ما معنى التقسيم في علم النفس المعرفي؟

قد يبدو التقسيم كمصطلح ينطبق على نوع من الوصفات أو المشاريع الحرفية، ولكن له أيضًا دلالات نفسية، فما هو معنى التقسيم في علم النفس المعرفي؟

تعرف الجمعية الأمريكية لعلم النفس (APA) التقسيم بأنه العملية التي يقسم بها الدماغ أجزاء أكبر من البيانات إلى وحدات أصغر (أجزاء)، لذلك يسهل الاحتفاظ بها في الذاكرة قصيرة المدى.

في التعليم بالإضافة إلى علم النفس، يعد التقسيم طريقة لربط أجزاء من المعلومات معًا بحيث يسهل فهمها وتذكرها.

في علم النفس، يُعرَّف الجزء على أنه مجموعة من الوحدات المتشابهة أو أجزاء من المعلومات مجتمعة في مجموعة واحدة.

هذا يجعل من السهل استدعاء مجموعات أكبر من البيانات، بما في ذلك الكلمات والأرقام.

دماغ الجميع يقسم المعلومات.

في الواقع، يلعب التقسيم دورًا أساسيًا في كيفية عمل بعض العلاجات النفسية، مثل العلاج السلوكي المعرفي (CBT).

إذا كانت هذه هي المرة الأولى التي تتعلم فيها عن التقسيم في علم النفس أو كيفية ارتباطه بالعلاج، فستساعدك هذه المقالة في تقسيم الأمور لك.

التقسيم عندما يتعلق الأمر بالحروف أو الأرقام

أفضل طريقة لمعرفة أرقام الهواتف هي تقسيمها إلى أجزاء.

بالنسبة للرقم 3124459900، على سبيل المثال، ستفصل الأرقام في الأجزاء 312-445-9900.

وبالمثل، عند تعلم كيفية تهجئة كلمة أطول من سبعة أحرف، فمن الأفضل تقسيم الكلمة إلى كلمات أو مقاطع لفظية أصغر، بحيث تصبح صناعة الأنماط عملية تهجئة.

يتم تقسيم مجموعات النص الكبيرة بنفس الطريقة.

على سبيل المثال، نقرأ الفقرات الكبيرة بسهولة أكبر إذا فصلناها إلى أقسام أصغر – ويمكننا استيعاب أسطر نصية أقصر بشكل أفضل من الأسطر الأكبر.

وفقًا لجورج أ. ميلر، يستطيع البشر فقط تذكر سبع معلومات، زائد أو ناقص اثنين.

لذلك، عندما نحتاج إلى تذكر البيانات التي تحتوي على أكثر من سبع قطع ، يمكننا فعل ذلك باستخدام التقسيم.

ذاكرة قصيرة المدى

الذاكرة قصيرة المدى هي المرحلة الثانية من الذاكرة، كما وصفها نموذج أتكينسون-شيفرين.

تحتوي الذاكرة قصيرة المدى على حوالي سبعة عناصر في المتوسط ​، لمدة تتراوح بين 15 و 30 ثانية.

للذاكرة قصيرة المدى ثلاثة أوجه وهي كالتالي:

يمكن أن تحتوي السعة المحدودة على سبعة عناصر تقريبًا في المتوسط.
تعني المدة المحدودة أن المعلومات يمكن أن تضيع بسرعة، في غضون 30 ثانية أو أقل.
يتم التشفير بشكل أساسي من خلال الاستماع، وأحيانًا تغيير المعلومات المرئية إلى أصوات.
تتضمن سعة ذاكرتك تأثير الحداثة والمدى (أو المدة).

يعني تأثير الحداثة أنك ستتذكر آخر عناصر البيانات في القائمة قبل العناصر الوسطى.

يشير Span أو المدة إلى المدة التي يمكنك فيها الاحتفاظ بهذه المعلومات في ذاكرتك قبل أن تختفي – مرة أخرى، هذا هو 15 إلى 30 ثانية في المتوسط.

يمكنك استخدام الاختصارات والحيل لتخزين المزيد من المعلومات لفترة أطول، مثل تكرار البيانات لفظيًا (الترميز الصوتي) أو تقسيم البيانات معًا لتقليل كمية البيانات المراد استدعاؤها.

الذاكرة العاملة

الذاكرة العاملة هي جزء من الذاكرة قصيرة المدى تُستخدم لتخزين البيانات قيد الاستخدام.

