مخترع هولندي يكشف النقاب عن جهاز لاستخلاص البلاستيك من الأنهار

28 أكتوبر , 2019
Avatar

عن الكاتب

مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية

شاركها

مصدر المقال

المصدر

الرابط المختصر لهذا المقال

https://www.nok6a.net/?p=30786

يقوم مخترع هولندي شاب بتكثيف جهوده لتنظيف المحيط الهادئ من البلاستيك الذي يأتي من الأنهار، باستخدام جهاز عائم جديد لالتقاط القمامة قبل أن تصل إلى البحار.

أسس Boyan Slat، البالغ من العمر 25 عاما، شركة “The Ocean Cleanup” لتطوير ونشر نظام ابتكره عندما كان في الثامنة عشرة من العمر، يلتقط نفايات البلاستيك العائمة في المحيط.

يوم السبت، كشف النقاب عن الخطوة التالية في معركته: جهاز عائم يعمل بالطاقة الشمسية ويطلق عليه “المعترض” الذي يعترض البلاستيك في الأنهار حتى لا يصل إلى البحار.

وقال “نحن بحاجة إلى منع المزيد من البلاستيك من الوصول إلى المحيط في المقام الأول” ، واصفا الأنهار بأنها “الشرايين التي تنقل القمامة من اليابسة إلى البحر”.

وقد واجهت شركة Slat في الماضي انتقادات لتركيزها فقط على المهملات البلاستيكية التي تطفو بالفعل في محيطات العالم، حيث يقول الخبراء إن 9 ملايين طن (8 ملايين طن متري) من النفايات البلاستيكية، بما في ذلك القناني البلاستيكية والحقائب والألعاب وغيرها من المواد، تتدفق سنويا إلى المحيط من الشواطئ والأنهار والجداول، مما يهدد الحياة البحرية في المحيطات، بما في ذلك الحيتان.

وقد تم بالفعل نشر ثلاث من هذه الآلات في إندونيسيا وماليزيا وفيتنام – والثالثة تتجه إلى جمهورية الدومينيكان.

مقالات شبيهة:

في البحر ليس كل البلاستيك يدوم إلى الأبد

إطارات السيارات…إحدى أهم الملوثات للمياه بالبلاستيك

كان إيزام هاشم من حكومة ولاية سيلانجور في ماليزيا حاضرا في الإطلاق، وعبر عن سعادته بالآلة، وقال: “لقد استخدم لمدة شهر ونصف في النهر وهو جيد جدا حيث يجمع الزجاجات البلاستيكية وكل القمامة”.

وقال سلات إنه يعتقد أن 1000 نهر مسؤول عن حوالي 80٪ من البلاستيك الذي يصب في محيطات العالم ويريد معالجتها جميعا في السنوات الخمس المقبلة.

وقد كشف Slat عن جهازه في بث مباشر، حيث يسعى للحصول على الدعم من الدول التي تلتزم بتنظيف أنهارها والشركات المستعدة للتمويل والمساعدة في تشغيل الأجهزة.

تعمل أجهزة الاعتراض عن طريق توجيه النفايات البلاستيكية إلى فتحة في قوسها، ثم يحمل الحزام الناقل القمامة داخل الآلة حيث يتم إسقاطها في مكبات النفايات.

يرسل المعترض رسالة نصية للمشغلين المحليين الذين يمكنهم القدوم وإفراغها عندما تكون ممتلئة.

تبلغ تكلفة الماكينات حاليا حوالي 700000 يورو (775600 دولار)، لكن سلات قال إن التكلفة ستنخفض على الأرجح مع زيادة الإنتاج.

كان يان فان فرانكر من معهد فاجينين للبحوث البحرية ينتقد “تنظيف المحيط” في الماضي، لكنه قال إن الجهاز الجديد يبدو واعداً، وقال في مقابلة عبر الهاتف “أنا سعيد حقا لأنهم تحركوا أخيرا نحو مصدر القمامة”

جادل سلات بأن التأثير الاقتصادي لعدم جمع البلاستيك من الأنهار أعلى من تكلفة شراء واستخدام الآلات، وقال “إن نشر الأجهزة الاعتراضية أرخص من نشر أي شيء على الإطلاق”.

 

Avatar

عن الكاتب

مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية

شاركها