هدر الطعام .. فاعل مجهول لتغير المناخ

6 أغسطس , 2019
Avatar

عن الكاتب

مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية

شاركها

مصدر المقال

المصدر

الرابط المختصر لهذا المقال

https://www.nok6a.net/?p=29309

كانت النفايات الغذائية في قلب المناقشات التي قادها خبراء المناخ التابعون للأمم المتحدة (Giec) حول استخدام الأراضي والغذاء، اعتبارا من يوم الجمعة 2 أغسطس 2019 في جنيف.

وقد تم الكشف عن بعض الحقائق المتعلقة بحجم الظاهرة التي تؤثر على كل من البلدان الفقيرة والمتقدمة.

فوفقاً لمسودة ملخص لهذا التقرير، فإن ما يتراوح بين 25 و 30 في المائة من الأغذية المنتجة سنويا للاستهلاك البشري – حوالي 1.3 مليار طن – تضيع أو تُهدر، وهذا الرقم ارتفع بنسبة 40 ٪ منذ عام 1970 ويمثل 200 سعرة حرارية في اليوم لكل شخص.

ووفقا لمنظمة الأمم المتحدة للزراعة والأغذية (الفاو)، تكلف هذه الخسارة حوالي تريليون دولار كل عام، وهو ما يعادل أيضا 8 ٪ من انبعاثات غازات الدفيئة.

ولكن فوضى الطعام ليست هي نفسها في كل مكان، حيث يبرز تقرير الفريق الحكومي الدولي المعني بتغير المناخ التباينات الواسعة بين نظم الإنتاج في البلدان الغنية والبلدان النامية.

تشير منظمة الأغذية والزراعة إلى أن المستهلكين في البلدان الغنية يهدرون 222 مليون طن من الأغذية سنويا، أي ما يعادل تقريبا الإنتاج في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى (230 مليون طن).

وفقا لمسودة تقرير لـ Giec، فإن سكان أوروبا وأمريكا الشمالية يلقون في المتوسط ​​ما يتراوح بين 95 و 115 كلغ من الأغذية كل عام، مقابل 6 إلى 11 كيلوجرام لسكان أفريقيا جنوب الصحراء وآسيا .

تختلف أسباب هذه الظاهرة اختلافا كبيرا باختلاف درجة تطور البلدان، ففي البلدان النامية، يتم تسجيل 40 ٪ من الخسائر بعد الحصاد، بينما في الدول الصناعية، يتم تسجيل 40 ٪ من الخسائر على مستوى التجزئة والمستهلكين.

وقالت تيريزا أندرسون من منظمة “أكشن إيد” غير الحكومية: “في الجنوب، يتعلق الأمر بصعوبات النقل والحفاظ على الأغذية، والغذاء الذي يتم إنتاجه في القرى وعدم القدرة على الوصول إلى ظروف السوق الجيدة”.

“في الشمال، الخسائر أكبر في محلات السوبر ماركت، فهي ترمي الخضروات بسبب شكلها أو حجمها، أو لأنها ليست جميلة بما فيه الكفاية”، كما تقول.

جدير بالذكر أن حوالي ملياري شخص من البالغين حول العالم يعانون من زيادة الوزن أو السمنة، بينما يعاني 820 مليون شخص من الجوع.

وتقدر مسودة تقرير Giec أن “الاستهلاك المفرط للأغذية يمكن اعتباره شكلاً من أشكال هدر الغذاء، وأن أهميته لا تقل عن أهمية التخلص من الغذاء.

Avatar

عن الكاتب

مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية

شاركها