نقطة تقنية ماهي التكنولوجيا التي ستغزو حياتنا في عام 2021؟

ماهي التكنولوجيا التي ستغزو حياتنا في عام 2021؟

يبدو أن التكنولوجيا التي ستغزو حياتنا في عام 2021، لن تكون هي الأجهزة الفاخرة مثل الهواتف الذكية أو أجهزة التلفزيون ذات الشاشات الكبيرة.

وقد حان الوقت لتأخذ الأشياء التي لا نراها عادة مثل برامج العمل ومنتجات الإنترنت مكانا أبرز في حياتنا.

قبل أن يغير فيروس كورونا حياتنا، كانت أجهزة مثل مكبرات الصوت الذكية وأجهزة التلفزيون المنحنية، تهيمن على قوائم التكنولوجيا التي نراها كل عام.

لكن الوباء دفعنا إلى تبني تكنولوجيا مفيدة غالبًا ما يتم تجاهلها، حيث أصبحت التطبيقات اللافتة للانتباه على أجهزتنا فجأة أدوات مركزية.

على سبيل المثال كانت تطبيقات Apple Pay و Square، تستخدم من قبل القليل من الناس رغم وجودها منذ سنوات.

لكن الخوف من الوباء الجديد دفع بالكثير منا أخيرًا إلى تجربة الدفع من خلال الهاتف بدلاً من الدفع بالنقود أو البطاقة.

كما أن تقنية الواقع المعزز، كانت في طور التكوين لأكثر من عقد، واعتبرت لسنوات مستقبلا أكثر من كونها مفيدة.

ولكن الآن بما أننا لا نستطيع بسهولة الذهاب إلى متجر مادي لتجربة الأشياء،

فإن التقاط صورة ذاتية لرؤية عرض رقمي للماكياج على وجهك يبدو بالتأكيد فكرة أفضل.

قالت كارولينا ميلانيسي، محللة تكنولوجيا المستهلك في شركة Creative Strategies: “كل تلك الأشياء بدأنا نرى الحاجة إليها خلال Covid”.

مع أخذ ذلك في الاعتبار، إليك أربعة اتجاهات تقنية من المقرر أن تغزو حياتنا هذا العام:

1- التكنولوجيا التي تحل محل متاجرنا

ربما لم تلاحظ ذلك أثناء التسوق عبر الإنترنت، لكن التجربة تتغير.

أصبح النقر فوق شريط التنقل في موقع ويب للعثور على عنصر أمرًا قديمًا.

شريط البحث الذي يسمح لك بالبحث عن منتج معين يكون أسرع.

في بعض الحالات، قد تكون الدردشة مع الروبوت أكثر كفاءة.

لقد جربنا روبوتات المحادثة لسنوات، وقدم Facebook أدوات للتجار لإنشاء روبوتات تتفاعل مع العملاء.

استخدم تجار التجزئة مثل أمازون روبوتات المحادثة للإجابة على أسئلة العملاء، وعندما لا تستطيع الروبوتات المساعدة، يمكن لأي شخص تولي المهمة.

قالت جولي أسك، محللة التكنولوجيا في Forrester Research:”بعد أن أصبحت زيارة متجر بيع بالتجزئة غير عملية إلى حد كبير في ظل الوباء، يمكننا أن نتوقع أن تكتسب تقنيات المحادثة هذه الكثير من الزخم.”

وقالت السيدة آسك إن المزيد من الشركات تستخدم أيضا الواقع المعزز لمساعدة الأشخاص في التسوق عبر الإنترنت.

تتيح لك Jins Eyewear، التي تبيع النظارات الطبية، التقاط صورة لوجهك لتجربة النظارات فعليًا قبل اتخاذ قرار بشرائها.

تعاونت Snap، الشركة الأم لـ Snapchat، مع العلامات التجارية الفاخرة مثل Gucci و Dior لتقديم تجارب افتراضية.

تستعد تقنية الواقع المعزز لأن تصبح شائعة بشكل خاص هذا العام لأن التكنولوجيا تستمر في التحسن.

