fbpx

مجلة نقطة العلمية

نقطة من بحر العلم

الصحة الجيدة تغذية

هل صحيح أن الفلفل الحار يقلل من خطر الوفاة بالنوبة القلبية والسكتة الدماغية؟

وجدت دراسة جديدة شملت 22،811 رجلا وامرأة في إيطاليا، أن أولئك الذين يتناولون الفلفل الحار أكثر من أربع مرات في الأسبوع، كانوا أقل عرضة بنسبة 44٪ للوفاة بأمراض نقص تروية القلب مثل النوبات القلبية مقارنة بأولئك الذين لا يتناولون الفلفل الحار، كما أن الذين يتناولون الفلفل الحار كانوا أقل عرضة بنسبة 61٪ للوفاة بسبب أمراض الأوعية الدموية الدماغية مثل السكتات الدماغية.

ومع ذلك، فإن هذه النتائج لا تعني بالضرورة أن الفلفل الحار أصبح وسيلة للوقاية من أمراض القلب والسكتة الدماغية، ولابد من الانتباه لبعض القيود التي تميز هذه الدراسة.

الدراسة قائمة على الملاحظة

وهذا يعني أن الباحثين ببساطة “لاحظوا” ما حدث لمجموعة من الناس مع مرور الوقت دون محاولة التدخل بأي شكل من الأشكال.

أعطى الباحثون لكل مشارك استبيانا حول عاداتهم في تناول الطعام وتتبع ما حدث لصحة كل مشارك مع مرور الوقت، مع متوسط ​​فترة متابعة بلغت 8.2 سنة بعد تسجيلهم في الدراسة.

وبعد انتهاء فترة الدراسة، حاول الباحثون تحديد ما إذا كان أولئك الذين لديهم خصائص معينة مثل تناول المزيد من الفلفل الحار قد عانوا على الأرجح من نتائج صحية سيئة، مثل الوفاة.

على الرغم من أن العديد من دراسات التغذية عبارة عن دراسات قائمة على الملاحظة، إلا أن هذه الدراسات لا يمكنها إثبات السبب والنتيجة ويمكنها فقط إظهار الارتباطات أو العلاقة.

وقد لا يكون الأشخاص الذين يميلون إلى تناول الفلفل الحار أكثر من أربع مرات في الأسبوع أكثر عرضة لتناول الأطعمة الطازجة، أو حياتهم أقل إرهاقا، أو أن يكونوا أكثر نشاطا اجتماعيا، أو يشربون المزيد من الماء، أو يمارسون مزيدا من التمارين، حيث يمكن لأي من هذه الاختلافات الأخرى أن تساهم في تحسين النتائج الصحية كذلك.

ثم هناك المشكلة الثانية، وهي تحليل الدراسة، فقد تبين أن عددا قليلا نسبيا من الناس (1236 مشاركا) ماتوا خلال فترة الدراسة، وهذا أقل من 6 ٪ من المشاركين بشكل عام، وأقل من 2 ٪ يموتون إما من مرض نقص تروية القلب أو أمراض الأوعية الدموية الدماغية، وهذا يعني أن الذين يتناولون الفلفل الحار بشكل منتظم لديهم فقط انخفاض صغير إلى حد ما (حوالي 1.5 ٪) في خطر الموت الفعلي.

مقالات شبيهة:

فوائد مؤكدة للفلفل

بالطبع يوفر الفلفل الحار بعض الفوائد الصحية، فهو يحتوي على مجموعة من الفيتامينات والمعادن، مثل فيتامين A وفيتامين C وفيتامين B6 وفيتامين K1 والبوتاسيوم والنحاس، إلى جانب مضادات الأكسدة والـ “كابسيسين”.

وجد تحليل تلوي نشر في مجلة Appetite دليلا على أن “الكبخاخات” في الفلفل الحار، يمكن أن تقلل الشهية، وهناك تحليل تلوي مختلف نُشر في مجلة Chemical Senses، والتي أشارت إلى أن هذا المركب يمكن أن يكون له تأثير صغير في المساعدة على حرق الدهون.

في الوقت نفسه، يتعين على المرء أن يتساءل عما إذا كان تناول الكثير من الأطعمة الغنية بالتوابل يمكن أن يكون له آثار صحية سلبية، مثل مشاكل الجهاز الهضمي وحتى السرطان.

كما هو موضح في منشور في مجلة Cancer Research، فإن تطبيق كبخاخات على جلد الفئران على مدى فترات زمنية طويلة أدى إلى زيادة الإصابة بسرطان الجلد.

لا تعني هذه النتائج بالضرورة أنه يجب عليك الحذر من الفلفل الحار، لكن الأمر يتطلب مزيدا من الدراسات العلمية.

لذلك فإن إجراء مزيد من الدراسات ضروري قبل أن نتمكن من استخلاص أي استنتاجات حول الآثار الفعلية للفلفل الحار على أمراض القلب والسكتة الدماغية، إن وجدت.

الاعتدال والتنوع هما المفتاح لأي نظام غذائي صحي، ولا يوجد عنصر طعام سحري واحد يجب أن تأكله بشكل حصري أو بكميات أكبر، لذلك يجب الحذر من أي ادعاءات حول الفلفل الحار التي لم تدعمها العلوم بعد.

في الوقت نفسه، قد لا يكون هناك أي ضرر في إضافة قليل من الفلفل الحار إلى طعامك، طالما يمكنك تحمله.

 

Avatar
مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية