نقطة تغذية هل يعمل العسل المحلي كعلاج لحمى القش؟

هل يعمل العسل المحلي كعلاج لحمى القش؟

غالبًا ما يُنصح بتناول العسل المحلي كعلاج لحمى القش، فهل لها أي تأثير بالفعل أم أنها مجرد كذبة أخرى؟

في هذا الوقت من السنة، تبدأ الأزهار بالظهور، ومعه اسئلة مقلقة حول ما إذا كان العسل المحلي يمكنه علاج حمى القش.

ونظرًا لأن ما يقرب من 20 في المائة من الأشخاص في المملكة المتحدة يعانون من الحساسية تجاه حبوب اللقاح المحمولة جواً،

فربما يكون من غير المفاجئ أن يتحول الكثيرون إلى طعام يومي يحتوي على كميات صغيرة من حبوب اللقاح.

نظرًا لكون العسل رائع المذاق ومتاحًا على نطاق واسع وغير مكلف نسبيًا، فسيكون بالفعل وسيلة ممتازة لإدارة جرعات غير مسببة من حبوب اللقاح.

من المفترض أن يعمل هذا كشكل من أشكال العلاج المناعي لتهيئة أجسامنا للتعامل مع هجوم الصيف.

عندما تفكر في الآثار الجانبية المحتملة لمضادات الهيستامين المستخدمة في الأدوية التقليدية، فقد تفضل العسل.

العسل المحلي له تأثير بالفعل؟

رغم تكرار ادعاء التأثير العلاجي للعسل المحلي، يبدو أن هناك ثلاث دراسات علمية فقط قامت بالتحقيق في هذا التأثير بشكل منهجي.

للأسف لا أحد منها، يمكن القول، أنها قامت بذلك بطريقة قوية بشكل خاص.

أحدث دراسة أجريت عام 2013 في غرب ماليزيا، وجدت أنه بعد تناول عسل متعدد الأزهار ينتجه نوع من النحل الاستوائي في أعماق الغابات المطيرة لمدة أربعة أسابيع،

أظهر الناس تحسنًا في أعراض التهاب الأنف التحسسي، والذي استمر حتى نهاية الدراسة التي استمرت ثمانية أسابيع وما بعدها.

غالبًا ما يتم إرسال ملفات PDF من التقرير إلي جيمس وونغ، وهو عالم نبات وكاتب علمي، وله اهتمام خاص بقوات الطعام والحفظ والبيئة.

وذلك من قبل أشخاص من المملكة المتحدة والولايات المتحدة “كدليل” على أن العسل المحلي هو بالفعل علاج لحمى القش.

وقال جيمس وونغ: “أول ما أثار اهتمامي باعتباري عالم نباتات ماليزيًا عبر هذه الدراسة هو أن حمى القش غير معروفة أساسًا في المناطق المدارية الرطبة.

في المناخ الاستوائي، لا تطلق النباتات حبوب اللقاح بشكل جماعي في نفس النوافذ القصيرة التي تطلقها في المناطق الموسمية والمعتدلة.

في الواقع، عندما تنظر إلى منهجية الدراسة، فإنها لم تنظر حتى إلى حمى القش على الإطلاق، ولكن في الحساسية الأخرى للغبار والحيوانات الأليفة.

حتى لو حدث ذلك، فهل يمكن مقارنة عسل نادر من نحلة الغابات المطيرة

بعسل نحل العسل الأوروبي الذي يتغذى على نباتات مختلفة تمامًا للأشخاص في المملكة المتحدة والولايات المتحدة؟

هل يمكن حتى وصف هذا العسل الماليزي بأنه محلي للمشاركين في الدراسة، الذين لم يعيشوا في قلب محميات الغابات المطيرة، ناهيك عن الأشخاص على الجانب الآخر من الكوكب؟

مقالات شبيهة:

دراسة: العسل يخفف من السعال وأعراض الجهاز التنفسي الأخرى

العسل فعال في علاج القروح الباردة

العسل المحلي كعلاج لحمى القش: الدراسات لم تكن مؤكدة

لم يتتبعوا وزن المشاركين بعد إضافة أكثر من 10000 سعر حراري أثناء الدراسة

أخيرًا، دعونا نلقي نظرة على جرعة 1 جرام لكل كيلوغرام من وزن الجسم المستخدمة في الدراسة.

بالنسبة ل”وونج”، 90 جرامًا من العسل يوميًا، هو ثلاثة أضعاف الكمية اليومية القصوى من السكر التي توصي دائرة الصحة الوطنية في إنجلترا باستهلاكها.

وقد لاحظ أن الباحثين لم يتتبعوا الوزن أو مستويات السكر في الدم لدى المشاركين بعد إضافة أكثر من 10000 سعر حراري من السكر أثناء الدراسة.

قبل سنوات قليلة من التجربة الماليزية، أفاد فريق في فنلندا أن الأشخاص الذين يستهلكون عسل لقاح البتولا

“يتمتعون بقدرة أفضل على التحكم في أعراضهم مقارنة بالأدوية التقليدية فقط”.

لكن أشجار البتولا يتم تلقيحها بواسطة الرياح وليس النحل، فما هو عسل حبوب اللقاح؟

الجواب هو العسل مع حبوب اللقاح المضافة، فهل هذه مقارنة مجدية؟

الدراسة الأخرى الوحيدة من عام 2002 من جامعة كونيتيكت، والتي يبدو أنها الأفضل تصميمًا من بين الدراسات الثلاثة

والتي صممت لاختبار الادعاء فيما إذا كان استهلاك العسل العادي يمكن أن يحسن أعراض حمى القش،

وذلك لدى الأشخاص الذين يستهلكون ملعقة كبيرة من العسل يوميًا، ولم يتم العثور على فرق كبير.

من المهم الإشارة إلى أنه في التجربتين الأخيرتين، تم إعطاء جميع المشاركين عسلًا فوق مضادات الهيستامين الموجودة التي كانوا يتناولونها.

لذا مهما كانت النتيجة، فإن فكرة أن العسل هو بديل أكثر (أو أقل فعالية) لهذه الأدوية لا يمكن إثباته حيث لم تكن هناك مقارنة جنبًا إلى جنب.

علاوة على ذلك، كانت جميع التجارب قصيرة المدى واختبرت مجموعات صغيرة جدًا من الأشخاص،

لذلك هناك حاجة إلى مزيد من الأدلة لتأكيد أو نفي هذا الادعاء بشكل رسمي.

ومع ذلك، ما يمكننا قوله هو أن التصريحات الجريئة التي نراها كثيرًا ببساطة لا تدعمها أدلة قوية في هذا الوقت.

في الواقع، عندما ننظر إلى آلية العمل المزعومة وراء هذا الادعاء، يبدو أنها مهتزة بشكل متزايد،

لأن الغالبية العظمى من الأشخاص المصابين بحمى القش لديهم حساسية من حبوب لقاح الأشجار والأعشاب،

وليس تلك الموجودة في الأزهار الملقحة بالحشرات، وهي ما يتم استخدامه.

المصدر

Avatar
محمد
مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية