هل إيقاع تنمية الطاقة المتجددة كافٍ؟

19 أغسطس , 2019
Avatar

عن الكاتب

مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية

شاركها

مصدر المقال

المصدر

الرابط المختصر لهذا المقال

https://www.nok6a.net/?p=29453

بعد شهرين من كشف النقاب عن الخطوط الرئيسية لبرنامج الطاقة متعدد السنوات (EPP)، نشرت الحكومة الفرنسية يوم الجمعة 25 يناير 2019 كامل إستراتيجيتها للطاقة.

تعود خارطة الطريق إلى الفترات 2019-2023 و 2024-2028، وتعد الطاقات المتجددة أبرز ما في هذا المستند المؤلف من 368 صفحة، حيث أنه ينص على وجه الخصوص، على تطوير طموح للطاقة المتجددة، مع مضاعفة القدرة المركبة بين عامي 2017 و 2028، ويبقى السؤال الرئيسي هو ما إذا كان الهدف سيتحقق بالكامل، في حين أن العديد من القطاعات تواجه بالفعل صعوبات تقنية أو مالية أو تنظيمية.

بعد رفضه أكثر من مرة، مشروع الطاقة المتعددة السنوات المخطط أخيرا على الطاولة، وسوف يخضع للنقاش لعدة أشهر أخرى، بمشاورات مختلفة.

الهدف الأول هو انخفاض استهلاك الطاقة الأولية بنسبة 14٪ في عام 2028 مقارنة بعام 2012.

انخفاض استهلاك الطاقة يرجع بشكل خاص إلى زيادة سعر الكربون (44.60 يورو في عام 2018) والذي سيصل إلى 86 يورو من عام 2022.

هناك شيء واحد مؤكد، من المحتمل أن تلعب الطاقات المتجددة دورا أكبر على حساب الوقود الأحفوري (تخفيض الفحم بنسبة 80٪ و 35٪ للمنتجات البترولية و 19٪ للغاز الطبيعي بحلول عام 2028) .

وبالتالي، يجب أن توفر الطاقة المتجددة 18٪ من الاستهلاك النهائي للطاقة في عام 2016 إلى 32٪ في عام 2028 مع الهدف المتوسط ​​البالغ 27٪ في عام 2023.

وفقا لنص وزارة الانتقال البيئي والتضامن، “تلعب شبكات الحرارة دورا حيويا في تطوير الطاقات المتجددة” في سياسة EPP القادمة، ويجب تطوير الطاقة الشمسية وطاقة الرياح بقوة حتى عام 2028، وفي الوقت نفسه، تشير الوثيقة إلى أنه في الوقت الحالي، ” لا يمكن تحديد تكنولوجيا توليد الطاقة التي ستكون الأكثر تنافسية “.

على وجه التحديد، تم الإعلان عن المناقصات التي تبلغ 11.4 جيجا وات للرياح البرية، و 11.8 جيجاوات للطاقة الشمسية، حتى عام 2023، وهذا يمثل زيادة سنوية تزيد عن 2 جيجا وات على مدى 5 سنوات القادمة.

 

 

Avatar

عن الكاتب

مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية

شاركها