تشتمل الهواتف الذكية الجديدة المتطورة من Apple و Android على مستشعرات لاكتشاف العمق، مما يسهل على تطبيقات الواقع المعزز وضع أشياء مثل الأثاث الافتراضي في المساحات المادية.

توقع رؤية موجة من الإعلانات الجديدة التي تستفيد من التنسيق هذا العام.

فمن المتوقع أن ينفق المعلنون حوالي 2.4 مليار دولار على إعلانات الواقع المعزز، بزيادة 71 في المائة من 1.4 مليار دولار في العام الماضي، وفقًا لشركة الأبحاث eMarketer. 2.

2- أصبحت شبكة Wi-Fi أكثر ذكاءا

إحدى مشكلات التكنولوجيا المنزلية التي أكد عليها الوباء كانت اتصالات الإنترنت البطيئة وغير الموثوقة.

في العام الماضي، عندما احتشد الناس لاحتواء انتشار فيروس كورونا، تباطأ متوسط ​​سرعات الإنترنت في جميع أنحاء العالم، ويرجع ذلك جزئيًا إلى أن مزودي النطاق العريض سحقهم الازدحام المروري.

لحسن الحظ، تتحسن تقنية Wi-Fi باستمرار.

هذا العام، سنشهد موجة من أجهزة توجيه الإنترنت الجديدة التي تتضمن Wi-Fi 6، وهو معيار جديد للشبكات.

على عكس الترقيات اللاسلكية السابقة، لن يركز Wi-Fi 6 على السرعة بل على الكفاءة من خلال مشاركة النطاق الترددي عبر عدد كبير من الأجهزة.

هذا ما يعنيه ذلك: لنفترض أن عائلتك تمتلك هواتف ذكية والعديد من أجهزة الكمبيوتر ووحدة تحكم في الألعاب.

إذا تم استخدام كل منهم لاستهلاك كميات كبيرة من البيانات – لدفق الفيديو، على سبيل المثال – فإن Wi-Fi 6 يقوم بعمل أفضل في توفير النطاق الترددي لجميع الأجهزة في نفس الوقت بدلاً من ترك جهاز واحد يستهلك معظمه.

تعد الكفاءة مهمة بشكل خاص لأن المزيد من الأشياء لدينا تتصل بالإنترنت، من الساعات إلى أجهزة التلفزيون إلى موازين الحمام إلى منظمات الحرارة.

في المتوسط​​، من المتوقع أن يرتفع عدد الأجهزة المتصلة بالإنترنت المملوكة للفرد إلى حوالي أربعة بحلول عام 2023، وفقًا لبحث أجرته شركة سيسكو.

مقالات شبيهة:

كيف تعمل التكنولوجيا على تحسين نوعية حياة الأشخاص المصابين بالخرف؟

تجاعيد الرقبة .. الأسباب والعلاجات والوقاية من “رقبة التكنولوجيا”

3-التكنولوجيا التي تتيح لنا الدفع عن بعد

كان العام الماضي نقطة تحول في المدفوعات عبر الهاتف المحمول.

لأسباب تتعلق بالسلامة، بدأ حتى الأشخاص الذين لا يملكون سوى النقد فقط، مثل تجار السوق للمزارعين وشاحنات الطعام، في قبول المدفوعات عبر الهاتف المحمول.

بشكل عام، يقبل 67 في المائة من تجار التجزئة الأمريكيين الدفع بدون لمس، ارتفاعًا من 40 في المائة في عام 2019، وفقًا لاستطلاع أجرته شركة Forrester.

من بين الذين شملهم الاستطلاع، قال 19 في المائة إنهم سددوا دفعة رقمية في متجر لأول مرة في مايو الماضي.

قد تجد أيضًا ما يسمى بالنطاق الفائق، وهي تقنية راديو جديدة نسبيًا، فرصتها هذا العام.

لم تُستخدم هذه التقنية، التي تستخدم موجات الراديو للكشف عن الأشياء بدقة شديدة، كثيرًا منذ ظهورها لأول مرة على الهواتف الذكية منذ حوالي عامين.

لكن الحاجة إلى تجارب خالية من الاتصال يمكن أن تغير ذلك، كما قالت السيدة ميلانيسي من Creative Strategies.

فكيف يمكن استخدام النطاق الواسع؟

لنفترض أن لديك هاتفًا ذكيًا ومقهى به جهاز لوحي، وكلاهما مزود بتقنية الراديو.

إذا كنت تقف أمام الجهاز اللوحي، يمكن أن يشعر بهاتفك ويقبل دفعة منك (وليس الشخص الذي يقف خلفك في الطابور).

يمكن أيضا استخدام هذه التقنية للسماح للموظفين بالدخول إلى المباني وبدء تشغيل السيارات بدون مفاتيح فعلية.

4- التكنولوجيا التي تجعل العمل والرعاية الذاتية افتراضية

لقد أوضح الوباء أن التجارب الافتراضية، مثل اجتماعات الفيديو و Zoom yoga، هي بدائل قابلة للتطبيق للشيء الحقيقي، سواء كنت تحتضنها أو تحملها.

في عام 2021، توقع أن تقدم المزيد من المنتجات لرقمنة الطريقة التي نعمل بها ونحافظ على صحتنا.

بعض شركات التكنولوجيا تختبر إعادة إنشاء غرفة اجتماعات المكتب باستخدام الواقع الافتراضي.

على سبيل المثال، يتيح AltspaceVR من Microsoft لك ولزملائك ارتداء سماعات الرأس لعقد اجتماعات في شكل صورة ثلاثية الأبعاد.

قالت Oculus من Facebook، قسم الواقع الافتراضي للشبكة الاجتماعية، إنها تعجل خطتها لجلب الواقع الافتراضي إلى المكاتب.

وتخطط لتجميع أحدث سماعاتها، Oculus Quest 2، ببرنامج جاهز للأعمال يساعد الشركات على تدريب الموظفين والتعاون، مقابل 800 دولار تقريبا.

مع إغلاق الصالات الرياضية، نتجه أيضًا بشكل متزايد إلى التكنولوجيا لمراقبة صحتنا.

في العام الماضي، قدمت أمازون أول جهاز يمكن ارتداؤه لتتبع اللياقة البدنية، والذي يتضمن برنامجًا يقوم بفحص دهون جسمك.

قدمت Apple مؤخرًا Fitness +، وهو نسخة مقلدة من Peloton، خدمة الفيديو التي تقدم إرشادات حول التدريبات في المنزل.

قالت السيدة آسك إن هذا الاتجاه سيستمر في جوانب أخرى من الصحة، مثل الرعاية الذاتية والصحة العقلية، مع تطبيقات الفيديو التي تقدم التأمل أو العلاج الموجه.

كما هو الحال دائمًا، ستبقى بعض هذه الاتجاهات معنا بينما قد يتلاشى البعض الآخر.

يجب أن تنجو كل هذه التقنيات من اختبار البقاء بعد عودة الحياة إلى “طبيعية” إلى حد ما.

“شراء Peloton، حصائر اليوغا، ساعات Apple – ما مقدار هذا السلوك الذي يعد تحولًا دائمًا مقابل التحول من 12 شهرًا إلى 24 شهرًا أثناء مرورنا بالوباء؟”

قالت السيدة آسك: “المستهلكون سيفترضون دائمًا ما هو ملائم.”

هذا يعني أن المدفوعات الرقمية قد تكون موجودة لتبقى لأنها توفر الوقت.

ولكن إذا عدنا إلى الصالات الرياضية، فقد يؤدي شراء الكثير من التقنيات المتعلقة بالصحة إلى ندم المشتري.

المصدر: https://www.nytimes.com/2021/01/06/technology/personaltech/tech-2021-augmented-reality-chatbots-wifi.html

Avatar
محمد
مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية