تحويل النفايات إلى كهرباء .. هذا ما تخطط له الإدارة المصرية، فما هي الفرص الممكنة؟

26 أكتوبر , 2019
Avatar

عن الكاتب

مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية

شاركها

مصدر المقال

المصدر

الرابط المختصر لهذا المقال

https://www.nok6a.net/?p=30729

تركز هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة (NUCA)، المسؤولة عن إدارة النفايات في مصر، على استعادة النفايات من خلال بناء محطتين ستعملان على تحويل النفايات إلى كهرباء ووقود.
بعد توقيع شراكة بين القطاعين العام والخاص مع شركة فاس للطاقة المملوكة للسعودية في يوليو 2019 لبناء محطة تحويل النفايات إلى كهرباء، وقعت مصر شراكة جديدة بين القطاعين العام والخاص مع مجموعة Besix البلجيكية والشركة المصرية أوراسكوم لبناء مصنع لمعالجة النفايات بالقرب من القاهرة.

تم إبرام هذه الشراكات مع هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة (NUCA)، المكلفة بإدارة نفايات المدن الجديدة قيد الإنشاء في صعيد مصر، بما في ذلك العاصمة المستقبلية، على بعد 45 كم من القاهرة.

ومن المتوقع أن تستضيف هذه المدينة العملاقة أكثر من 6.5 مليون شخص، الذين سينتجون القمامة، في المستقبل القريب.

مقالات شبيهة:

ما الذي تقدمه جمهورية مصر في إطار أسبوع الدبلماسية المناخية مع الإتحاد الأوروبي

مصر والصين .. مركز أبحاث الطاقة الشمسية لتعزيز طريق الحرير الجديد وتعزيز السلام

المصنع، الذي سيتم إنشاؤه من قبل شركة البناء المصرية أوراسكوم، سوف يتعامل مع ما يصل إلى 2000 طن من النفايات في اليوم، وسيتم استخدام الوقود الناتج عن التحول لتزويد مصنع الأسمنت.

خلال فصل الصيف، توصلت Nuca بالفعل إلى اتفاقية مع شركة Fass Energy، وهي شركة سعودية مرخص لها باستثمار 300 مليون دولار لإنشاء محطات تحويل النفايات إلى كهرباء.

وبعد استثمار مبدئي قدره 60 مليون دولار، ستكون المحطة الأولى قادرة على إنتاج 20 ميجاوات من الكهرباء عبر تحويل النفايات إلى كهرباء بالحرق.

يتعين على الشركة السعودية أولا إنشاء شركة تابعة في مصر لتوقيع اتفاقية شراء الطاقة مع الشركة المصرية لنقل الكهرباء (EETC).

من خلال هذه العقود، يوضح بلد الفراعنة أنه يأخذ في الاعتبار القضية البيئية ومشكلة النفايات في مشاريعها التنموية.

Avatar

عن الكاتب

مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية

شاركها