نظم المعلومات الإداريّة الصحيّة Health Management Information Systems

ازداد استخدام مصطلح نظم المعلومات الإداريّة في القطّاع الصحّي عالميّاً بشكل ملحوظ في الآونة الأخيرة، ويرجع ذلك لعدد كبير من الأسباب، منها الحفاظ على العمالة، والفحص المتقّدم لإشغال ووظائف المستشفيات ومراكز الرعاية الصحيّة، والتخطيط المحسّن ورعاية المرضى. إنّ لجودة بيانات الرعاية الصحيّة تأثير كبير على كلّ قرار يتمّ صنعه واتّخاذه من قبل هذه المراكز الصحيّة. إنّ بيانات الجودة المأخوذة من نظم المعلومات الإداريّة الصحيّة مهمّة لتتبّع فعاليّة قياس أثر إيصال الرعاية الصحيّة للمرضى.

ولكن مع ذلك، إنّ نظم المعلومات الإداريّة الصحيّة المأخوذة من مصادر متعدّدة لا تحقّق المعايير الموضوعة من قبل منظّمة الصحّة العالميّة WHO، ذلك أنّ جودة البيانات المتغيّرة لهذه النظم في البلدان المتوسّطة ومنخفضة الدخل ذات قيمة محدودة في عمليّات المراقبة، التقييم والبحث. أصبحت وظائف HMIS مكونًا أساسيّاً للابتكار التكنولوجيّ في المستشفيات والمراكز الصحيّة. وذلك لأنّ عدّة أبعاد تتحكّم في أداء المستشفيات وعدد كبير من أصحاب المصلحة. وضع الممارسون والباحثون هذا الموضوع قيد الدراسة لدعم وتحسين آليّات نظام معلومات الإدارة الصحيّة في المستشفيات والمرافق الصحيّة.

الغرض من HMIS هو توليد معلومات صحيّة عالية الجودة بشكل روتينيّ، واستخدام تلك المعلومات في اتّخاذ قرارات الإدارة في سبيل تحسين أداء مرافق الخدمات الصحيّة. لتحقيق هذا الهدف، يتمّ تسجيل المعلومات حول الأحداث الصحيّة والتحقّق من جودة الخدمات على مستويات مختلفة من الرعاية الصحيّة. تعتبر أهمّية تقييم المريض أيضاً جزءاً من مفهوم إعطاء أهميّة لآراء المريض في تحسين جودة الخدمات الصحيّة.

فما هي مكوّنات نظم المعلومات الإداريّة الصحيّة؟ إنّ لنظام المعلومات الإداريّة الصحيّة خمس مكوّنات، مثله مثل أي نظام معلومات إداريّة، حيث يتكوّن هذا النظام من المكونات الحاسوبيّة الصلبة، والبرمجيّة، والاتًصالات، وقواعد البيانات ومستودعات تخزين البيانات، والموارد والإجرائيّات البشريّة.

تنقسم أنظمة إدارة المعلومات الصحيّة (HMIS) إلى ثلاثة أنواع مختلفة، وهي كالتالي:

  • الأنظمة السريريّة: تُستخدم هذه الأنظمة لجمع وتخزين وتغيير والسماح بالوصول إلى أنواع مختلفة من المعلومات السريريّة اللازمة لعملية تقديم رعاية صحية عالية الجودة. يركّز هذا النوع على البيانات المأخوذة من أنظمة المختبرات والتحليلات، والسجلّات الطبيّة الإلكترونيّة، وتاريخ المريض، وأنواع أخرى من البيانات المفيدة لتسهيل الرعاية.
  • الأنظمة الماليّة: هذا النوع من نظم HMIS يهتمّ بالنفقات والتدفّقات النقديّة داخل مؤسّسة الرعاية الصحيّة. نظرًا لأنّ المستشفيات تعمل عادةً باستخدام المحاسبة على أساس الاستحقاق بدلاً من المدفوعات النقديّة، يمكن استخدام نظام مالي لتتبّع هذه المدفوعات والسماح برؤية شاملة للموارد الماليّة المستحقّة مقابل الموجود حاليّاً.
  • الأنظمة التشغيليّة: وهي تدور حول إدارة البيانات التشغيليّة، مثل التوظيف والجدولة والأدوار والمسؤوليّات وتوافر التكنولوجيا والمخرجات التنظيميّة الإجماليّة.

 

المراجع:

  1. Moukénet, A & Anna de Col, M & Ward, C & Beakgoubé, H & Baker, K & Donovan, L & Laoukolé, J & Richardson, S. (2021), “Health management information system (HMIS) data quality and associated factors in Massaguet district, Chad”, BMC Medical Informatics and Decision Making.
  2. Tull, K. (2018), “Designing and Implementing Health Management Information Systems”, University of Leeds Nuffield Centre for International Health and Development.
  3. Kumar, R. (2018), “Quality Issues in the Health Management Information System- A Case Study of Bihar”, Economic and Political Weekly, vol. 3, No. 45, 22:25.
  4. (2010), “Health Management Information System (HMIS) Facilitator’s Guide for Training of Trainers”,
  5. https://studycorgi.com/types-of-health-information-management-systems/
Total
1
Shares