نصائح لتصبحوا مماطلين عظماء!

هل شعرتم يوماً بالسوء خلال عطل الأعياد لترككم لجميع الأشياء التي اعتدتم أن تفعلوها، مثل عدم الرد على رسائل العمل الواردة إلى بريدكم الإلكتروني، أو عدم إكمال الكتاب التي كنتم تقرأونها، أو ترككم لمدونتكم دون إجراء تحديثات جديدة، أو إهمالكم للأعمال التي طلبها منكم مديركم في العمل؟

تعتبر كل من المماطلة والتنظيم مشكلة كبيرة بالنسبة للكثيرين منا، وذلك رغم جميع المقالات والكتب والمدونات التي تطمئننا إلى اننا لسنا الوحيدين الذين نماطل، ولكن وبكل صراحة، ألا تشعرون بالغيط من أولئك الأشخاص الذين يتظاهرون بأنهم يعرفون كل شيء؟ وألا تُحبطون  من الأشخاص الذين يبدون بأنهم يستطيعون تحقيق كل شيء يرسمونه في أذهانهم؟ إذا ما كنتم تشعرون بذلك حقاً، فإن هذه المقالة مخصصة لكم، وإليكم هذه القرارات التي ستشعركم بالسعادة، وستمكنكم من تعلم كيفية المماطلة كالمحترفين:

  • ابدأ من القاع لتصل إلى القمة، فقد يتطلب الأمر قدراً كبيراً من الممارسة والتفاني في المماطلة لتصل إلى المستويات العليا.
  • بالنسبة لأولئك الذين يجيدون المتعة في لعب ألعاب الفيديو، أوصي بتطوير مهاراتك من خلال الانضمام إلى منتدى للاعبين، أو الحصول على حيوان أليف، وكن حذراً فهذه الأمور تتطلب قدراً كبيراً من الالتزام، فالمنتديات تتطلب نوعاً من التفاني الذي يدفعك للدفاع عن شخصيتك المفضلة في حرب متلهبة قد تنشأ في الساعة الثانية صباحاً عندما يكون لديك عمل في اليوم التالي، وكذلك فإن الحيوانات الأليفة تتطلب منك الإهتمام بتغذيتها وأخذها في نزهات يومية، ولكن مع ذلك، فإن الاهتمام الذي تتطلبه الحيوانات الأليفة يعتبر شكلاً جيداً من المماطلة، وخصوصاً عندما يجلسون على لوحة مفاتيح الكمبيوتر المحمول، ويجعلونك تتوقف لتلتقط صورة “لطيفة” لهم وتضعها على مواقع التواصل الاجتماعي.
  • قد تكون أفضل طريقة للمماطلة هي قراءة المدونات الملهمة وابتكار نظم للقوائم، فهناك العديد من الكتب والمدونات الممتازة التي قد تعطيك بعض الأفكار عن الكيفية التي يمكنك من خلالها أن تكون منتجاً، والتي توفر وسيلة ممتازة للمماطلة من خلل قراءتها دون فعل أي شيء من الأشياء التي توصي بها، وهناك طريقة جيدة ثانية للمماطلة، وهي البحث عن تطبيقات وبرامج إنتاجية، والتي قد توفر لك 15 طريقة مختلفة لكتابة قائمة التسوق أو تذكرك بمباراة أطفالك، وإذا ما استطعت فعل ذلك بالشكل الصحيح، فنحن نضمن لك تضييع الكثير من الوقت.
  • اسع دائماً للكمال، ولكن توقف عند حدود السعي، فيمكنك أن تكون ممتازاً في إعداد خطط للكمال، ولكن إترك جميع الخطط التي وضعتها بدون تنفيذ، فيمكنك أن تكتب مطولاً عن خططك الكمالية كلما سنحت لك الفرصة لذلك، متناسياً بأنك قد أغرقت خزانتك بالأوراق التي تتحدث عن الكمالية بدون تنفيذ.
  • تبنى متلازمة المحتال، وعلى الرغم من أن هذه النصيحة تبدو غريبة بموقعها بعد نصيحة السعي نحو الكمال، ولكن كن على ثقة بأن فرحة الكمالية تنحدر من تيقنك بأنك لن تكون شخصاً جديراً بتنفيذ أي خطة أعدتها، فالخوف من أن يعرف الأشخاص حقيقتك هو جوهر المماطلة، والمماطلين العظماء لا ينفذون أي عمل خوفاً من قيام زملائهم في العمل بالحكم عليهم من خلاله، هذا الشعور بأنك لا تستحق الحديث مع شخص ما في مؤتمر أو ضمن مهرجان علمي، أو شعورك بأنك غير جدير بكتابة مدونة عن بحث جديد أو عن كتاب لمؤلف تعجب به كثيراً، هو شعور يحتاج لممارسة مطولة، ولكن بعد فترة من تبنيه ستشعر به بشكل طبيعي.
  • تعلم من الخبراء، فعلى سبيل المثال، ساعدتني كتابة هذه المقالة في المماطلة عن إكمال مهمة كانت موكلة إلي، مثل كتابة سيرتي الذاتية وإنهاء العمل على رسالة الماجستير التي يجب تقديمها بعد 10 أيام، هذا المستوى من الخبرة سيكون مخيفاً لمعظمكم، ولكن تذكروا، أنا أتمتع بالكثير من سنوات الخبرة والتمرس بالمماطلة، وصدقوني يمكنكم فعل ذلك، وكل ما تحتاجونه هو التفاني.
  • بالطبع هناك الكثير من الأشياء التي يمكنكم القيام بها والتي قد تدمر نهجكم المماطل بشكل كامل، فلا يجب عليكم بأي حال من الأحوال أن تقوموا بفعل أي مما يلي إذا كنتم تريدون الإلتزام بمبدأ حياة يقوم على “أجّل عمل اليوم إلى الغد”، فعلى سبيل المثال، لا تحاولوا تحديد أولوياتكم، أو الأشياء المهمة بالنسبة لكم، بل حاولوا دائماً الاهتمام بالبريد الإلكتروني الذي يأتيكم من صديق المدرسة القديمة الذي تكرهونه، والأفضل من ذلك، هو أن تتحققوا من بريدكم الإلكتروني باستمرار والاهتمام بكل رسالة واردة جديدة ضمنه في الحال، كما أنه يفضل أن تجيبوا دائماً على جميع المكالمات الهاتفية، واذا قام أحدهم بإرسال مقالة مثيرة للاهتمام إقرؤها على الفور.
  • بالطبع، لا تنسوا أبداً بأن الإنترنت هو أفضل أصدقاء المماطلين، لذلك حاولوا دائماً البحث عن صور لأصدقائكم على الفيسبوك، وابحثوا عن صور لا طائل منها على محرك البحث جوجل، وتحققوا، كل 3 دقائق على الأقل، مما إذا كان شخص ما ضغط على زر “أعجبني” على منشور قمتم بنشره للتو على صفحتكم، فالإنترنت هو أعظم الابتكارات التي ظهرت خلال السنوات الـ 20 الماضية، والمماطل الحقيقي سيغتنمه بكل ما أوتي من قوة.

