نظارات سوني

4 فبراير , 2015

شاركها

مصدر المقال

المصدر

الرابط المختصر لهذا المقال

https://www.nok6a.net/?p=14392

من بين المشاكل الكثيرة التي تعاني منها نظارات جوجل هو أن شكلها غير مريح، فالأشخاص الذين لا يرتدون النظارات بشكل عام، يجدون أن استعمال نظارات جوجل متعب وغير عملي، وحتى الأشخاص المتعودين على ارتداء النظارات، يجدون أن شكل نظارات جوجل لا يتلائم مع شخصيتهم وشكلهم، لذا تهدف شركة سوني (Sony) لحل هذه المشكلة التي تعاني منها نظارات جوجل، من خلال تصنيع جهاز بصري صغير، يمكن أن يحوّل أي نوع من النظارات إلى نظارات تشبه نظارات جوجل.

على الرغم من أن سوني تسوق لهذا الجهاز على أنه أفضل شكلاً من نظارات جوجل، إلا أن الجهاز من حيث الشكل يشبه نظارات جوجل كثيراً، كون الجهاز مكوّن من شاشة صغيرة تمتد أمام العين، ويضاف إلى هذه الشاشة وحدتين كبيرتين ترتكزان على جانبي الرأس، الوحدة اليمينية تحتوي على الأجهزة المتوافقة مع النظارة، مثل المعالج من نوع (ARM)، وجهاز الواي فاي، والبلوتوث، وأجهزة الاستشعار، أما الوحدة اليسارية فتحتوي على البطارية، لذا فإنه من غير المتوقع أن تنافس نظارات سوني الجديدة نظارات جوجل التقليدية لجهة الشكل.

أما بالنسبة للتقنيات الجديدة، فإن نظارات سوني تستخدم تقنية الصمام الثنائي العضوي الباعث للضوء (OLED) في شاشة العرض الدقيقة (Microdisplay) للنظارة، وتم تصنيع شاشة العرض الدقيقة لتكون دقتها 640 × 400 بكسل، وهذه الدقة أعلى بقليل من دقة نظارات جوجل التي لا تزيد عن 640 × 360 بكسل، كما أن مساحة شاشة العرض المادية لنظارات سوني لا يتجاوز قطرها 0.23 بوصة، وهذه الشاشة أصغر من شاشة العرض المادية لنظارات جوجل التي يصل قياسها إلى 0.375 بوصة، وإن صغر شاشة العرض المادية هي ميزة في نظارات سوني، كونها تساعد على تقليل المساحة التي تحتلها شاشة العرض أمام عيني المستخدم، مما يجعل هذه النظارات أكثر ملائمة وراحة من نظارات جوجل خاصة في حال ارتدائها واستعمالها في مهام لا تتطلب استخدام شاشة العرض، فضلاً عن أن تقنية (OLED) التي تستخدمها سوني في شاشة العرض تعطي تمثيلاً أفضل للألوان، وتساعد على تحسين التباين، كما أنها توفّر رؤية أفضل في ظروف الإضاءة المختلفة، مثل توفير رؤية أفضل في ضوء الشمس الساطع أو في حالة الظلام.

بطبيعة الحال، فإن الميزة الحقيقية التي تميّز نظارات سوني عن نظارات جوجل، هو أنه يمكن تغيير النظارات المرفقة مع جهاز سوني، واستعمال أي نظارة أخرى بشكل سهل وفوري، وهذا يعطي المستخدم حرية لاختيار النظارات التي يرغب بارتدائها، وعلى عكس نظارات جوجل، التي تجبر المستخدم على ارتداء كامل الجهاز فوق الوجه، فإن جهاز سوني الجديد يمكن خلعه ببساطة من النظارات الخاصة عندما لا تحتاج إليه، كما زودت سوني جهازها بتقنية هجينة (اختيارية)، حيث تتيح سوني للمستخدمين أن يستعملوا النظارة بالاقتران مع الهاتف الذكي عن طريق الواي فاي، أو يمكن استخدام النظارات بدون الاقتران مع أي جهاز آخر، كون النظارات بحد ذاتها تحتوي على معالج خاص بها، وبذلك يمكن استخدام التطبيقات التي يتم تحميلها على جهاز نظارات سوني مباشرة، كما تشير الشركة المصنعة بأنها سوف تقدم مجموعة تطوير برمجية مرفقة مع الجهاز، ستسمح من خلالها للمبرمجين أن يصمموا التطبيقات التي يرغبون بها ويقوموا بتحميلها على الجهاز.

يمكن استخدام جهاز سوني الجديد بالكثير من الأوجه، والتي تعتمد على تخصص المستخدم الذي يرتديها، فمن الممكن أن يحتوي الجهاز على تطبيقات رياضية خاصة برياضة الجولف، أو ركوب الدراجات، أو تطبيقات خاصة بالتدريبات، ولكن الشركة ترى أيضاً بأنه يمكن أن يتم تزويد النظارة بتطبيقات صناعية، مثل تطبيقات المصانع التي تسمح للعمال أن يتلقوا الأوامر والتعليمات من خلال الجهاز دون الحاجة إلى ترك المهام التي يعملون عليها.