نجوم العلوم .. الحلقة الخامسة : تحديات كبيرة للمبتكرين في مختبر الهندسة

انتهت الحلقة الخامسة من برنامج نجوم العلوم ، بعد جهد كبير بذله المبتكرون في مرحلة الهندسة وتحديات علمية وتكنولوجية كبيرة ، واجهتهم أثناء عملهم في المختبر بمساعدة خبراء و مهندسين قدموا لتقديم الاستشارات اللازمة للمبتكرين .

وفي بداية الحلقة ذكر مقدم البرنامج خالد الجميلي المعايير التي تم وضعها لمرحلة الهندسة، وهي: نموذج أولي كامل 50% ، مواصفات أداء النموذج الأولي 30% ، القدرات الشخصية على تخطي المراحل 20% .

بدأت العروض بالفتاة الوحيدة المتأهلة لمرحلة الهندسة وهي طالبة الطب خولة شعابنة من الجزائر والتي اجتهدت بتطوير الابتكار الخاص بها وهو رباط الركبة الذكي يقوم بمراقبة نشاط العضلات المسؤولة عن استقرار الركبة أثناء التدريب ولذلك ففي مرحلة الهندسة وضعت المجسات على rectus femoris و  biceps femoris وهي العضلات المسؤولة عن استقرار الركبة والثالث على     gastrocnemius و الذي استوقف اللجنة هو تقارب الأرقام بعد إجراء الاختبار على عدد من الأشخاص بحيث لم يكن هناك فرق كبير بين الأرقام بين العضلات المتعبة والعضلات الجيدة .

أما مروان الجهوري من سلطنة عمان الذي أبدى استعداداً جيداً للإجابة عن أسئلة لجنة التحكيم عن ابتكاره (جهاز للحد من الحوادث التي تسببها الإبل) وهو سوار يوضع على رقبة الجمل يتم وصله مع GPS  حيث يتم إرسال تنبيه للسائق في حال مرور أي جمل على الطريق ، وقال الدكتور عماد الحاج (أستاذ هندسة الكهرباء والكمبيوتر في الجامعة الأمريكية في بيروت) والذي ساعد الجهوري في مرحلة الهندسة أنهم عملوا على خيار البلوتوث حتى يحصلوا على إشارة قوية بالإضافة لكيفية أخذ الموقع من  GPS  حتى يعمل النظام بشكل أسرع . وجرّب مروان ابتكاره بوضعه في مناطق مفتوحة ومغلقة وكان أداءه جيد بناءً على التقرير الذي عرض أمام لجنة التحكيم .

محمد القصابي من قطر والذي أجاب على أسئلة لجنة التحكيم ، ومن بينها سؤال عضو لجنة التحكيم الدكتورة بثينة الأنصاري حول إمكانية استخدام ابتكاره (لنظام يساعد الحكام في مباريات كرة القدم لكشف حالات التسلل وذلك بوضع شريحة تثبت على اللاعبين)  مع الموهوبين الصغار ، أنه بعد استخدام التقنية فقد اكتشف انه بالإمكان استخدامها بأربعة مجالات ، الأول :مساعدة حكام كرة القدم باتخاذ قراراتهم بخصوص التسلل أو ضربات الجزاء والثاني : مساعدة الطاقم الطبي في الفريق لتوقع الإصابة قبل حدوثها بناءً على تحركات اللاعب ، أما الثالث : الأمور التكتيكية التي سيستفيد منها المدرب في توجيهاته للاعبيه ، الرابع : تعليمي وذلك بمساعدة الفئات العمرية بتعلم كرة القدم .

و ظهر المبتكر اليمني مجيب الرحمن الحروش واثقاً من ابتكاره(جهاز منزلي لفحص الكلى عن بعد عبر حزام مزود بحساسات يقيس تدفق الدم في الكلى) و قال أن هذه الابتكار سيكون اختراع القرن ، ولكن الدكتور سهيل الحكيم (خبير الفيزياء الطبية للموجات فوق الصوتية والتكنولوجيا) وهو أحد المشرفين على مشروع مجيب الرحمن خلال مرحلة الهندسة قال أن مجيب الرحمن أجرى تجربة للجهاز على شخصين فقط وكان هناك أرقام لجهازه متقاربة مع جهاز الالتراساوند ولكن هذا ليس كافيا ، بينما قال الدكتور وليد البنا “عضو لجنة التحكيم” مخاطباً الحروش ( أن المستشفيات لا يلزمها هذا الابتكار لأن لديهم هذه التقنية بأجهزة موجودة أصلاً بالمستشفيات ولذلك يجب التركيز على المنازل والأطفال بالذات وهذا إن حصل فسيكون هذا الاختراع قفزة علمية) .

