في ظل ظروف معينة.

وأبدى الخمسة تحفظات: الكافيين لا يشكل خطورة على المرأة الحامل، طالما يتم تناوله باعتدال.

من المهم أيضا أن لا ننسى أن الشاي والشوكولاتة ومشروبات الطاقة تحتوي أيضا على مادة الكافيين، لذلك يجب أخذ ذلك في الاعتبار عند تقدير استهلاكك اليومي.

وفيما يلي آراء الخبراء الخمسة بالتفصيل:

أجابت استاذة التغذية و الحمية “كلير كولينز” بالنفي، وقالت:

نظرًا لأن المرء لا يستطيع الإجابة بـ “نعم” على هذا السؤال دون قيد أو شرط، يبدو لي أن “لا” هي الإجابة الأضمن.

في عام 2017، وجدت مراجعة رئيسية للأدبيات أن شرب كميات كبيرة من القهوة كان مرتبطًا بزيادة المخاطر: انخفاض الوزن عند الولادة، والخداج، والإجهاض، ولم يتم العثور على هذا التأثير عندما كان تناول القهوة أكثر اعتدالًا، أو منعدما.

ركزت مراجعة أخرى للأدبيات على كميات الكافيين من جميع مصادر الطعام، والمشروبات، ولم تظهر أي آثار ضارة على الحمل أو الولادة أو نمو الطفل في النساء الحوامل أو الأصحاء، بالنسبة للجرعات التي لا تزيد عن 300 ملليجرام (مجم) في اليوم.

لذلك، فإن الرسالة التي يتم أخذها إلى المنزل هي ألا تتجاوز 300 مجم من الكافيين يوميا، وهذا مربط الفرس: يكاد يكون من المستحيل معرفة بالضبط مقدار الكافيين الذي يتم استهلاكه يوميًا.

على سبيل المثال، يمكن أن تحتوي القهوة التي يتم تناولها في البار على ما يصل إلى 250 ملغ من الكافيين، اعتمادًا على حجم الكوب وكيفية تخميره.

ويحتوي كوب واحد من القهوة سريعة التحضير على 50 إلى 100 مجم، بينما يحتوي كوب واحد من القهوة المفلترة أو القهوة على 100 إلى 150 مجم.

من المهم أيضًا أن نتذكر أن الأطعمة الأخرى تحتوي على مادة الكافيين، وهذا هو الحال بشكل خاص بالنسبة للشاي (10 إلى 90 مجم لكل كوب)، المشروبات الغازية من نوع “كولا” (40 إلى 50 مجم لكل علبة)، الشوكولاته (30 إلى 40 مجم لكل 50 جرام) ومشروبات “الطاقة” (80 إلى 130 مجم من الكافيين لكل علبة).

وقالت الصيدلانية “Treasure McGuire”: نعم يمكنك شرب القهوة وأنت حامل ولكن باعتدال.

تنصح منظمة الصحة العالمية والكلية الأمريكية لأمراض النساء والتوليد، الحوامل بالحد من تناول الكافيين اليومي إلى 200 أو 300 مجم.

وذلك لأن قدرة المرأة على استقلاب الكافيين تقل أثناء الحمل، كما ينتقل الكافيين بسهولة من المشيمة إلى جسم الجنين، والذي لا يستطيع التخلص منه، لذلك يمكن أن يتراكم في جسده وفي دماغه.

ومع ذلك، لا يمكن القول على وجه اليقين أن استهلاك الكافيين أثناء الحمل له عواقب سلبية على نمو الجنين، لأن معظم الدراسات الدوائية حول هذا الموضوع تتم فقط من خلال الملاحظة.

وهذا يعني أن الباحثين يكتفون بالمتابعة مع النساء الحوامل لاكتشاف العواقب الإيجابية أو السلبية لاستهلاك الكافيين على صحتهن أو صحة جنينهن.

وهذا النوع من الدراسة قادر على تحديد ارتباط (بين سلوك الأكل والمخاطر، على سبيل المثال)، ولكن لا يمكن أن يثبت بشكل مؤكد أن العامل الذي يتم رصده متورط بالفعل في علاقة السبب والنتيجة.

في حين أن استهلاك 200 ملغ من الكافيين يوميا لا يبدو أنه عامل رئيسي في الخداج، وجدت دراسة أجريت عام 2014 ارتباطًا بين استهلاك أكثر من 200 ملغ يوميًا ووزن أقل من الطبيعي عند الولادة.

عندما يتعلق الأمر بزيادة خطر الإجهاض، فإن الأدلة متناقضة، ومع ذلك، اقترحت إحدى الدراسات أنه مقابل كل زيادة في تناول الكافيين اليومي بمقدار 150 ملغ، يزداد خطر الإجهاض بنسبة 19٪.

وإلى أن يصبح من الممكن تحديد أكثر العتبة أمانًا على وجه الدقة، يجب على النساء الحوامل الحد بشكل مثالي من تناول الكافيين إلى 200 مجم في اليوم.

وقال الصيدلاني “إيان مسغريف”: نعم، لكن طالما أنك تمتنعين عن الإسبرسو المضاعف ولا تكثري من الشوكولاتة.

الكافيين هو أحد أكثر المنشطات شيوعًا، كما أنه واحد من أكثرها أمانًا للاستهلاك، حيث توجد في العديد من الأطعمة والمشروبات، ومن أشهرها القهوة والشوكولاتة.

تم ربط الاستهلاك المعتدل للقهوة بفوائد صحية معينة، مثل انخفاض مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية ومرض السكري من النوع 2.

