ما هو النظام الغذائي المناسب لتنمية أدمغة الأطفال وبناء عظامهم؟

يحتاج الأطفال إلى تناول الأطعمة التي تعد إضافة قيمة إلى نظامهم الغذائي، فما هو النظام الغذائي المناسب لتنمية أدمغة الأطفال وبناء عظامهم؟

يبذل معظم الآباء جهدًا كبيرًا للتأكد من أن أطفالهم يتناولون نظامًا غذائيًا غنيا بالعناصر الغذائية يساعدهم في الحفاظ على صحة شاملة من الدرجة الأولى.

لكن في كثير من الأحيان، يُترك الآباء يتساءلون بالضبط ما الذي يعتبر طعامًا جيدًا للأطفال الصغار والمتقدمين.

وفقًا لصحيفة Times of India، أثبتت دراسة أجراها شركاء الرعاية الصحية والاجتماعية بجامعة إيست أنجليا (UEA) بالتعاون مع مجلس مقاطعة نورفولك، أن الأطفال الذين يتبعون نظامًا غذائيًا أفضل مليئًا بالفواكه والخضروات لديهم صحة نفسية أفضل.

أظهر هذا البحث الذي شمل طلاب المدارس في المملكة المتحدة كيف يرتبط تناول المزيد من الفاكهة والخضروات بتحسين الرفاهية بين طلاب المدارس الثانوية على وجه الخصوص.

الأطفال الذين تناولوا خمس حصص أو أكثر من الفاكهة والخضروات يوميًا حققوا أعلى الدرجات في الصحة العقلية.

نصائح من كلية الطب بجامعة هارفارد حول النظام الغذائي المناسب لتنمية أدمغة الأطفال وبناء عظامهم

وفقًا للدكتورة كلير مكارثي، العضو المنتدب وكبير محرري هيئة التدريس في Harvard Health Publishing، فإن الطرق التي يتطور بها الدماغ أثناء الحمل وخلال العامين الأولين من الحياة تشبه السقالات:

فهي تحدد حرفيًا كيفية عمل الدماغ لبقية حياة الشخص.

يحدث هذا عندما تنمو الأعصاب وتتصل وتتغطى بمايلين، مما يخلق الأنظمة التي تقرر كيف يفكر الطفل – والبالغ الذي يصبح عليه – وكيف يشعر به.

من المهم أن نمنح جسم وعقل الطفل جميع التغذية الصحيحة والأمان خلال فترات النمو هذه

لأن هذا الوقت من تطوير الروابط العصبية تؤثر فيه التغييرات على الأنظمة الحسية والتعلم والذاكرة والانتباه وسرعة المعالجة

والقدرة على التحكم في النبضات و المزاج، وحتى القدرة على تعدد المهام أو التخطيط.

تقول الدكتورة كلير مكارثي إن هذه الروابط والتغييرات لا يمكن التراجع عنها و / أو إعادة بنائها مستقبلا، إذا شعرت أن طفلك لم يحصل على التغذية المناسبة في هذا الوقت الحرج.

بناء العظام والشعور بالأمان:

إن البيئة التي يعيش فيها الطفل، وكيفية الاهتمام به ورعايته، أمر بالغ الأهمية لهذه الروابط والتغييرات.

تعتبر الرضاعة الطبيعية مهمة ليس فقط لأن حليب الثدي هو الغذاء الأول المثالي ولكن أيضًا لأن الاتصال الوثيق مع الأم أثناء فترة الرضاعة

يساعد الطفل على تنمية الشعور بالأمان والترابط والتصرف السعدى.

