ماذا سيحدث لهواتف Huawei بعد حرمانها من أندرويد وجميع تطبيقاته؟

20 مايو , 2019
Avatar

عن الكاتب

مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية

شاركها

الرابط المختصر لهذا المقال

https://www.nok6a.net/?p=28008

قال خبير إن قرار جوجل حرمان هواوي من أندرويد وجميع تطبيقاته قد يكون “حكم الإعدام” على عملاق التكنولوجيا الصيني ويعرض عملائها لمجموعة من قضايا الأمن السيبراني.

أخبر Eoin Keary، الرئيس التنفيذي لشركة Edgescan للأمن السيبراني، MailOnline أن هذه الضربة يمكن أن تشكل “بداية النهاية” لهواوي.

وتفيد التقارير بأن شركة هواوي قد فقدت أهليتها للحصول على تحديثات نظام التشغيل “أندرويد”، مما يعني أنه لم يعد بإمكان هواوي استخدام جميع أجهزة وبرامج الشركة باستثناء تلك ذات الترخيص مفتوحة المصدر، المعروفة باسم (AOSP).

ولكن الأمر الأكثر خطورة هو أن هواتف هواوي التي سيتم إطلاقها في المستقبل لن تتمكن من استخدام خدمات “جوجل”، بما في ذلك “جوجل ستور” و”جي ميل” و”اليوتيوب” ومتصفح كروم وما إلى ذلك.

وستستمر أجهزة Huawei إلى حد كبير في العمل كما كانت من قبل على المدى القصير، لكنها ستتوقف قريبا.

وقالت Google إن الأجهزة الحالية ستتمكن من الوصول إلى متجر Play، لكن لا يوجد جدول زمني للوقت الذي سيستغرقه ذلك.

وقال متحدث باسم Google: “نحن نلتزم بالطلب ونراجع التداعيات، وبالنسبة لمستخدمي خدماتنا، فإن Google Play وحماية الأمان من Google Play Protect ستستمر في العمل على أجهزة Huawei الحالية.

وهذا يعني أنه، على الأقل حتى الآن، تظل التطبيقات والتنزيلات، بالإضافة إلى الحماية عبر Google Play Play، سارية.

ماذا سيحدث إذا أصدرت Google تحديثا؟
لا يزال بإمكان العملاء الحاليين في تقنية Huawei الوصول إلى متجر Play ولكن ليس تحديثاته.

هذا يعني أن المستخدمين على منصات أندرويد الأخرى، مثل LG و Samsung، سيكون لهم حق الوصول إلى التحديث – لكن عملاء Huawei لن يتمكنوا من ذلك.

جميع التحديثات الرئيسية والثانوية من Play Store ستتجاوز بالتالي Huawe، بما في ذلك أية تصحيحات أمان.

ولم تصدر Google بعد بيانًا بشأن الآثار المترتبة على المستخدمين الجدد ، لكن من الممكن إلغاء وصولهم إلى متجر Play.

 

Avatar

عن الكاتب

مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية

شاركها