fbpx

مشروع الأسبوع: اصنع كاشف معادن بدقيقتين!

شهر مبارك علينا جميعا!

وأسأل الله أن يجعل هذا الشهر شهر عزة وإنجاز، شهر نصر وتمكين، شهر طاعة وقبول، شهر عتق وفوز.. آمين

هل أنتم مستعدون للإثارة لمشروعنا في هذا الأسبوع؟

إذاً جهزوا المواد التالية:

1. علبة بلاستيكية: صغيرة الحجم كي تستخدم لوضع مكونات جهازنا. بإمكانكم استخدام علبة أحد أقراص السي دي القديمة

2. آلة حاسبة صغيرة الحجم

3. راديو صغير وبه مجال إي إم AM

4. لاصق أو غراء.

ماهو مشروع اليوم؟

رأينا كثيرا أجهزة كشف المعادن تنتشر من حولنا، في المطارات، المباني الهامة، الأماكن الحساسة. فهل سبق أن حاولتم معرفة طريقة عملها؟ أو هل أحببتم يوما أن تقوموا بعمل تجربة بسيطة تتعلمون من خلالها عمل جهاز كاشف معادن بسيط وبوقت قياسي؟

لننطلق إذا ولنستمتع بمشاهدة هذا الفيديو:

تنبيهات بخصوص التجربة:

1. لابد من استخدام راديو يعمل على ترددات AM

2. يجب أن تحرك مؤشر الراديو حتى تصل إلى أقصى موجة في الردايو، حوالي 1700 كيلو هرتز

3. حاول أن تختار موجة صافية نسبياً كي لا تحتوي على تشويش كبير لتتمكن من سماع واستقبال ترددات الآلة الحاسبة

4. قم بتشغيل الآلة الحاسبة وضعها بالقرب من الراديو وحاول تحريك المؤشر حتى تصل إلى أفضل صوت يمكن التقاطه

لقد كان بسيطا للغاية..فما هو السر وراء تلك الطريقة البسيطة؟

تعتمد أجهزة كشف المعادن في عملها على إرسال موجة ذات تردد معين وقدرة معينة وشكل معين ليتم استقبالها من خلال جهاز خاص. وعند وجود معدن بالقرب من تلك الموجات المرسلة في الهواء، فإن بعض خواص تلك الموجة ستتغير- مثل القدرة- بسبب وجود المعدن. وما قمنا به في هذا المشروع هو أننا  اعتمدنا على الآلة الحاسبة  لتوليد موجات بسيطة لنقوم بإرسالها في الجو، ومن ثم استقبلنا تلك الموجات بواسطة الراديو. عند وجود المعدن بالقرب من الآلة الحاسبة فإن الموجة الصادرة عن الآلة الحاسبة ستتأثر وبالتالي سيتغير الصوت الذي نسمعه من خلال الراديو. الحقيقة أن مدى تأثير ذلك الجهاز قصير نسبيا وذلك لأن قدرة الموجات التي تنطلق من الحاسبة ضعيفة للغاية. وإذا أردتم تنفيذ جهاز أعقد ويعمل بنفس الطريقة التي تشاهدونها في المطارات: تفضلوا هذا الرابط الذي يحتوي عشرات التصاميم لعملها

لنتعلم دائما التفكير فيما حولنا من أجهزة والاستفادة منها بالقيام بتطبيقات لم تخطر على البال.

5 تعليقات

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *