ما هو جدري القرود وماهي أعراضه وهل هو معدِِ؟

انتشر فيروس جدري القرود النادر، الذي يقتصر عادة في الغالب على وسط وغرب إفريقيا، بطرق غير معتادة هذا العام، وبين السكان الذين لم يكونوا معرضين للإصابة في الماضي.

ورغم أن عمليات انتقاله أثارت بعض القلق بين المسؤولين وخبراء الأمراض المعدية، إلا أن هناك عدة أسباب لعدم معالجة جدري القرود بنفس مستوى القلق مثل فيروس كورونا.

إليك ما يجب معرفته عن جدري القرود والمخاطر التي يمثلها.

ما هو جدري القرود؟

جدرى القرود هو فيروس متوطن فى أجزاء من وسط وغرب أفريقيا، وهو نسخة أكثر اعتدالا من الجدري.

تم اكتشافه في عام 1958، بعد حدوث فاشيات في القرود المحفوظة للبحث، وفقًا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها.

ما هي أعراضه؟

ينتج عن جدري القرود طفح جلدي يبدأ بعلامات حمراء مسطحة ترتفع وتمتلئ بالصديد.

يعاني الأشخاص المصابون أيضًا من الحمى وآلام الجسم.

تظهر الأعراض عادة في غضون ستة إلى 13 يومًا ولكن ظهورها يمكن أن يستغرق ما يصل إلى ثلاثة أسابيع بعد التعرض.

يمكن أن تستمر لمدة أسبوعين إلى أربعة أسابيع، مع حدوث الحالات الشديدة بشكل أكثر شيوعًا بين الأطفال، وفقًا لمنظمة الصحة العالمية.

تقول مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها ‏إنه لا يوجد علاج آمن ومثبت لجدري القردة، لكن إدارة الغذاء والدواء وافقت على استخدام لقاحات الجدري والعلاجات المضادة للفيروسات للسيطرة على تفشي المرض.

ما مدى عدوى المرض؟

عادة لا يتفشي المرض بشكل كبير – في معظم السنوات لا يوجد سوى عدد قليل من الحالات خارج أفريقيا، إن وجدت.

وجاء أشد تفشي في الولايات المتحدة في عام 2003، عندما ارتبطت عشرات الحالات بالتعرض لكلاب البراري المصابة وحيوانات أليفة أخرى.

وكانت هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها تفشي مرض جدري القرود خارج إفريقيا، وفقًا لمنظمة الصحة العالمية.

داخل إفريقيا، أبلغت 11 دولة عن حالات إصابة منذ عام 1970، عندما تم تحديد أول حالة بشرية لطفل يبلغ من العمر 9 سنوات في جمهورية الكونغو الديمقراطية.

شهدت نيجيريا تفشيًا كبيرًا، مع أكثر من 500 حالة مشتبه بها و 200 حالة مؤكدة منذ عام 2017، حسبما ذكرت منظمة الصحة العالمية.

يمكن للفيروس أن ينتشر عن طريق سوائل الجسم وملامسة الجلد والرذاذ التنفسي.

وكانت غالبية الحالات هذا العام لشباب، اعترف معظمهم بشذوذهم جنسيا.

قال المركز الأوروبي للوقاية من الأمراض ومكافحتها يوم الجمعة :

“معظم الحالات التي ظهرت بها آفات على الأعضاء التناسلية أو المنطقة المحيطة،

مما يشير إلى أن انتقال العدوى يحدث على الأرجح أثناء الاتصال الجسدي الوثيق أثناء الأنشطة الجنسية”.

كم عدد الحالات التي حدثت هذا العام وأين حدثت؟

كانت هناك 38 حالة في جميع أنحاء العالم هذا العام حتى يوم الخميس، بما في ذلك 37 حالة ليس لها تاريخ في السفر إلى البلدان الموبوءة.

وأبلغت بريطانيا عن 11 حالة إضافية يوم الجمعة.

في الولايات المتحدة، تم تشخيص الحالة الأولى لعام 2022 في ولاية ماساتشوستس يوم الأربعاء.

كان الرجل قد سافر مؤخرًا إلى كندا، التي لديها حالتان هذا العام.

وقالت السلطات الصحية في مدينة نيويورك يوم الجمعة إنها اختبرت مريضين كانا قيد التحقيق لاحتمال إصابتهما بجدري القردة.

وقالت إدارة الصحة والصحة العقلية بالمدينة على تويتر:

“تم استبعاد حالة واحدة وتم تحديد حالة أخرى على أنها إيجابية لفيروس الأورثوبوكس، عائلة الفيروسات التي ينتمي إليها جدري القرود”.

وقالت إن تأكيد فيروس جدري القرود كان في انتظار الاختبار من قبل مركز السيطرة على الأمراض.

إقرأ أيضا:

اجتماع طارئ لمنظمة الصحة العالمية بعد تفشي جدري القرود

وقد تعرضت أوروبا لضربة أشد، فقد أبلغت البرتغال عن 17 حالة، وإسبانيا سبع حالات، وبلجيكا حالتان، وفرنسا وإيطاليا والسويد حالة واحدة.

وأبلغت بريطانيا عن تسع حالات حتى يوم الخميس، لكن ساجيد جاويد، وزير الصحة البريطاني، قال يوم الجمعة إن العدد ارتفع إلى 20.

وقال إن الإصابات في البلاد يبدو أنها مكتسبة محليًا، لكن “مدى انتقال العدوى المحلي غير واضح في هذه المرحلة وهناك إمكانية لتحديد حالات أخرى”.

لم يمت أي من المصابين، وفقًا للمركز الأوروبي للوقاية من الأمراض ومكافحتها.

كيف تختلف الجائحة الحالية؟

هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها الإبلاغ عن سلاسل انتقال في أوروبا دون ارتباط بغرب أو وسط إفريقيا.

وقالت الوكالة أيضا إن حالات هذا العام تضمنت الحالة الأولى التي تم الإبلاغ عنها بين الشواد جنسيا.

هل يجب أن نقلق؟

قال المركز الأوروبي للوقاية من الأمراض ومكافحتها إن احتمال انتشار الفيروس أثناء الاتصال الجنسي مرتفع، لكن خطر الانتقال من أشكال أخرى من الاتصال الوثيق منخفض.

عادة ما تكون الأعراض خفيفة، ويتعافى معظم الناس في غضون أسابيع، لكن معدل الوفيات وصل إلى حوالي 3.3 في المائة في نيجيريا،

حيث يكون الأطفال والشباب والأشخاص الذين يعانون من نقص المناعة أكثر عرضة للإصابة به.

المصدر

Total
0
Shares