fbpx

مرض السكري يزيد بشكل كبير من خطر الموت المبكر

كشف تقرير جديد أن مرض السكري مرض السكري يزيد بشكل كبير من خطر الموت المبكر، وقال الباحثون إن البريطانيين المصابين بالنوع الثاني – المرتبط بنمط الحياة والسمنة – هم أكثر عرضة بنسبة 50 في المائة للموت قبل الأوان مقارنة بالذين لا يعانون من المرض.

وبالنسبة لأولئك الذين يعانون من النوع الأول – مرض المناعة الذاتية غير القابل للشفاء – يرتفع الخطر بنسبة 148 في المائة.

كشفت الأرقام، التي كشفت عنها الجمعية الخيرية لمرضى السكري في المملكة المتحدة، عن حجم الأزمة الصحية التي تتكشف في جميع أنحاء بريطانيا.

وقد تضاعف عدد المصابين بمرض السكري تقريبا خلال 15 عاما، ويُظهر تقرير المؤسسة الخيرية أن 3.9 مليون شخص تتجاوز أعمارهم 16 عاما في المملكة المتحدة مصابون بداء السكري، بزيادة 100000 في العام الماضي.

لكن الخبراء يعتقدون أن الرقم الحقيقي هو أكثر من 4.8 مليون، مع ما يقرب من مليون شخص يعانون من مرض السكري دون تشخيص.

تظهر أرقام المراجعة الوطنية لمرض السكري أن المصابين بداء السكري من النوع 2 هم أكثر عرضة للإصابة بفشل القلب مرتين ونصف مقارنة بالأشخاص الذين لا يعانون من هذا المرض.

إن زيادة الوزن هي أكبر عامل خطر لتطوير النوع الثاني – الذي يشكل 90 في المائة من حالات مرض السكري – في حين أن السن والتاريخ العائلي والعرق يمكن أن يلعبوا دورا أيضا.

مستويات السمنة آخذة في الارتفاع، حيث يعاني ثلث الأطفال وثلثي البالغين في بريطانيا من زيادة الوزن، مما يجعلها ثالث أكبر مشكلة في السمنة في أوروبا.

ارتفعت حالات دخول المستشفيات بسبب السمنة بحوالي 100000 في العام الماضي – بزيادة قدرها 15 في المائة – ويقول الخبراء إن مرضى السمنة يضعون ضغطا لا يطاق على NHS.

لكن مرضى السكري في المملكة المتحدة قال إن الإجراءات الحكومية لمعالجة المشكلة قد توقفت.

قال الرئيس التنفيذي كريس أسكيو: “داء السكري من النوع الثاني يمثل أزمة صحية عامة ملحة، ويعتمد حلها على العمل الحاسم الذي تقوده الحكومة، بدعم من الصناعة ويتم توصيله في جميع أنحاء مجتمعنا.

“يمكن منع أو تأخير أكثر من نصف جميع حالات الإصابة بالنوع الثاني من مرض السكري – وما يصاحبه من خطر حدوث مضاعفات مدمرة – من خلال دعم الناس لاتخاذ خيارات صحية.

“يشمل ذلك تكليف الصناعة بجعل الطعام والشراب أكثر صحة ومعالجة تسويق الأطعمة غير الصحية والترويج لها.”

اقرأ ايضا

 

أظهرت المراجعة أن عينة من 2.6 مليون شخص يعانون من مرض السكري يعيشون في إنجلترا وويلز، توفي 94،520 منهم في عام 2017.

مع الأخذ في الاعتبار عمر كل شخص، إذا لم يكن أي شخص مصابا بمرض السكري، كان من المتوقع وفاة 61،814 فقط – مما يعني أن مرض السكري يزيد من خطر الوفاة بنسبة 53 في المائة.

وقال البروفيسور جوناثان فالابجي، المدير الإكلينيكي الوطني للسمنة ومرض السكري: “في حين أن مرض السكري يمثل تهديدا خطيرا للصحة العامة يمكن أن يقصر حياة الناس، فضلا عن كونه يكلف NHS المليارات كل عام، وذلك بفضل علاج NHS الأفضل وتوقعات الناس مع كل من النوع 1 والنوع 2 من مرض السكري قد تحسنت بشكل كبير على مدى السنوات ال 20 الماضية.

“كجزء من الخطة طويلة الأجل لـ NHS، نوفر الآن أيضا أكبر برنامج للوقاية من داء السكري من النوع 2 في العالم من أجل وقاية الناس من تطوير داء السكري من النوع 2 في المقام الأول.”

جدير بالذكر أن مرض السكري سيصبح قريبا في مقدمة الأمراض القاتلة، فبحسب منظمة الصحة العالمية، سيغدو مرض السكري في المرتبة السابعة لمسببات الموت مع حلول سنة 2030.

ايضا السكري هو من الأمراض الأكثر تكلفة، فكلفة معالجة السكري العالمية تقدّر ب 215-375 مليار دولار. وبحسب منظمة الصحة العالمية، ينفق المصاب بالسكري ذو المدخول المنخفض حوالي 25٪ من مدخول عائلته على العناية بالسكري.

ومع هذا كله فهناك طرق للوقاية من هذا المرض، وتشمل الحرص على تغذية صحية وزيادة النشاط البدني حيث تنص منظمة الصحة العالمية على أن 30 دقيقة من التمارين الرياضية المعتدلة يوميا مع نظام غذائي صحي كفيل بالحماية من الاصابة بالسكري.

0 Reviews

Write a Review

Avatar
مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية