fbpx

مضاد لهرمون الاستروجين يقلل من خطر الإصابة بسرطان الثدي بين النساء المسنات

أظهرت الأبحاث أن النساء الأكبر سناً يمكن أن يقللن من خطر الإصابة بسرطان الثدي إلى النصف عن طريق تناول حبوب هرمون جديدة.

هرمون الاستروجين الأنثوي يمكن أن يساعد في نمو الأورام وبالتالي فإن تناول دواء لمنعه يقلل من خطر السرطانات القاتلة.

الإصدار الأكثر شيوعا هو عقار تاموكسيفين الذي يوصف منه 700000 وصفة طبية على NHS كل عام ولكن تم العثور على نسخة جديدة لإيقاف الأورام بشكل أفضل.

يتم تقديم الأدوية للنساء اللائي تعرضن للإصابة بسرطان الثدي أو المعرضات لخطر كبير بسبب تاريخ عائلاتهن.

وجدت دراسة أجريت على ما يقرب من 4000 امرأة في جميع أنحاء العالم نشرت في مجلة لانسيت أن الأستروزول قد توفر الحماية على المدى الطويل للنساء اللواتي يتناولنه لمدة خمس سنوات ثم يتوقفن.

بعد مرور ما يصل إلى سبع سنوات، كان معدل الإصابة بسرطان الثدي 49 ٪ بين نصف المشاركات اللواتي تم اختيارهن بشكل عشوائي لتناول الهرمون مقارنة مع اللواتي تناولن دواءا وهميا.

ومن تم فإن النتيجة أفضل بكثير من الانخفاض بنسبة 28 ٪ المسجل للنساء الللواتي أعطين قار تاموكسيفين.

يقول علماء بريطانيون إن الدواء الجديد، الموصوف تحت الاسم التجاري Arimidex، يجب أن يصبح “الدواء المفضل” للنساء بعد انقطاع الطمث المعرضات لخطر متزايد للإصابة بالمرض.

وقال كبير مؤلفي الأستاذ جاك كوزيك، من جامعة كوين ماري في لندن: “هذا اكتشاف مثير يجعل الأستروزول الدواء المفضل للنساء بعد انقطاع الطمث المعرضات لخطر كبير للإصابة بسرطان الثدي.

“يمكن تقديم عقار تاموكسيفين إلى عدد قليل نسبيا من النساء اللائي يعانين من آثار جانبية خطيرة من عقار الأستروزول”.

مقالات شبيهة:

تطوير علاج لأكثر أنواع السرطانات فتكاً بالنساء “سرطان الثدي السلبي الثلاثي”

“الفحص الذاتي للصدر” حليفك للانتصار على سرطان الثدي

أحدث عقار تاموكسيفين ثورة في الوقاية من سرطان الثدي وعلاجه.

ووجد الباحثون أيضا أن الأناسترول له آثار جانبية أقل، حيث يقدم بديلا للمريضات اللواتي يخشين الهبات الساخنة المحتملة أو الفترات غير المنتظمة أو التعب أو زيادة الوزن أو ترقق الشعر.

ذكرت المرحلة الأولى من الدراسة التي نشرت في عام 2013، والتي تسمى IBIS-1، أن حدوث سرطان الثدي بين النساء اللائي يتناولن عقار الأستروزول انخفض بنسبة 53 ٪.

ومع ذلك، لا يتم تقديم الدواء حاليا لجميع النساء اللائي يمكنهن الاستفادة منه لأن بعض الأطباء غير متأكدين من الدليل على تأثيره على المدى الطويل.

وقالت الدكتورة إيفانا سيستاك، القديرة في الإحصائيات الطبية في كوين ماري: “تشير النتائج إلى أنه مقابل كل 29 امرأة تتناولن الأنستروزول لمدة خمس سنوات، سيتم منع حالة واحدة من سرطان الثدي خلال فترة 12 عاما.

“ستحتاج حوالي 49 امرأة إلى تناول عقار تاموكسيفين لمدة خمس سنوات للوقاية من حالة سرطان الثدي خلال نفس الفترة”.

يتم تقديم النتائج في ندوة سرطان الثدي في سان أنطونيو في تكساس.

وأضاف البروفيسور كوزيك، وهو الرئيس المشارك للدراسات الدولية للتدخل في سرطان الثدي (IBIS): “لقد أكدت الأبحاث السابقة أن الأستروزول فعال للغاية في حين أن النساء ما زلن يتناولن هذا الدواء، لكن هذه هي التجربة الوحيدة التي تبحث في ما إذا كانت توفر حماية طويلة الأجل للنساء الأكثر عرضة للإصابة بسرطان الثدي.

“لقد خلصنا إلى أنه فعال في الحد من حدوث سرطان الثدي لمدة 12 عاما على الأقل.”

جدير بالذكر أن سرطان الثدي هو أكثر أنواع السرطان شيوعا بين النساء ويصيب أكثر من 55000 امرأة في المملكة المتحدة كل عام، مما يؤدي إلى وفاة أكثر من 11000 منهن.

وقال البروفيسور تشارلز سوانتون، كبير الأطباء في المملكة المتحدة لأبحاث السرطان: “يمكن إعطاء كل من عقار تاموكسيفين والناستروزول للنساء اللائي يتعرضن لخطر أكبر من سرطان الثدي.

“حتى الآن لم نكن نعرف سوى أن عقار تاموكسيفين له فوائد طويلة الأمد، لذلك فمن المطمئن أن هذه الدراسة التي تبحث بالتحديد في الأناستروزول، الذي له آثار جانبية أقل على المدى الطويل، توفر حماية أفضل للنساء بعد سنوات من التوقف عن تناول الدواء.

ولا يزال الأطباء يقررون أن عقار تاموكسيفين أكثر ملاءمة لبعض النساء، لكن من الجيد وجود خيارات أخرى.

Avatar
مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية