ماهو الأمونيا وماهي أضراره وفوائده؟

الأمونيا (NH3) هي واحدة من أكثر المواد الكيميائية الصناعية شيوعًا في الولايات المتحدة، يتم استخدامها في الصناعة والتجارة، كما أنها موجودة بشكل طبيعي في البشر وفي البيئة.

الأمونيا ضرورية للعديد من العمليات البيولوجية وهي بمثابة مقدمة لتخليق الأحماض الأمينية والنيوكليوتيدات.

في البيئة، تعتبر جزءًا من دورة النيتروجين ويتم إنتاجها في التربة من العمليات البكتيرية.

يتم إنتاجها أيضًا بشكل طبيعي من تحلل المواد العضوية، بما في ذلك النباتات والحيوانات والنفايات الحيوانية.

بعض الخصائص الكيميائية والفيزيائية للأمونيا هي:

في درجة حرارة الغرفة، الأمونيا غاز عديم اللون ومزعج للغاية وله رائحة نفاذة وخانقة.
في شكل نقي، يُعرف باسم الأمونيا اللامائية وهو استرطابي (يمتص الرطوبة بسهولة).
له خواص قلوية ومسببة للتآكل.
يذوب غاز الأمونيا بسهولة في الماء ليشكل هيدروكسيد الأمونيوم، وهو محلول كاوي وقاعدة ضعيفة.
يتم ضغط الغاز بسهولة ويشكل سائلًا واضحًا تحت الضغط.
عادة ما يتم شحنه كسائل مضغوط في حاويات فولاذية.
الأمونيا ليست شديدة الاشتعال، ولكن حاوياته قد تنفجر عند تعرضها للحرارة العالية.

كيف تستخدم الأمونيا؟

يستخدم حوالي 80٪ من الأمونيا التي تنتجها الصناعة في الزراعة كسماد.

كما يستخدم أيضًا كغاز مبرد، لتنقية إمدادات المياه، وفي صناعة البلاستيك والمتفجرات والمنسوجات ومبيدات الآفات والأصباغ والمواد الكيميائية الأخرى.

يوجد في العديد من محاليل التنظيف المنزلية والصناعية.

يتم تصنيع محاليل التنظيف المنزلية عن طريق إضافة غاز الأمونيا إلى الماء ويمكن أن تحتوي على ما بين 5 و 10٪ أمونيا.

قد تكون المحاليل المعدة للاستخدام الصناعي بتركيزات 25٪ أو أعلى وتكون مسببة للتآكل.

كيف يمكن أن يتعرض لها الإنسان؟

يتعرض معظم الناس للأمونيا من استنشاق الغاز أو الأبخرة.

نظرًا لوجود الأمونيا بشكل طبيعي وهي موجودة أيضًا في منتجات التنظيف، فقد يحدث التعرض من هذه المصادر.

إن الاستخدام الواسع النطاق للأمونيا في المزارع والمواقع الصناعية والتجارية يعني أيضًا أن التعرض يمكن أن يحدث من إطلاق عرضي أو من هجوم إرهابي متعمد.

غاز الأمونيا اللامائي أخف من الهواء وسوف يرتفع، بحيث يتبدد بشكل عام ولا يستقر في المناطق المنخفضة.

ومع ذلك، في وجود الرطوبة العالية، يشكل أبخرة أثقل من الهواء.

قد تنتشر هذه الأبخرة على طول الأرض أو في مناطق منخفضة مع ضعف تدفق الهواء حيث قد يتعرض الناس.

ما هي آلية عملها؟

تتفاعل الأمونيا فور ملامستها للرطوبة المتوفرة في الجلد والعينين وتجويف الفم والجهاز التنفسي وخاصة الأسطح المخاطية لتكوين هيدروكسيد الأمونيوم الكاوية.

يسبب هيدروكسيد الأمونيوم نخر الأنسجة من خلال تعطيل دهون غشاء الخلية (التصبن) مما يؤدي إلى تدمير الخلايا.

عندما تتحلل بروتينات الخلية، يتم استخراج الماء، مما يؤدي إلى استجابة التهابية تسبب المزيد من الضرر.

ما هي الآثار الصحية المباشرة للتعرض للأمونيا؟

الاستنشاق: الأمونيا مهيجة ومسببة للتآكل.

يؤدي التعرض لتركيزات عالية منه في الهواء إلى حرق فوري للأنف والحنجرة والجهاز التنفسي.

يمكن أن يسبب هذا الوذمة القصبية والسنخية، وتدمير مجرى الهواء مما يؤدي إلى ضائقة تنفسية أو فشل.

يمكن أن يؤدي استنشاق التركيزات المنخفضة إلى السعال وتهيج الأنف والحنجرة.

توفر رائحته إنذارًا مبكرًا مناسبًا لوجودها، ولكنها تسبب أيضًا إجهاد حاسة الشم أو التكيف، مما يقلل من الوعي بالتعرض المطول عند تركيزات منخفضة.

قد يتلقى الأطفال الذين يتعرضون لنفس تركيزات بخاره مثل البالغين جرعة أكبر لأن لديهم نسبة أكبر من مساحة سطح الرئة إلى وزن الجسم وزيادة نسب الأحجام إلى الوزن الدقيقة.

بالإضافة إلى ذلك، قد يتعرضون لتركيزات أعلى من البالغين في نفس الموقع بسبب قصر طولهم.

ملامسة الجلد أو العين: قد يؤدي التعرض لتركيزات منخفضة من الأمونيا في الهواء أو المحلول إلى حدوث تهيج سريع في الجلد أو العين.

إقرأ أيضا:

في ظل جائحة كورونا…مساعي لتوفير “بيروكسيد الهيدروجين” صديق للبيئة في المستشفيات

ثورة وقود الهيدروجين قادمة..لماذا قد يرفضها البعض؟

قد تتسبب التركيزات العالية منه في حدوث إصابات وحروق خطيرة.

قد يتسبب ملامسة محاليل الأمونيا المركزة مثل المنظفات الصناعية في حدوث إصابات أكالة بما في ذلك حروق الجلد أو تلف العين الدائم أو بما في ذلك حروق الجلد أو تلف العين الدائم أو العمى.

وقد لا يظهر المدى الكامل لإصابة العين لمدة تصل إلى أسبوع بعد التعرض.

الابتلاع: يؤدي التعرض لتركيزات عالية من الأمونيا من ابتلاع محلول الأمونيا إلى حدوث أضرار أكالة في الفم والحلق والمعدة، ولا يؤدي تناولها عادة إلى التسمم الجهازي.

كيف يتم معالجة التعرض للأمونيا؟

لا يوجد ترياق للتسمم بالأمونيا، ولكن يمكن علاج تأثيراته، ويتعافى معظم الناس.

يعد التطهير الفوري للجلد والعينين بكميات وفيرة من الماء أمرًا مهمًا للغاية.

يتكون العلاج من تدابير داعمة ويمكن أن يشمل إعطاء الأكسجين المرطب وموسعات الشعب الهوائية وإدارة مجرى الهواء.

هل ستساعد الاختبارات المعملية في اتخاذ قرارات العلاج إذا تعرض شخص ما للأمونيا؟

لن تكون الاختبارات المعملية مفيدة في اتخاذ قرارات العلاج الطارئة.

تتوفر الفحوصات الطبية التي يمكن أن تكشف عن وجودها في الدم أو البول.

ومع ذلك، نظرًا لأنها توجد عادة في الجسم، فإن نتائج الاختبار هذه لا يمكن أن تكون بمثابة مؤشرات حيوية للتعرض.

بعد التعرض لمستويات منخفضة، يتم التخلص منها بسرعة من الجسم أو يتم استقلابه لمركبات موجودة داخليًا عند مستويات ملحوظة.

المؤشرات السريرية لأمونيا الجسم أو مستويات النيتروجين بعد التعرض لها لم تظهر أي تغير أو تغير ضئيل عن المستويات السابقة.

يعتبر التعرض لتركيزات عالية سامًا بشكل فوري وصريح، ويوفر عمومًا أساسًا مناسبًا للتشخيص.

المصدر

Total
0
Shares