نقطة مرض السرطان هل يساعد التفاح في منع مخاطر الإصابة بسرطان البروستاتا؟

هل يساعد التفاح في منع مخاطر الإصابة بسرطان البروستاتا؟

يساعد التفاح في منع مخاطر الإصابة بسرطان البروستاتا، والذي يعد السبب الرئيسي الثاني للوفاة المرتبطة بالسرطان بين الرجال.

ويلعب النظام الغذائي الغني بالفواكه والخضروات دورًا رئيسيًا في منع مخاطر الإصابة بالأمراض المزمنة مثل السرطان.

يُستهلك التفاح على نطاق واسع في جميع أنحاء العالم نظرًا لدوره الرئيسي في تقليل مخاطر الإصابة بالأمراض المزمنة مثل السرطان.

ويحتوي على العديد من المركبات النشطة مثل مركبات الفلافونويد والفينولات والكاروتينات المسؤولة عن تأثيره الوقائي الكيميائي.

فماهي العلاقة بين التفاح وتقليل خطر الإصابة بسرطان البروستاتا؟

يمكن منع حوالي ثلث إجمالي الوفيات بسبب السرطان عن طريق زيادة استهلاك الفواكه والخضروات.

في دراسة أجريت على 600 مشارك، وجد أن الأشخاص الذين يستهلكون تفاحة واحدة متوسطة الحجم أو أكثر كل يوم هم أقل عرضة للإصابة بسرطان البروستاتا بنسبة 7٪.

العناصر الغذائية الحيوية في التفاح

يحتوي 100 جرام من التفاح على 85.56 جرام من الماء و 52 كيلو كالوري من الطاقة.

بصرف النظر عن ذلك ، فإنه يحتوي أيضًا على ألياف غذائية (2.4 جم)، كالسيوم (6 مجم)، حديد (0.12 مجم)، مغنيسيوم (5 مجم)، بوتاسيوم (107 مجم)، فوسفور (11 مجم)، فيتامين ج (4.6 مجم)، والكولين (3.4 مجم)، وبيتا كاروتين (27 ميكروجرام)، وفيتامين ك (2.2 ميكرو جرام).

تمتلك هذه العناصر الغذائية الكثير من الفوائد الصحية وقد تساعد في منع خطر الإصابة بسرطان البروستاتا.

البوليفينول الطبيعي في التفاح

يعتبر البوليفينول الطبيعي مثل الفلافونويد والأحماض الفينولية في الفاكهة السبب الرئيسي لتأثيره المضاد للسرطان.

تتضمن بعض مركبات البوليفينول الرئيسية في التفاح ما يلي:

1- كايمبفيرول

يظهر هذا البوليفينول الطبيعي الموجود في التفاح آثارًا مضادة للتكاثر على خلايا سرطان الرئة وخلايا سرطان المعدة وخلايا سرطان القولون وخلايا سرطان الثدي.

يستحث Kaempferol موت الخلايا المبرمج، وهو شكل من أشكال موت الخلايا المبرمج يشار إليه أيضًا باسم الانتحار الخلوي. 

وهذا يساعد في القضاء على الخلايا السرطانية ويحافظ على توازن الجسم.

نظرًا لأن التفاح فعال ضد أنواع السرطان المذكورة أعلاه، فقد يساعد في منع خطر الإصابة بسرطان البروستاتا.

مقالات شبيهة:

سرطان البروستاتا: خبراء يطلبون فحص الرجال المعرضين لخطر الإصابة قبل سن الأربعين

دواء سرطان الثدي علاج ناجح لسرطان البروستاتا المتقدم

العلاج الهرموني لسرطان البروستاتا يزيد من خطر الإصابة بالخرف بنسبة 20٪

2- حمض الكافيين

يعتبر حمض الكافيين أحد البوليفينول الأساسي الموجود في مصادر الغذاء، بما في ذلك التفاح.

يحتوي على آلية مضادة للسرطان حيث يساعد في مواجهة الآثار الضارة للمواد المسرطنة ويمنع ظهور السرطان.

يمتلك حمض الكافيين أيضًا نشاطًا قويًا مضادًا للأكسدة يساعد في تقليل خطر الإصابة بالسرطان بسبب الإجهاد التأكسدي.

تظهر بعض مشتقات هذا البوليفينول أيضًا تأثيرات سامة للخلايا تساعد في قمع الانتشار أو الزيادة السريعة في عدد الخلايا.

3- بروانثوسيانيدينس، Proanthocyanidins

المعروف أيضًا باسم العفص المكثف، يوجد proanthocyanidins في التفاح (خاصة قشور التفاح)، وهو مسؤول أيضًا عن قابليته للمرارة.

في دراسة، وجد أن البروانثوسيانيدين في فواكه أخرى مثل بذور العنب والتوت يظهر آثارًا مضادة للتكاثر ومحفز للاستماتة ويقلل من نمو الخلايا السرطانية.

يوجد هذا البوليفينول الحيوي أيضًا في التفاح.

وبالتالي، فإن استهلاك الفاكهة قد يساعد في منع خطر الإصابة بسرطان البروستاتا.

4- حمض الجاليك

يوجد حمض جاليك في قشور التفاح على شكل جالوتانين.

وقد أظهرت دراسة التأثير المضاد للسرطان لحمض الغال في حالة ورم الفم وسرطان الدم وسرطان المريء.

ويعزز حمض الجاليك تحريض موت الخلايا المبرمج ويساعد على منع ظهور السرطان.

أظهرت دراسة أخرى التأثير الوقائي الكيميائي لحمض الغال ضد سرطان البروستاتا البشري في بذور العنب.

نظرًا لأن التفاح مليء أيضًا بهذا البوليفينول القوي، فقد يساعد في منع خطر الإصابة بسرطان البروستاتا.

5- Fisetin

هو فلافونول (نوع من البوليفينول) يشبه الكايمبفيرول.

يمتلك Fisetin تأثيرًا مضادًا للتكاثر ضد خلايا سرطان البروستاتا ويساعد على تقليل نمو الخلايا السرطانية مع الحد الأدنى من التأثير على الخلايا الظهارية الطبيعية للبروستاتا.

يوجد الفيسيتين أيضًا في العديد من الفواكه والخضروات مثل الخيار والعنب والفراولة والبصل.

الخلاصة..

التفاح هو غذاء خارق له عدد كبير من الفوائد الصحية.

فهو لا يساعد فقط في الوقاية من السرطان، ولكنه يساعد أيضًا في الوقاية من الأمراض الأخرى مثل أمراض القلب والأوعية الدموية والسكري والسمنة والربو ومشاكل الجهاز الهضمي وغيرها الكثير.

قم بتضمين التفاح يوميًا في نظامك الغذائي للحصول على فوائده.

أيضا، لا تقم بتقشير الفاكهة حيث تأتي أقصى فوائدها من قشورها.

المصدر: https://www.boldsky.com/health/wellness/can-apple-help-prevent-the-risk-of-prostate-cancer/articlecontent-pf228461-135637.html

Avatar
محمد
مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية