ماهو الوقت الأفضل لممارسة الرياضة للرجال والنساء؟

رغم أن الانشغال اليومي في العمل له تأثير في اختيار التوقيت الخاص بممارسة الرياضة، إلا أن دراسة جديدة وجدت أن فعالية التمرين تعتمد على الوقت من اليوم، والذي يعُرف باسم “ “.ETOD

وقد أوضحت دراسة تم نشرها في مجلة ،Frontiers in Physiology أن فعالية التمرين ترتبط بشكل كبير بالوقت الخاص بالتمرين “ “ETOD، كما أن هذه التأثيرات تختلف بين الرجال والنساء.

اختلاف أوقات ممارسة الرياضة بين الرجل والمرأة

وقال الباحث الرئيسي للدراسة، الدكتور بول جيه أرسيرو، الأستاذ في قسم العلوم الفسيولوجية الصحية والإنسانية في كلية سكيدمور في ساراتوجا سبرينغز، نيويورك، الولايات المتحدة:

“نوضح هنا لأول مرة أنه بالنسبة للنساء، فإن ممارسة الرياضة في الصباح تقلل من دهون البطن، وضغط الدم، في حين أن ممارستها في المساء تزيد من قوة عضلات الجزء العلوي من الجسم، وتحسن المزاج العام

والشبع الغذائي.

كما أظهرت الدراسة أنه بالنسبة للرجال، فإن التمارين المسائية تقلل من ضغط الدم، وخطر الإصابة بأمراض القلب، والشعور بالتعب، وتحرق المزيد من الدهون، مقارنة بالتمارين الصباحية.

برنامج تدريبي جديد متعدد الوسائط لمدة 12 أسبوعاً

جند المؤلفون 30 امرأة و26 رجلاً للمشاركة في الدراسة، تتراوح أعمارهم بين 25 و55 سنة، يتمتعون بصحة جيدة، ونشطاء للغاية، وغير مدخنين، وأوزانهم طبيعية.

وتم تدريبهم من قبل مدربين على مدار 12 أسبوعاً، اعتماداً على يوم من الأسبوع لهذا النوع من التمرينات، إما 60 دقيقة من تدريب المقاومة (R) ، أو تمرين فاصل العدو (I)، أو تدريب التمدد (S) ، أو تدريب

التحمل (H)، وكانت الأربعاء والسبت والأحد أيام راحة.

واتبع المشاركون خطة وجبات مصممة خصيصًا بتناول بروتين يُراوح بين 1.1 و1.8 غرام لكل كيلوجرام من وزن الجسم يوميًا.

وكان أولئك الذين تم تعيينهم لممارسة الرياضة في الصباح تناولوا الفطور بعد التمرين، وتناولوا 3 وجبات أخرى كل أربع ساعات.

بينما أولئك الذين تم تخصيصهم لممارسة التمارين المسائية تناولوا ثلاث وجبات على فترات أربع ساعات قبل التدريب، بالإضافة إلى وجبة أخرى بعد ذلك.

في بداية ونهاية التجربة، تم تقييم المشاركين بشكل شامل لقوتهم الهوائية، وتحمل العضلات، والمرونة، والتوازن، وقوة الجسم العلوي والسفلي، والقدرة على القفز.

وكان هناك 16% فقط من 56 مشاركاً لم يلتزموا بالتدريب مسجلين خلال فترة التجربة التي استمرت 12 أسبوعاً، وذلك فقط لأنهم لم يتمكنوا من الالتزام بجدول التغذية والتمارين.

إلى جانب التغييرات في المعلمات الفيزيائية والاستقلابية للمشاركين مثل ضغط الدم، وتيبس الشرايين، ونسبة التبادل التنفسي، والتوزيع الجسدي ونسبة الدهون على مدار التجربة.

قام الباحثون أيضاً بقياس التغيرات في المؤشرات الحيوية للدم ذات الصلة، على سبيل المثال الأنسولين والإجمالي وكوليسترول HDL “جيد”، بروتين سي التفاعلي، كما قاموا بإعطاء استبيانات للمشاركين لتحديد

التغيرات في حالتهم المزاجية ومشاعر الشبع.

إقرأ أيضا:

التمارين الرياضية قد تحميك حتى لو كانت لديك علامات الخرف!

كيف يمكن للتمارين الرياضية أن تساعدك على النوم الجيد؟

نتائج الدراسة

أظهر الباحثون أن جميع المشاركين تحسنوا في الصحة العامة والأداء خلال فترة التجربة، بغض النظر عن تخصيصهم للتمارين الصباحية أو المسائية.

قال أرتشيرو: “توضح دراستنا بوضوح فوائد التمرينات متعددة الوسائط (RISE) في الصباح والمساء لتحسين صحة القلب والأوعية الدموية وصحة الحالة المزاجية، فضلاً عن نتائج الأداء البدني لدى النساء والرجال”.

لكن الأهم من ذلك أنهم أظهروا أيضًا أن ETOD تحدد قوة التحسينات في الأداء البدني وتكوين الجسم وصحة القلب والأوعية الدموية والمزاج.

على سبيل المثال، خفضت جميع المشاركات الإناث إجمالي الدهون في الجسم، ودهون البطن والورك، وضغط الدم خلال التجربة، لكن هذه التحسينات كانت أكبر في النساء اللائي يمارسن الرياضة في الصباح.

أظهر الرجال الذين يمارسون الرياضة في المساء فقط انخفاضًا في النسبة الإجمالية للكوليسترول HDL وضغط الدم ونسبة التبادل التنفسي وأكسدة الكربوهيدرات، حيث أصبحت الدهون مصدر الوقود المفضل.

ممارسة الرياضة…توصيات ETOD مختلفة للنساء والرجال

قال أرسيرو: “بناءًا على النتائج التي توصلنا إليها، يجب على النساء المهتمات بتقليل دهون البطن وضغط الدم، وفي نفس الوقت زيادة قوة عضلات الساق، التفكير في ممارسة الرياضة في الصباح.”

ومع ذلك، فإن النساء المهتمات باكتساب قوة عضلات الجزء العلوي من الجسم، والقدرة على التحمل، وكذلك تحسين الحالة المزاجية العامة وتناول الطعام، فإن التمرينات المسائية هي الخيار المفضل “.

“على العكس من ذلك، تعتبر التمارين المسائية مثالية للرجال المهتمين بتحسين صحة القلب والأيض، فضلاً عن الرفاهية العاطفية.”

خلص المؤلف الثاني ستيفن ج آيفز، الأستاذ المشارك في كلية سكيدمور:

“لقد أظهرنا أن على الرجال والنساء أن يأخذوا الوقت الخاص بالتمرين ETOD بعين الإعتبار، نظرًا لتأثيره على قوة النتائج الفسيولوجية للتمرين.

ولكن بغض النظر عن ETOD، فإن التمارين المنتظمة ضرورية لصحتنا.

المصدر

 

Total
0
Shares