يتم تعريفه على أنه القدرة على إدارة البيانات وتخزينها في ذهنك لفترة قصيرة.

تُستخدم ذاكرة العمل الخاصة بك عند التركيز، واتباع التعليمات، وتعلم موضوعات مثل الرياضيات والقراءة.

هناك نوعان من الذاكرة العاملة: الذاكرة البصرية – المكانية (الرؤية) والذاكرة السمعية (السمعية).

يعد فهم الذاكرة العاملة أمرًا ضروريًا عند مساعدة الأشخاص الذين يعانون من اضطراب التعلم مثل اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط (ADHD) أو عسر القراءة، حيث يكون هذا الجانب من الذاكرة ضعيفًا.

التقسيم في علم النفس المعرفي: في التعلم

يعتبر التقسيم مفيدًا لأكثر من مجرد استدعاء المعلومات المرئية أو السمعية.

على سبيل المثال، نستخدم التقسيم في التعلم الحركي لدينا كل يوم.

عندما نقسم المهام الكبيرة إلى كتل زمنية أقصر، فإننا نستخدم طريقة التقسيم.

عند تعلم مهمة جديدة، نقوم عادةً بفصل التعليمات إلى خطوات، ثم نقوم بتنفيذ كل خطوة على حدة، مع توقف مؤقت بين كل خطوة.

بمجرد أن نتعلم المهمة، ما زلنا نميل إلى التوقف بين كل خطوة متتالية، والتي توصف بأنها قطعة.

بالإضافة إلى ذلك، فإن تسجيل علم اللغة هو كيفية معالجة البشر لأفكارهم.

مقالات شبيهة:

الأساطير الـ10 الأكثر شيوعاً في علم النفس

من وجهة نظر علم النفس، لماذا تنتشر بيننا ثقافة إلقاء اللوم على الضحية؟

يمكن العثور على طرق إعادة الترميز مثل التقسيم في كل مجال تقريبًا من مجالات التعلم البشري من القراءة إلى الكتابة ومن الأفكار إلى الإجراءات.

نظرًا لأن كل شخص يدرك العالم بشكل فريد، فستختلف الأجزاء المحددة من شخص لآخر.

ومع ذلك، كقاعدة عامة، ستؤدي محاولة تخزين أكثر من تسعة أشياء في ذهن المرء إلى التخلص من أقدم الذكريات لإفساح المجال لأخرى جديدة.

هذا لأن هذه العناصر لم يتم تخزينها في الذاكرة طويلة المدى، والتي تحدث فقط بعد إجراء مهمة بشكل متكرر.

التقسيم في علم النفس المعرفي: نظرية ميلر

عند استخدام نظرية أو قانون تقسيم ميلر، تزداد القدرة على استدعاء المعلومات عشرة أضعاف.

تتضمن هذه النظرية رقم ميلر السحري، وهو 7 ± 2.

الرقم سبعة هو متوسط ​​كمية البيانات التي يمكن لأي شخص تخزينها في ذاكرته قصيرة المدى.

تمنح القدرة على تقسيم البيانات إلى أقسام أصغر الفرد طريقة لتذكر المزيد من المعلومات.

على سبيل المثال، يمكن أن تتذكر ذاكرتك قصيرة المدى سبع كلمات، ولكن إذا جمعت الكلمات في أجزاء من أربع كلمات متشابهة، فيمكنك تذكر 28 بدلاً من ذلك.

التقسيم في علم النفس

قد تتساءل ما علاقة كل هذا بعلم النفس.

الجواب بسيط، وهو أن علم النفس يعالج العمليات العقلية، ويشارك التقسيم في معظمها.

على سبيل المثال، علم النفس المعرفي هو دراسة العمليات العقلية مثل التفكير والإبداع وحل المشكلات والإدراك والذاكرة واستخدام اللغة والانتباه.

هذه العمليات هي مفتاح الكثير من البحوث النفسية، مثل مجالات التطور، والشذوذ، والشخصية، وعلم النفس الاجتماعي والتربوي، وطرق العلاج الناتجة.

عند استخدام الأساليب النفسية مثل العلاج السلوكي المعرفي، فإننا نعلم الفرد كيفية إعادة تدريب سلوكه وأفكاره وعواطفه ومشاعره.

ويجعل علم النفس المقسم استيعاب المعلومات وتذكرها أمرا سهلا.