إقرأ أيضا:

هل يؤثرالمناخ على تنوع النظام الغذائي للأطفال في العالم؟

تناول الألياف أثناء الحمل قد يقلل من خطر إصابة الطفل بالاضطرابات الهضمية

ما الذي يجب أن يأكله الأطفال من أجل نمو الدماغ السليم؟

تقول الدكتورة كلير مكارثي في ​​تقرير هارفارد إن هذه الأطعمة والمغذيات والفيتامينات والمعادن يجب أن تشكل نصيبًا كبيرًا مما يأكله الأطفال في سنوات التكوين:

البروتين:

يمكن العثور على البروتين في الحمص والكينوا والبيض والحليب والدجاج وماسور كي داال (العدس) واللوز وفول الصويا والجبن القريش / بانير وزبدة الفول السوداني وزبدة اللوز.

كما أنه موجود في معظم المكسرات والبذور ومنتجات الألبان والدواجن واللحوم.

الزنك:

من المثير للاهتمام أن الطعام الذي يحتوي على أكبر قدر من الزنك هو المحار

ولكنه موجود أيضًا في العديد من أنواع اللحوم والأسماك ومنتجات الألبان والمكسرات.

الحديد:

يوجد في اللحوم والفاصوليا والعدس والفطر والفاصوليا، والحمص، والأرز (الأبيض) وشانا المحمص والمشمش الجاف والكاجو.

كما أن الخضروات ذات الأوراق الداكنة مثل Palak-methi (السبانخ-الحلبة) والبطاطا المخبوزة هي من أفضل مصادر الحديد.

الكولين:

تحتوي اللحوم ومنتجات الألبان والبيض على الكثير من الكولين، ولكن هناك الكثير من الخضروات والأطعمة الأخرى.

حمض الفوليك:

يمكن العثور على هذه المغذيات، التي تعتبر مهمة بشكل خاص للأمهات الحوامل، في الكبد والسبانخ والحبوب المدعمة وأرغفة الخبز، بالإضافة إلى الأطعمة الأخرى.

اليود:

تعد الأعشاب البحرية مصدرًا كبيرًا لليود، ولكننا نحصل عليها أيضًا من الملح المعالج باليود والمأكولات البحرية ومنتجات الألبان والحبوب المخصبة.

الفيتامينات جزء من النظام الغذائي المناسب للأطفال

فيتامين أ:

إلى جانب الكبد، يعد الجزر والبطاطا الحلوة والسبانخ مصادر جيدة لهذا الفيتامين.

فيتامين د:

هذا هو “فيتامين أشعة الشمس”، وأفضل طريقة للحصول عليه هو الخروج من المنزل.

كما أن لحم الأسماك الدهنية مثل السلمون يحتوي عليه، وكذلك زيت كبد السمك، والمنتجات المدعمة به كاللبن المدعم.

فيتامين ب 6:

أفضل مصادر فيتامين ب 6 هي الكبد واللحوم العضوية الأخرى والأسماك والبطاطس والخضروات النشوية الأخرى والفاكهة (وليس الحمضيات).

فيتامين ب 12:

يوجد فيتامين ب 12 بشكل طبيعي في المنتجات الحيوانية، مثل اللحوم والأسماك والبيض ومنتجات الألبان.

ألاحماض الدهنية أوميغا -3:

يمكن العثور عليها بسهولة في الأسماك الدهنية وزيوت السمك، وفي بعض الزيوت الأخرى، كما أن العديد من الأطعمة مدعمة بها.

إذا كانت الأسرة تعتمد النظام النباتي، فمن الصعب الحصول على بعض العناصر الغذائية الموجودة أساسا في الأطعمة غير النباتية.

في هذه الحالة، يمكن لطبيب الأسرة أو اختصاصي التغذية تقديم النصح بشأن مكملات الفيتامينات وبدائل الطعام أيضًا.

لا تستطيع جميع العائلات إنفاق الكثير من الوقت أو الطاقة أو المال المطلوب لتضمين كل هذه المواد الغذائية في قائمة الطفل اليومية.

في هذه الحالة، يمكنهم محاولة تدوير القائمة وإضافة هذه المكونات متى أمكنهم وضعها فيها.

المصدر

Total
0
Shares