هذا هو السبب الأساسي الأول لمرض السكري!

مرض السكري هو حالة شائعة تصيب شخصًا واحدًا من كل 10 أشخاص، أي أكثر من 37 مليون أمريكي، وفقًا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها.

في حين أن هذا رقم ينذر بالخطر، إلا أن هناك طرقًا للمساعدة في تقليل المخاطر.

قال الدكتور تومي ميتشل، طبيب الأسرة المعتمد، أن مرض السكري هو حالة طبية خطيرة يمكن أن تؤدي إلى العديد من المضاعفات الصحية، بما في ذلك أمراض القلب وتلف الكلى والعمى.

ولحسن الحظ، هناك عدة أشياء يمكن للأشخاص القيام به لتقليل فرص الإصابة بهذا المرض.

فيما يلي خمسة تغييرات في نمط الحياة يمكن أن تساعد في الوقاية منه.

1- ماذا تعرف عن مرض السكري

يقول الدكتور ميتشل: “مرض السكري هو مرض مزمن يحدث عندما لا ينتج البنكرياس ما يكفي من الأنسولين، أو عندما لا يستطيع الجسم استخدام الأنسولين الذي ينتجه بشكل فعال.

عندما تكون مستويات السكر في الدم مرتفعة جدا، يمكن أن يجهد الأعضاء ويؤدي إلى مضاعفات مثل أمراض القلب والسكتة الدماغية وأمراض الكلى ومشاكل الرؤية.

هناك نوعان رئيسيان من مرض السكري: النوع الأول والنوع الثاني.

عادةً ما يتطور مرض السكري من النوع 2 في مرحلة البلوغ ويتميز بمقاومة الأنسولين، عندما لا يستطيع الجسم استخدام الأنسولين الذي ينتجه بشكل فعال.

يمكن إدارة مرض السكري من خلال تغييرات نمط الحياة مثل النظام الغذائي والتمارين الرياضية والأدوية.

وفقًا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC)، فإن أكثر من 30 مليون شخص في الولايات المتحدة يعانون من هذا المرض.

ومع ذلك، تشير التقديرات إلى أن واحدًا من كل أربعة غير مشخص وغير مدرك للحالة.

هذا مقلق بشكل خاص لأن المرض يمكن أن يؤدي إلى العديد من المضاعفات الصحية الخطيرة، بما في ذلك أمراض القلب والسكتة الدماغية وأمراض الكلى والعمى.

لذلك من المهم جدًا إجراء فحص لمرض السكري إذا كنت تعتقد أنك معرض لخطر الإصابة.

إذا كان لديك تاريخ عائلي لمرض السكري، فقد يوصي طبيبك بالخضوع للفحص في سن مبكرة.

هناك عدة طرق لاختبار مرض السكري، ولكن الأكثر شيوعًا هو اختبار A1C.

يقيس هذا الاختبار متوسط ​​مستويات السكر في الدم على مدار شهرين إلى ثلاثة أشهر ويمكن إجراؤه في عيادة طبيبك أو في عيادة محلية.

إذا كنت مصابًا بداء السكري، فمن الضروري العمل مع طبيبك لإدارة حالتك ومنع حدوث مضاعفات.

يمكن للأشخاص المصابين بهذا المرض أن يعيشوا حياة طويلة وصحية مع العلاج والرعاية المناسبين.

2- عدم الحفاظ على وزن صحي

يوضح الدكتور ميتشل: “زيادة الوزن أو السمنة هي عامل الخطر الأول للإصابة بمرض السكري من النوع 2.”

يعاني حوالي 80 بالمائة من الأشخاص المصابين بهذا النوع من السكري من زيادة الوزن أو السمنة.

وهناك عدة أسباب تجعل زيادة الوزن الزائد تزيد من خطر الإصابة بمرض السكري.

أولها أن زيادة الدهون في الجسم تمنعه من استخدام الأنسولين بشكل فعال، وعندما يتعذر عليه ذلك، ترتفع مستويات السكر في الدم،

وهذا ما يعرف بمقاومة الأنسولين، وهي سبب رئيسي لمرض السكري من النوع 2.

بالإضافة إلى ذلك، فإن الوزن الزائد يضع ضغطًا إضافيًا على أعضاء وأنظمة الجسم، بما في ذلك البنكرياس، الذي ينتج الأنسولين.

وبمرور الوقت، يمكن أن يؤدي ذلك إلى تلف وخلل وظيفي.

أخيرًا، تنتج الأنسجة الدهنية هرمونات تساهم في مقاومة الأنسولين وارتفاع مستويات السكر في الدم .