يعتبر تناول الكافيين باعتدال آمنًا بشكل عام، ومع ذلك، تشير بعض الأبحاث إلى أن الكافيين أثناء الحمل قد يزيد من خطر الإجهاض أو يؤثر سلبًا على نمو الجنين، واقترحت بعض الدراسات القديمة أن تناول أقل من 300 جرام من الكافيين يوميا أثناء الحمل يعتبر آمنًا، لكن البيانات المتاحة كانت محدودة.

مقالات شبيهة:

القهوة ليست سيئة لقلبك شرط أن تكتفي بأقل من 6 أكواب في اليوم

شرب كوب من القهوة كل يوم “يحفز فقدان الوزن”

ومع ذلك، فقد تم تأكيد هذه العتبة من خلال مراجعة حديثة وشاملة للأدبيات: أثناء الحمل، لا يبدو أن الجرعات اليومية التي تقل عن 300 ملغ تشكل أي خطر، ومع ذلك، فإن توصيات الهيئة الأوروبية لسلامة الأغذية (EFSA) أكثر صرامة، حيث توصي هذه الوكالة بعدم تجاوز 200 ملغ يوميا.

حتى إذا اخترت اتباع هذه التوصيات الصارمة، فلا يزال بإمكانك السماح لنفسك بما يصل إلى ثلاثة أكواب من القهوة سريعة التحضير يوميًا، ومع ذلك، ضعي في اعتبارك أن القهوة المخمرة تحتوي على كميات أعلى من الكافيين، بين 95 و 165 مجم، فإذا كنت تفضلين تحضيرها بهذه الطريقة، فستحتاجين إلى تقييد استهلاكك أكثر.

وقالت أخصائية التغذية “إيفانجلين مانتزيوريس”: نعم من الممكن الاستمرار في شرب القهوة أثناء الحمل، ولكن قد تحتاجين إلى تقليل استهلاكك.

إحدى المشاكل هي أن الكافيين يمكن أن يعبر المشيمة ويدخل إلى مجرى دم الجنين، لكن هذا الأخير لا يستطيع القضاء عليه فيتراكم في دمه.

مشكلة أخرى هي أنه مع تطور الحمل، يتغير التمثيل الغذائي للأم وتتخلص الأم من الكافيين بشكل أبطأ، مما قد يؤدي إلى زيادة مدة تعرض الجنين لتأثيره.

أظهرت الدراسات أن تناول كميات كبيرة من الكافيين يرتبط بتقييد نمو الجنين، وانخفاض الوزن عند الولادة، وزيادة الخداج، وزيادة خطر الإملاص (الأطفال الذين يولدون بلا حياة بعد 6 أشهر حمل).

بناءًا على هذا العمل، أوصت منظمة الصحة العالمية بألا تستهلك النساء الحوامل أكثر من 300 مجم من الكافيين يوميًا.

تنصح الكلية الأمريكية لأمراض النساء والولادة بعدم تجاوز 200 مجم، وفي أستراليا، في عام 2014، نصح المجلس الوطني للصحة والبحوث الطبية (الوكالة العامة الرئيسية لتمويل الأبحاث الطبية) بالحد من استهلاك الكافيين إلى 300 مجم أثناء الحمل، ومع ذلك، يتم إعادة تقييم هذه العتبة؛ بالنظر إلى العتبات التي وضعتها منظمات الصحة العامة الأخرى، ويمكن تخفيضها.

بشكل ملموس، من أجل احترام عتبة 300 ملغ، يجب على النساء الحوامل الحد من استهلاكهن اليومي إلى فنجان واحد من القهوة القوية (نوع الإسبريسو) أو فنجانين من القهوة سريعة التحضير.

ويمكن أيضًا نصح الأمهات المرضعات بالتفكير في الحد من تناول الكافيين، لأن كميات صغيرة من الكافيين تنتقل إلى حليب الثدي، وتظهر بعض الأدلة العلمية أنها يمكن أن تجعل الأطفال أكثر تهيجًا وأكثر عرضة للمغص وأقل عرضة للنوم بسلام.

تقول طبيبة النساء والتوليد “هانا داهلين”: نعم، لكن يجب تناول القهوة باعتدال أثناء الحمل والرضاعة.

قبل تقييد السفر بسبب وباء Covid-19، زرت الدول الاسكندنافية، حيث يعتبر استهلاك القهوة هناك بمثابة رياضة وطنية، ثم تساءلت فيما إذا كانت النصيحة المقدمة للحوامل تختلف من بلد إلى آخر، لكن القابلات السويديات أكد لي أن هذا لم يكن الحال.

تقول إرشاداتهم إلى حد كبير نفس الإرشادات الأسترالية: الكافيين منبه، وهو موجود في الأطعمة والمشروبات بخلاف القهوة، والأدلة المتعلقة باستهلاكه الآمن أثناء الحمل متضاربة.

يوصى بحد أقصى من 150 إلى 300 مجم يوميًا، مع تحديد معظم الإرشادات للحد الآمن عند 200 مجم (أو حوالي كوب أو كوبين من القهوة).

يبدو أن الطبيعة في بعض الأحيان تتدخل بشكل جيد: غالبًا ما تشعر النساء بالنفور من القهوة خلال الأسابيع الأولى من الحمل، عندما يكون خطر الإجهاض أعلى، ومع ذلك ، إذا كنت لا تزالين بحاجة إلى فنجانك اليومي، يمكن للقهوة والشاي منزوع الكافيين أن يساعدا في إخماد شغفك، مما يمنحك طعم المشروب المفضل لديك دون آثار جانبية.

المصدر: https://theconversation.com/peut-on-continuer-a-boire-du-cafe-quand-on-est-enceinte-cinq-experts-repondent-147596

Total
1
Shares
1 comment

Comments are closed.