أخيراً، إليكم بعض الالتزامات لعام  2016 التي ستساعدكم على عدم إنجاز أي شيء لهذا العام، يمكنكم تبنيها أو كتابة قائمة أخرى، بهدف المماطلة أيضاً:

  • وسعوا معلوماتكم العامة وذلك من خلال قراءة كل شيء، حتى تلك الأشياء البعيدة عن مجال عملكم، وتعهدوا بعدم تحديد أي أولويات وعدم التركيز على أي شيء.
  • اكتبوا قليلاً عندما تشعرون برغبة في ذلك.
  • إقرأوا المزيد من الكتب حول كيفية الخروج من حياتكم المماطلة وكيفية إنجاز الأشياء بدون أن تنفذوها.
  • إشعروا بالقلق دائماً من عدم قدرتكم على الانسجام مع الأفكار التقليدية للأكاديميين، وأدركوا بأنكم لستم جديرين لتكونوا كأولائك الأشخاص الذين تعجبون بهم، وانظروا لنفسكم دائماً على أنكم أقل منهم بعدة درجات.
  • ركزا دائماً على قراءة قسم التعليقات وانخرطوا في نقاشات لا طائل منها.

 

Total
1
Shares
2 comments
  1. اتصدق إنك قفلتني من حياتي ? …. انا قم ٢ ، ٣ ، اخر واحدة بعملهم كلهم ? ….. انت هيتدعي عليك كتير اوي ?

Comments are closed.