لكل هذه الأسباب، فإن الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن هم أكثر عرضة للإصابة بمرض السكري من أولئك الذين يتمتعون بوزن صحي.

3- عدم ممارسة ما يكفي من التمرين

وفقًا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، فإن عدم ممارسة النشاط البدني الكافي يمكن أن يؤدي إلى زيادة خطر إصابة الشخص بمرض السكري من النوع 2.

يساعد النشاط البدني في التحكم في نسبة السكر في الدم (الجلوكوز) والوزن وضغط الدم ويساعد على رفع الكوليسترول” الجيد “و خفض الكوليسترول “الضار”.

يمكن أن يساعد النشاط البدني الكافي أيضًا في تقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب وتلف الأعصاب، والتي غالبًا ما تكون مشكلة للمرضى.

إقرأ أيضا:

تعرف على عادات الأكل التي تبطئ الشيخوخة بعد سن الـ50!

العمر النفسي..الحيل التي يمكن أن تساعدك في إبطاء الشيخوخة

4- للوقاية من مرض السكري تناول حمية غذائية متوازنة

يذكرنا الدكتور ميتشل أن اتباع نظام غذائي صحي ضروري لأسباب عديدة.

حيث يمكن أن يساعدك في الحفاظ على وزن صحي، والحصول على المزيد من الطاقة، وتجنب أمراض القلب والسكتة الدماغية والسكري.

إذا كنت تعاني من هذا المرض، فإن جسمك إما لا ينتج كمية كافية من الأنسولين أو لا يستطيع استخدامه كما ينبغي.

يؤدي هذا إلى ارتفاع مستويات السكر في الدم، ثم إلى مشاكل صحية خطيرة، مثل أمراض القلب، وأمراض الكلى، وتلف الأعصاب، ومشاكل العين.

إن اتباع نظام غذائي صحي هو أحد أفضل الطرق للوقاية من النوع 2 من المرض أو تأخيره.

يشمل النظام الغذائي الصحي الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة والبروتينات الخالية من الدهون.

من الضروري أيضًا الحد من السكر والدهون المشبعة والدهون المتحولة.

إذا كنت مصابًا بهذا الداء، فإن اتباع نظام غذائي صحي يمكن أن يساعدك على التحكم في مستويات السكر في الدم.

كما يمكن أن يساعدك في منع أو تأخير مضاعفات المرض.

5 – يزيد التدخين من مخاطر الإصابة بمرض السكري

يقول الدكتور ميتشل: “التدخين سبب رئيسي للوفاة وعامل خطر كبير للإصابة بمرض السكري.

فالمدخنون أكثر عرضة للإصابة بمرض السكري من النوع 2 مقارنة بغير المدخنين.

لا يقلل الإقلاع عن التدخين من خطر الإصابة فحسب، بل يساعد أيضًا على تحسين التحكم في نسبة السكر في الدم إذا كنت مصابًا بالفعل بالمرض.

بالإضافة إلى ذلك، يقلل الإقلاع عن التدخين من فرص الإصابة بمشاكل صحية خطيرة أخرى، مثل أمراض القلب والسكتة الدماغية، والسرطان.

إذا كنت تدخن، فإن الإقلاع عن التدخين هو أحد أفضل الأشياء التي يمكنك القيام بها من أجل صحتك.

6- لماذا من المهم مراقبة مستويات السكر في الدم؟

يؤكد الدكتور ميتشل أن مراقبة نسبة السكر في الدم أمر ضروري في الوقاية لأنه يسمح للأشخاص بمعرفة كيف تؤثر خيارات نظامهم الغذائي ونمط حياتهم على مستوياته.

على سبيل المثال، إذا تناول شخص ما الكثير من الأطعمة السكرية، فقد يلاحظ ارتفاعًا مفاجئًا في مستويات السكر.

من خلال مراقبة نسبة السكر في الدم، يمكنهم تغيير نظامهم الغذائي أو نمط حياتهم للمساعدة في تجنب وصولهم إلى مرحلة المرض.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تساعد مراقبة نسبة السكر في الدم أيضًا الأشخاص المصابين بالداء في السيطرة على حالتهم.

يمكنهم تعديل جرعات الأنسولين وفقًا لذلك من خلال معرفة مستويات السكر في الدم.

وبالتالي، فإن مراقبة نسبة السكر في الدم هي أداة أساسية في كل من الوقاية من المرض والتحكم فيه.

المصدر

Total
0
Shares