صورة لخلية سرطانية

ماذا تعرف عن العلاج المناعي للسرطان؟

كثر الحديث مؤخرا عن العلاج المناعي للسرطان، وهناك العديد من الأبحاث التي ازدادت وتيرتها حول أنواع مختلفة من العلاج المناعي تستخدم لمحاربة السرطان.

ويعد العلاج المناعي نوعاً من العلاجات المستخدمة ضد السرطان، إذ تستخدم فيه أجزاء معينة من الجهاز المناعي، وهو أيضاً نوع من أنواع العلاج البيولوجي التي تستخدم فيه مواد مصنعة من الكائنات الحية لمحاربة السرطان.

 

آلية عمل جهاز المناعة ضد السرطان

وظيفة جهاز المناعة هي اكتشاف الخلايا غير الطبيعية وتدميرها، لذا فهو يمنع أو يُحد من نمو الخلايا السرطانية، وفي بعض الأحيان توجد الخلايا المناعية داخل الورم وحوله وتسمى “الخلايا الليمفاوية المتسللة إلى الورم أو TILS”، مما يعني اكتشاف الجهاز المناعي للورم وبالتالي نشاط جهاز المناعة في جسم المريض الموجودة به تلك الخلايا.

 

ويستخدم العلاج المناعي ضد السرطان بطريقتين:

  1. تحفيز الدفاعات الطبيعية لجهاز المناعة للعثور على الخلايا السرطانية ومقاومتها.
  2. صنع مواد في المختبر تشبه مكونات الجهاز المناعي واستخدامها لاستعادة جهاز المناعة قوته وتحسين عمله.

 

لكن هناك بعض الطرق التي تستطيع بها الخلايا السرطانية تفادي جهاز المناعة، وهي:

  • يمكن أن تغير الخلايا السرطانية بعض الجينات الموجودة في الخلية مما يجعلها أقل وضوحاً للجهاز المناعي.
  • وجود بروتينات على سطحها تمكنها من إيقاف عمل الجهاز المناعي.
  • تغيير الخلايا الطبيعية حول الورم بحيث تتداخل مع الخلية السرطانية فلا يستطيع الجهاز المناعي التعرف عليها.

 

أنواع العلاج المناعي

هناك عدة أنواع من العلاج المناعي ضد السرطان:

  1. مثبطات نقاط التفتيش المناعية

وهي عبارة عن أدوية تمنع نقاط التفتيش الموجودة في جهاز المناعة من عملها، ونقاط التفتيش تلك هي جزء طبيعي من الجهاز المناعي والتي تمنع استجابة جهاز المناعة بقوة لأي إشارة، ومنعها من العمل يجعل جهاز المناعة يتعرف بشكل أكبر على الخلية السرطانية ويهاجمها.

 

2. نقل الخلايا التائية

وهي بروتينات موجودة طبيعياً في جهاز المناعة، لكنها تصنع في المختبر عن طريق أخذ عينة من دم المريض ومزجها بفيروس خاص لجعل تلك الخلايا التائية ترتبط بأهداف محددة على الخلايا السرطانية، ثم تتكاثر هذه الخلايا، وتُنقل بعدها إلى جسم المريض مرة أخرى عن طريق الوريد؛ حتى تُميز الخلايا السرطانية عن غيرها فيستطيع جهاز المناعة تدميرها بسهولة.

 

3. السيتوكينات

وهي بروتينات صغيرة تحمل الرسائل بين الخلايا، وتستخدم لتحفيز الخلايا المناعية لمهاجمة السرطان.

 

4. العلاج باللقاحات

 بعض اللقاحات تساعد على الوقاية من السرطان.

 

5. معدِّلات جهاز المناعة

تعزز من استجابة الجسم المناعية ضد السرطان، وهي تؤثر على أجزاء محددة من الجهاز المناعي.

 

الآثار الجانبية للعلاج المناعي للسرطان

قد تحدث بعض الآثار الجانبية للعلاج المناعي للسرطان، وذلك عندما يبدأ جهاز المناعة في العمل ضد أنسجة الجسم السليمة، وتتفاوت شدة أعراض العلاج من خفيفة إلى متوسطة الشدة لكنها تستجيب لبعض أنواع العلاج مثل الستيرويدات.

قد يعاني بعض المرضى أعراض العلاج المناعي للسرطان مثل: التهاب بطانة القولون أو الرئتين أو عضلة القلب، و تعتمد الآثار الجانبية التي يتعرض لها المريض من العلاج المناعي للسرطان على نوع العلاج المناعي والجرعة المستخدمة وصحة المريض قبل العلاج، بالإضافة إلى نوع السرطان ومدى تقدمه.

ويعطى العلاج المناعي إما عن طريق الحقن في الوريد، أو على هيئة كبسولات أو أقراص بالفم، أو داخل المثانة مباشرة أو على شكل كريم للبشرة والذي غالباً ما يستخدم في علاج سرطان الجلد المبكر.

 

 ما هي مدة العلاج المناعي للسرطان؟ وما عدد الجرعات؟

وللإجابة على تساؤل: ما هي مدة العلاج المناعي للسرطان؟ نقول إن وقت تلقي العلاج المناعي وعدد جرعاته يعتمد على عدة عوامل، وهي:

  • نوع السرطان ومدى تقدمه.
  • نوع العلاج المناعي المأخوذ.
  • طبيعية تفاعل الجسم مع العلاج المناعي.

 

 قد يعطى العلاج كل يوم أو أسبوع أو حتى شهر، أو من خلال دورات معينة يتخللها فترات راحة حتى يستجيب الجهاز المناعي بالجسم ويستطيع بناء خلايا صحية جديدة.

 

وبعد معرفة ما هو العلاج المناعي للسرطان، وجب أن ننوه أن العلاج المناعي يستخدم في علاج أنواع متعددة من السرطانات، لكنه ما زال يستخدم على نطاق محدود على خلاف العلاج الجراحي والكيميائي والإشعاعي، ونأمل أن يصل الباحثون إلى تطوير العلاج المناعي بشكل أوسع؛ لعلاج ملايين المرضى الموجودين على قائمة الانتظار حول العالم.

المصادر: 

 

Total
0
Shares