ما هو القناع الأكثر أمانا لمنع انتقال COVID-19؟

ثبت علميًا أن ارتداء الأقنعة وسيلة فعالة لمنع انتشار COVID-19، وفقًا لدراسة جديدة بحثت أيضًا في القناع الأكثر أمانا للوقاية من فيروس كورونا.

اهتم البحث الذي نُشر في 1 سبتمبر على موقع Innovations for Poverty Action، بدراسة الاختلافات بين الأقنعة القماشية والأقنعة الجراحية

فضلاً عن أهمية بعض التدخلات منخفضة التكلفة لتعزيز ارتداء الأقنعة.

فما هو القناع الأكثر أمانا لعرقلة انتقال COVID-19، وفقًا للخبراء؟

القناع الأكثر أمانا..قناع القماش أم القناع الجراحي؟

وفقًا للدراسة، التي تم إصدارها قبل نشرها في مجلة علمية نظرًا لأهميتها وإلحاحها، فإن الأقنعة الجراحية مجهزة بشكل أفضل لتصفية الملوثات والحماية من مسببات COVID-19.

على الرغم من أن أقنعة القماش قللت من الاحتمالية الإجمالية لأعراض أمراض الجهاز التنفسي مقارنة بعدم ارتداء قناع الوجه على الإطلاق،

إلا أن استخدام القناع الجراحي كان أكثر فاعلية وأدى إلى “عدد أقل بكثير من حالات COVID-19″، كما أوضح مؤلفو الدراسة.

كما أفادوا بانخفاض بنسبة 12 في المائة في أعراض الأقنعة الجراحية مقابل 5 في المائة فقط لأقنعة القماش.

قال ستاندفورد ميديسن، الذي قاد الدراسة مع جامعة ييل:

“يتماشى هذا مع الاختبارات المعملية التي تظهر أن الأقنعة الجراحية لديها ترشيح أفضل من أقنعة القماش”.

لذلك فقد أكد الخبراء أن القناع الأكثر أمانا لمنع انتقال COVID-19 هو القناع الجراحي.

نتائج الدراسة.. القناع الأكثر أمانا لمنع انتقال COVID-19

كان البحث عبارة عن تجربة واسعة النطاق شملت 350 ألف شخص من 600 قرية في ريف بنغلاديش، والتي تم إقرانها بناءا على حجم السكان وكثافتهم،

بالإضافة إلى الموقع الجغرافي وبيانات حالة COVID-19 المتاحة.

لكل من الأقران الـ 300، تلقت قرية واحدة تم تعيينها عشوائيًا مداخلات للتشجيع على ارتداء الأقنعة.

ومن الأمثلة على ذلك وجود شخصيات بنغلاديشية بارزة (رئيس الوزراء، ولاعب كريكيت، وإمام) يرتدون أقنعة ويشرحون سبب أهمية القيام بذلك.

مثال آخر هو تذكير الأفراد الذين لا يرتدون الكمامات في الأماكن العامة بارتدائها وممارسة التباعد الاجتماعي.

تلقى ثلثا قرى التدخل أقنعة جراحية، بينما تلقى الثلث الآخر أقنعة من القماش، وفقًا لـ Standford Medicine.

أظهرت النتائج أن الأفراد في القرى التي تم فيها الترويج لارتداء الأقنعة كانوا أقل عرضة للإصابة بـ COVID-19 بنسبة 11٪ من أولئك الذين لم يتلقوا التدخلات.

وقالت ستانفورد ميديسن في بيان إن “التأثير الوقائي زاد إلى ما يقرب من 35 في المائة للأشخاص فوق سن الستين”.

ارتداء الأقنعة والتدخلات المستهدفة

كشفت الدراسة أن وجود سياسات مطبقة لتعزيز ارتداء الأقنعة لعبت دورًا مهمًا في تقليل عدد الإصابات بفيروس كورونا.

في القرى ذات التدخلات المستهدفة، ارتدى 42 في المائة من الناس الأقنعة بشكل صحيح، مقارنة بـ 13 في المائة فقط في القرى الشاهدة.

قال آشلي ستيكزينسكي، أحد المؤلفين الرئيسيين وزميل الأمراض المعدية في ستانفورد:

“دراستنا هي أول تجربة عشوائية محكومة تستكشف ما إذا كان إخفاء الوجه يمنع انتقال COVID-19 على مستوى المجتمع”.

وأضاف ستيكزينسكي: “من الجدير بالملاحظة أنه على الرغم من أن أقل من 50 في المائة من الناس في قرى التدخل ارتدوا أقنعة في الأماكن العامة، إلا أننا ما زلنا نشهد انخفاضًا كبيرًا في مخاطر ظهور أعراض COVID-19 في هذه المجتمعات، لا سيما في كبار السن والأشخاص الأكثر ضعفًا” .

النموذج التدخلي للدراسة للوصول إلى جنوب شرق آسيا وأمريكا اللاتينية

وفقًا لـ Stanford Medicine، كانت هناك عدة أسباب لإجراء الدراسة في بنغلاديش.

لسبب واحد، في بلد مكتظ بالسكان مثل هذا البلد، قد يكون التباعد الجسدي أمرًا صعبًا، مما يجعل ارتداء الأقنعة أمرًا بالغ الأهمية في التعامل مع جائحة فيروس كورونا.

قالت Laura Kwong، الباحثة السابقة لما بعد الدكتوراة في جامعة ستانفورد وأستاذ مساعد في جامعة كاليفورنيا – بيركلي:

“لذلك تعاونا مع علماء السلوك والاقتصاديين وخبراء الصحة العامة والشخصيات الدينية لتصميم طرق لتعزيز استخدام الأقنعة على مستوى المجتمع.”

يجري حاليًا توسيع نطاق النموذج التدخلي المستخدم في الدراسة لاستخدامه في جنوب شرق آسيا وأمريكا اللاتينية،

حيث يمكن أن يصل إلى عشرات الملايين من الأشخاص خلال الأشهر القليلة المقبلة.

المصدر

Total
0
Shares