ماهي هرمونات السعادة وكيف تتحكم في أجسامنا وحياتنا؟

هرمونات السعادة هي رُسُل كيميائية لجسمك، والتي بمجرد إطلاقها بواسطة الغدد في مجرى الدم، تعمل على مختلف الأعضاء والأنسجة للتحكم في كل شيء من الطريقة التي يعمل بها جسمك إلى ما تشعر به.

وقد كتبت ستيفاني واتسون، المحررة التنفيذية في Harvard Women’s Health Watch في Harvard Health أن “هرمونات السعادة” تنتج المشاعر السعيدة وأحيانًا النشوة.

ماهي هرمونات السعادة وكيف تعمل؟

هرمونات السعادة مبرمجة لنقل الرسائل عبر المسافات بين الخلايا العصبية، لذلك فهي تعتبر أيضًا نواقل عصبية.

الهرمونات الأربعة التي تجعلك تشعر بالسعادة هي:

الدوبامين
السيروتونين
الإندورفين
الأوكسيتوسين.

فكيف يمكنك رفع مستواك من هرمونات السعادة هذه؟

الدوبامين من هرمونات السعادة: يتكون الدوبامين بشكل طبيعي داخل جسمك.

يشارك الدوبامين بشكل خاص في مساعدتنا على الشعور بالمتعة كجزء من نظام المكافأة في الدماغ.

يقول تقرير هارفارد إن الجنس، والتسوق، وشم رائحة البسكويت في الفرن – كل هذه الأشياء يمكن أن تؤدي إلى إطلاق الدوبامين أو “اندفاع الدوبامين”.

يمكنك المساعدة في تصنيعه ورفع مستوياته عن طريق إجراء بعض التغييرات البسيطة في نمط الحياة مثل النظام الغذائي والتمارين الرياضية والتأمل، وقضاء الوقت مع الأشخاص الذين تهتم بهم.

يتحكم الدوبامين في الاستجابات العقلية والعاطفية ولكن أيضًا ردود الفعل الحركية وهو مسؤول أيضًا عن سعادتنا.

إذا تم إطلاق عدد قليل جدًا من جزيئات الدوبامين، يمكن أن يتطور مرض باركنسون، في حين أن الزيادة المفرطة يمكن أن تؤدي إلى الهوس والهلوسة والفصام، وفقًا لبحث نشرته جامعة فيينا في Science Daily.

مصادر الغذاء للدوبامين: لأن الدوبامين مصنوع من التيروزين، فهناك دليل على أن النظام الغذائي الغني بالتيروزين قد يحسن الذاكرة والأداء العقلي.

تناول الدجاج وأنواع أخرى من الدواجن ومنتجات الألبان مثل الحليب والجبن والزبادي والأفوكادو والموز واليقطين وبذور السمسم وفول الصويا وما إلى ذلك.

السيروتونين: يعتبر هذا الهرمون معززًا طبيعيًا للمزاج.

يمكن للسيروتونين درء الاكتئاب وتوفير الشعور بالنشوة، كما أنه يعزز المزاج، ويساعد أيضًا في وظائف مثل الذاكرة، والخوف، واستجابة الإجهاد، والهضم، والإدمان، والجنس، والنوم، والتنفس، ودرجة حرارة الجسم.

كيفية زيادة السيروتونين: ترتبط المستويات المنخفضة من السيروتونين بالاكتئاب.

بصرف النظر عن مضادات الاكتئاب (التي يجب أن يصفها الطبيب فقط)، من الممكن أيضًا زيادة مستويات السيروتونين دون تناول الأدوية.

ممارسة الرياضة، وركوب الدراجات، ورفع الأثقال، وما إلى ذلك، تساعد جسمك على إطلاق المزيد من التربتوفان، وهو الأحماض الأمينية التي يستخدمها دماغك لصنع السيروتونين.

كما إن التعرض للشمس أو للضوء الساطع طريقة أخرى لزيادة مستويات السيروتونين بشكل طبيعي.

العلاج بالضوء هو أحد العلاجات الرئيسية للاضطراب العاطفي الموسمي (SAD)، الذي يلاحظ في فصل الشتاء.