العلاج السلوكي المعرفي

يستخدم العلاج السلوكي المعرفي أو CBT في العديد من جوانب علم النفس وعلم الاجتماع والسلوكية.

في العلاج المعرفي السلوكي، يُفكر الإدراك، ويشير السلوك إلى الفعل.

العلاج السلوكي المعرفي هو علاج مدعوم تجريبيًا يساعد في إعادة هيكلة أفكار الأفراد الذين يعانون من اضطرابات الصحة العقلية من الاكتئاب إلى القلق.

وقد وجدت العديد من الدراسات أن العلاج المعرفي السلوكي أكثر فعالية من الأدوية في علاج الاكتئاب.

الفكرة وراء العلاج المعرفي السلوكي هي أن أفعالك هي نتاج مشاعرك، والتي تتشكل من خلال المعتقدات والأفكار.

لذلك، فإن تغيير أفكارك ومعتقداتك يمكن أن يساعد في تغيير أفعالك عن طريق تغيير مشاعرك.

يُستخدم التقسيم في العلاج السلوكي المعرفي عندما يواجه العملاء تحديًا لاكتشاف الأفكار السلبية أو عزلها، واستبدالها بأفكار أكثر دقة وإيجابية.

اضطراب القلق الاجتماعي والعلاج المعرفي السلوكي

يتسم اضطراب القلق الاجتماعي بالقلق المفرط أو الخوف من موقف اجتماعي أو أكثر، مثل التجمعات الاجتماعية.

عادة ما يخشى المصابون بهذا الاضطراب من التعرض للتدقيق السلبي من قبل الآخرين، مما قد يجعلهم يتجنبون أنواعًا عديدة من المواقف الاجتماعية.

يمكن أن يتسبب هذا التجنب في حدوث اضطرابات كبيرة في الأنشطة اليومية للفرد.

باستخدام العلاج المعرفي السلوكي، يمكنك تعلم تغيير السلوك غير التكيفي عن طريق تغيير أفكارك، وبالتالي خلق الحرية للتفاعلات الاجتماعية الهادفة.

عندما تستخدم التقسيم لتخزين المزيد من البيانات في ذاكرتك قصيرة المدى، يمكنك التعلم بشكل أسرع وتذكر المزيد، ويصبح العلاج أكثر فعالية.

الاكتئاب والعلاج المعرفي السلوكي

إن تعلم تغيير أفكارك أو التحكم فيها من أجل تغيير مشاعرك مفيد في علاج الاكتئاب أيضًا.

على عكس بعض العلاجات الأخرى بما في ذلك العلاج النفسي الديناميكي، يركز العلاج المعرفي السلوكي على المشكلات الحالية بدلاً من المشكلات من الماضي.

هناك العديد من حالات الصحة العقلية الأخرى التي يمكن علاجها عن طريق العلاج المعرفي السلوكي أيضًا، والتي تشمل:

الإدمان
مشاكل النوم
اضطرابات الأكل مثل الشره المرضي أو فقدان الشهية
الرهاب والمخاوف المحددة
اضطراب ما بعد الصدمة
الهلع
الوسواس القهري
المشاكل السلوكية
اضطرابات التعلم

تشير الأبحاث الحديثة إلى المنصات عبر الإنترنت باعتبارها بدائل مفيدة ويمكن الوصول إليها للاستشارة الشخصية لتقديم العلاج المعرفي السلوكي، إلى جانب أشكال أخرى من العلاج.

ووجدت دراسة واسعة النطاق نشرت في مجلة العلاج النفسي المعاصر أن العلاج المعرفي السلوكي المستند إلى الإنترنت فعال في علاج اضطرابات الاكتئاب والذعر والقلق.

يمكن لأخصائيي الصحة العقلية استخدام منصات العلاج عبر الإنترنت لتوجيه أولئك الذين يسعون للعلاج من خلال خطة العلاج السلوكي المعرفي، والتي يمكن أن تشمل جلسات استشارية، بالإضافة إلى تمارين ودروس تفاعلية.

يعتبر العلاج عبر الإنترنت خدمة صحة عقلية يمكن الوصول إليها أكثر من الاستشارة التقليدية وجهاً لوجه بسبب انخفاض التكاليف وجدولة مرنة وقيود جغرافية أقل.

المصدر: https://www.betterhelp.com/advice/psychologists/what-is-chunking-psychology-definition-and-applications/

Total
0
Shares
3 comments

Comments are closed.