عبدالرحمن خياط من الجزائر ،مبتكر(أداة التكهن بنوع الثعبان من صورة اللدغة والعلامات الحيوية) قال حول الحاجة الاستراتيجية لاختراعه ، أن عدد الأفاعي في العالم 700 أفعى سامة منهم 53 أفعى في الشرق الأوسط وأن هناك خمسة مليون إنسان تلدغهم أفاعي في العالم ، منهم 2 مليون تلدغهم أفعى سامة .

أسامة قنواتي مبتكر من لبنان (قميص المعاينة الطبية عن بعد) ، أجاب عن تساؤلات عضو لجنة التحكيم الدكتور فؤاد مراد ، و قال أن الجهاز يرسل موجات صوتية تحول إلى صورة ترسم spectrogram وتعطي رقماً يحدد من خلاله الطبيب إن كان هناك مشكلة أم لا ، وقال المهندس رامي نصوح (مهندس الروبوتكس والتحكم الرقمي) أن جهاز أسامة يعطي صورة ثلاثية الأبعاد عن نشاط الرئتين من خلال موجات صوتيك لأبع نقاط في الجسم ، بينما أضاف الدكتور سهيل الحكيم (خبير الفيزياء الطبية للموجات فوق الصوتية والتكنولوجيا) ، أنه تم إجراء اختبار على جهاز أسامة وآخر من السوق وقد كان هناك تشابهاً في الأجزاء التقنية لكن  الطبيب وحده هو الذي يستطيع أن يخبرنا حول أهمية المعلومات الواردة من الجهاز .

أما ليث حمد من الأردن صاحب ابتكار (smart medical mask) عدّة الكمامة الطبية الذكية التي تتكون من جزئين قناع ذكي للوجه مرتبطة بتطبيق على الموبايل وجهاز إلكتروني تابع له لاسلكيا لدعمه تقنيا وفنيا وتعقيمه بتقنية الأشعة فوق البنفسجية . فقد استوقف لجنة التحكيم حجم الكمامة التي لاحظوا أن حجمها أكبر من اللازم وسألوه حول إمكانية تصغير حجم الجهاز فأجاب أنه في مرحلة التصنيع للمنتج سيحاول أن يكون بحجم أصغر وشكل أفضل ، بينما تساءلت الدكتورة بثينة الأنصاري حول ارتفاع ثمن الابتكار مقارنة مع غيره من المنتجات فكانت إجابة ليث أن مريض مثل مرضى السرطان بالتأكيد سيكون مستعداً لشرائه حتى يحمي نفسه .

آخر المبتكرين في هذه الحلقة كان رياض عبدالهادي من تونس وابتكاره (بطارية هجينة لترشيد شحن الطاقة powerpank) ، وقد واجه رياض عدداً من المشاكل في مرحلة الهندسة أثناء تجربة الابتكار منها أن ابتكاره شحن جهاز موبايل من بطارية الابتكار وليس من supercapacitor و انتقدت لجنة التحكيم حجم الجهاز الذي أحضره رياض ولكنه سرعان ما أخرج من جيبه نموذج صغير قال أن حجم ابتكاره سيكون بهذا الحجم الصغير .

في نهاية الحلقة أعلن المقدم خالد الجميلي عن خروج ليث حمد و خولة شعابنة من التصفيات ، و تأهل كل من : محمد القصابي الفائز بالمركز الأول في تقييم لجنة التحكيم بعد حصوله على نسبة 92% ، مروان الجهوري ، مجيب الرحمن الحروش ، عبدالرحمن الخياط ، أسامة قنواتي ، ورياض عبدالهادي .

Total
0
Shares