هل سيكون الوصول إلى المياه هو المشكلة الرئيسية في القرن الحادي والعشرين؟

19 أغسطس , 2019
Avatar

عن الكاتب

مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية

شاركها

مصدر المقال

المصدر

الرابط المختصر لهذا المقال

https://www.nok6a.net/?p=29464

تواجه 17 دولة، معظمها في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، ندرة مائية حادة، وفقا للمعهد العالمي للموارد، حيث أن واحدا من كل أربعة أشخاص في العالم سيواجهون “يوم الصفر”،وهو اليوم الذي لن تتدفق فيه المياه من الصنبور.

في شيناي، جنوب شرق الهند، الخزانات خالية تقريبا في الوقت الحالي، والسكان عطشانين، وفي العام الماضي، كانت كيب تاون بجنوب إفريقيا تستعد لـ “يوم الصفر” الشهير.

ما يقرب من ربع البشر مهددون بشح المياه، هذا هو الاكتشاف المزعج لمعهد الموارد العالمية (WRI)، الذي أصدر تقريرا عن موارد المياه العالمية في السادس من أغسطس.

قطر وإسرائيل ولبنان وإيران، أكثر البلدان تضرراً

تقيس الخريطة التي أعدها مركز الأبحاث الأمريكي في هذا التقرير مخاطر ندرة المياه والجفاف والفيضانات النهرية في جميع أنحاء العالم، وتتعرض عدة بلدان، خاصة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، لضغوط مائية، بمعنى آخر: الطلب على المياه أكبر من الكمية المتاحة.

“لدينا قطر من العطش يمتد من طنجة إلى الشمال الشرقي من الصين، مستويات الإجهاد المائي مثيرة للقلق، حيث أن هناك أقل من 1000 متر مكعب من المياه للفرد سنويا، وفقاً لـ “فرانك جالاند”، باحث مشارك في مؤسسة البحوث الاستراتيجية، متخصص في القضايا الأمنية المتعلقة بالموارد المائية.

“لقد عرفت هذه الدول تداعيات الربيع العربي، الصراع الشديد، كما في العراق، وهناك عدد من البلدان التي تعاني بالفعل من حالة من عدم الاستقرار الشديد، والتي كانت تعاني من مشاكل الإجهاد المائي قبل بداية النزاعات، والتي تفاقمت بسبب تدمير الهياكل الأساسية. ”

البلدان السبعة عشر الأكثر تضرراً هي قطر وإسرائيل ولبنان وإيران والأردن وليبيا والكويت والسعودية وإريتريا والإمارات العربية المتحدة وسان مارينو والبحرين وباكستان، وتركمانستان وعمان وبوتسوانا والهند، ثاني أكبر دولة من حيث عدد السكان في العالم.

وفقا لمعهد الموارد العالمية، “تمتص الزراعة والصناعة والبلديات 80٪ من المساحة المتاحة والمياه الجوفية في عام متوسط” في هذه البلدان التي يكون فيها الوضع حرجا بشكل خاص.

يقول أندرو ستير، الرئيس التنفيذي للمعهد: “نقص المياه هو أكبر أزمة لا يتحدث عنها أحد”. النتائج متعددة: انعدام الأمن الغذائي، والنزاعات، والهجرة، وعدم الاستقرار المالي، إلخ.

وفقا للتقرير، ازدادت عمليات سحب المياه في جميع أنحاء العالم بأكثر من الضعف منذ الستينيات بسبب الطلب المتزايد، وعندما ينافس الاحتياطي الطلب، حتى الجفافات الصغيرة، والتي ستزداد مع تغير المناخ، يمكن أن يكون لها عواقب وخيمة، وفقاً المعهد.

هناك 27 دولة أخرى مدرجة في قائمة الدول ذات “ندرة مياه عالية”، بما في ذلك الدول الأوروبية مثل بلجيكا (المركز 23) واليونان (26) وإسبانيا (28)، وتحتل فرنسا المرتبة 59.

Avatar

عن الكاتب

مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية

شاركها