الأطعمة الغنية بالبروتين مثل الديك الرومي غنية بالتريبتوفان، لكن أجسامنا لا تحولها إلى مادة السيروتونين بكفاءة عالية.

كما أن الحاجز الدموي الدماغي (الحد الذي يمنع المواد الضارة المحتملة من الوصول إلى دماغك) يمنع مسار التربتوفان.

وتتمثل إحدى طرق تسلل المزيد من التربتوفان إلى دماغك في الحصول عليه من مصادر الكربوهيدرات المعقدة، مثل الخضروات والفواكه والبقوليات والحبوب الكاملة.

عندما تأكل هذه الكربوهيدرات، ينتج جسمك الأنسولين، مما يساعد عضلاتك على سحب المزيد من الأحماض الأمينية، مما يمنح التربتوفان فرصة أفضل للوصول إلى دماغك، وفقًا لتقرير هارفارد.

إقرأ أيضا:

المكملات الغذائية .. هل تستطيع حقاً أن توازن هرموناتك بشكل يومي؟

هرمونات السعادة: ما هي وكيف تحفز الجسم ليزيد من إنتاجها؟

الإندورفين: الإندورفين هو مسكن طبيعي لآلام الدماغ

من هرمونات السعادة، ويمكن للإندورفين أيضًا أن يخفف التوتر ويخلق شعورًا بالراحة.

يتم إفراز الإندورفين عن طريق منطقة ما تحت المهاد والغدة النخامية استجابة للألم أو الإجهاد، مما يخلق شعورًا عامًا بالرفاهية.

يأتي اسم هذه الهرمونات من مصطلح “المورفين الداخلي”، وهي”داخلية المنشأ” لأنها تنتج في أجسادنا.

كيف تساعد الجسم على إنتاج الإندورفين: الضحك، الوقوع في الحب، تناول وجبة لذيذة، الاستمتاع بالجنس – كل ذلك يساعد على إطلاق الإندورفين، كما يقول تقرير هارفارد.

يمكنك زيادة إفراز الإندورفين في جسمك من خلال الانخراط في هذه الأنشطة: ممارسة أي شكل من التمرين، والوخز بالإبر، والتأمل، تشغيل الموسيقى، الضحك، والأشعة فوق البنفسجية.

تعمل الأشعة فوق البنفسجية على تحفيز إفراز بيتا إندورفين في الجلد – وهذا قد يفسر سبب حزننا لغياب ضوء الشمس.

الأوكسيتوسين من هرمونات السعادة ويسمى هرمون الحب

يمكن أن يساعدنا الأوكسيتوسين على الارتباط بأحبائنا ويمكن إطلاقه من خلال اللمس والموسيقى والتمارين الرياضية.

الأوكسيتوسين هو هرمون يتم إنتاجه في منطقة ما تحت المهاد وتطلقه الغدة النخامية في مجرى الدم.

وتتمثل وظيفته الرئيسية في تسهيل الولادة، وهو أحد أسباب تسميته بـ “عقار الحب” أو “هرمون الحب”، وفقًا لتقرير هارفارد.

يحفز الأوكسيتوسين عضلات الرحم على الانقباض ويعزز إنتاج البروستاجلاندين، مما يزيد أيضًا من تقلصات الرحم.

في بعض الأحيان، تُعطى النساء اللواتي يتباطأ مخاضهن العمل الأوكسيتوسين لتسريع العملية.

بمجرد ولادة الطفل، يساعد الأوكسيتوسين في نقل الحليب من قنوات الثدي إلى الحلمة، وتعزيز الرابطة بين الأم والطفل.

تنتج الأجسام البشرية أيضًا الأوكسيتوسين عندما نقع في الحب، لهذا السبب اكتسب ألقاب، “هرمون الحب” و “هرمون العناق”.

هناك طريقة واعدة أكثر لتعزيز الأوكسيتوسين بشكل طبيعي وهي ممارسة الرياضة، أو الحصول على تدليك، أو لحظات حميمة.

المصدر

Total
0
Shares