ماذا تعرف عن أسرع قطار في العالم والأول من نوعه: القطار الطلقة

29 أغسطس , 2018

عن الكاتب

مهندس في علوم المواد والفلزات

شاركها

مصدر المقال

المصدر

الرابط المختصر لهذا المقال

https://www.nok6a.net/?p=24089

“يجعلك تشعر وكأنك تطير في السماء.” هكذا وصف مهندس السكك الحديدية الياباني فيموهيرو أراكي Fumihiro Araki القطار الطلقة.

أول قطار فائق السرعة في التاريخ

التنقل بين المدن بسرعة كبيرة جداً من خلال قطار يسير بسرعة فائقة أصبح مألوفاً في كثير من الدول الآن. ولكنه لم يكن كذلك عندما أطلقت اليابان أول قطار طلقة في العالم يربط بين مدينة طوكيو وأوساكا منذ 50 عاماً. حيث قامت شبكة القطارات فائقة السرعة اليابانية شينكانسن Shinkansen بتقديم هذا النوع الجديد من القطارات إلى أوروبا وأسيا في الوقت الذي كان التطور الكبير في السيارات والطائرات يهدد تفوق هذه القطارات. ثم أصبح القطار الطلقة بعد الحرب العالمية الثانية فخر اليابان، وبداية لنهضة الاقتصاد الياباني مرة أخرى.

أقيمت مراسم الاحتفال في الأول من أكتوبر عام 1964، وتم قص شريط الافتتاح يوم الأربعاء الساعة السادسة صباحاً في محطة طوكيو.

انطلق أول قطار طلقة في العالم ذو الشكل الفريد والمقدمة الدائرية الجميلة متحركاً من طوكيو إلى أوساكا في أربعة ساعات، موفراً ساعتين ونصف من الرحلة التي تبلغ مسافتها 513 كيلومتر.

استغرق أحدث قطار تم اطلاقة بعد ذلك ساعتين وخمسة وعشرين دقيقة فقط في هذه الرحلة.

يبلغ المهندس أراكي الآن 73 عاماً. ولكنه في عام 1967 كان يقود هذا القطار أثناء تدربه كمهندس عمليات في السكك الحديدية.

يجلس أراكي Araki على مقعد السائق في نموذج لقطار طلقة قديم معروض في متحف السكك الحديدية خارج مدينة طوكيو. وقام برفع ذراع في لوحة التحكم، ونظر للأمام كما لو كان يتمرن من جديد بينما كل ما يمكن أن يراه هو الأشياء الأخرى المعروضة في المتحف.

يقول أراكي الذي يعمل الآن مدير بالنيابة للمتحف:” هذا القطار يجعلك تشعر وكأنك تطير في السماء، فمن خلاله تستطيع رؤية قمة جبل فوجي Mount Fuji، وتمر من فوق بحيرة هاماناكو Hamanako مما يجعلك تشعر وكأنك تٌبحر في المياه.”

القطار الطلقة بين التشكيك والفخر

بدأت اليابان في بناء خط القطارات فائقة السرعة أثناء الحرب العالمية الثانية، ولكن توقف العمل عام 1943 بسبب نقص التمويل اللازم.

انتعشت الفكرة مرة أخرى في الخمسينات، ولكن قوبلت الفكرة بالتشكيك في جدوى هذا المشروع المكلف، وخصوصاً مع التطور الكبير في الرحلات الجوية والطرق السريعة.

هذا التشكيك تحول بعد ذلك لفخر واعتزاز بعد تمويل المشروع بقرض من البنك الدولي يقدر بثمانين مليون دولار واكتمال المشروع في الوقت المحدد لكي يستقبل دورة الألعاب الأوليمبية في أكتوبر 1964 بطوكيو.

سرعة القطار الطلقة

بلغت أقصى سرعة لأول قطار طلقة في شبكة شينكسانسن Shinkansen للقطارات 210 كم / ساعة (130ميل / ساعة). في حين أن القطارات الأوروبية في ذلك الوقت لم تتجاوز سرعتها 160 كم / ساعة.

الآن تبلغ سرعة القطارات فائقة السرعة في اليابان والدول الأخرى 300 كم / ساعة وتزيد عن ذلك في بعض الحالات. تملك الصين الآن أسرع قطار في العالم بالنسبة للسرعة المتوسطة للقطار، حيث تبلغ سرعة القطار المتوسطة بالصين 284 كم / ساعة، يمر هذا القطار بين المدينتين شيجياتشوانغ Shijiazhuang  وتشنغتشوZhengshou Dong ، وذلك طبقاً لإحصائيات جريدة السكة الحديدية Railway Gazette.

القطار الطلقة في أسيا وأروبا ولكن ليس في أمريكا؟!

جددت شبكة القطارات اليابانية شينكسانسن اهتماماتها بنشر خطوط القطارات الفائقة السرعة بين البلدان، وخصوصاً في أوروبا. حيث تعد إسبانيا وفرنسا من أول الدول الأوروبية التي أنشأت هذه الخطوط، كما أن تركيا أصبحت هي الأخرى تاسع دولة على مستوى العالم تملك قطار تتجاوز سرعته المتوسطة 200 كم / ساعة طبقاً لإحصائيات جريدة السكة الحديدية Railway Gazette. كوريا وتايوان أيضاً من الدول الأسيوية التي تملك نظام سكة حديدي فائق السرعة.

الولايات المتحدة الأمريكية على عكس المتوقع لا تملك هذه القطارات الطلقة، على الرغم من وجود مقترحات لإنشاء خط فائق السرعة يربط بين تكساس وكاليفورنيا. يعد قطار أسالا السريع التابع لشركة أمتراك Amtrak’s Acela Express أسرع قطار في أمريكا حالياً، وتبلغ سرعته المتوسطة حوالي 169 كم / ساعة (105 ميل / ساعة) ويربط بين مدينة بالتيمور Baltimore وويلمنغتون بولاية ديلاوير Wilmington, Delaware.

مستقبل القطارات الفائقة السرعة

أطلقت مدينة شانغهاي قطار طائر مرفوع مغنطيسياً في عام 2004 على طريق يبلغ طوله 30 كم يربط بين المدينة والمطار. يمكن أن تصل سرعة هذا القطار إلى 430 كم / ساعة. وأثناء العمل على تطويره بلغت سرعته في الاختبارات حوالي 500 كم / ساعة. إذا تم بناء هذا القطار سوف يقطع المسافة بين طوكيو وأوساكا في غضون ساعة واحدة فقط. ولكن هناك جانب سلبي في الموضوع، وهو أنه كلما زادت سرعة القطار كلما قلت المتعة، فهناك عدد من القطارات اليابانية تخلت عن عربة العشاء الموجودة بالقطار؛ لأن ليس هناك وقت للمسافرين كي يقضوا بعض الوقت بها.

يقول أراكي:” اليابان دولة صغيرة، وهنا تكمن المشكلة؛ لأنك إذا تحركت بسرعة كبيرة فسوف تصل في وقت قليل جداً، وبالتالي ليس هناك وقت للاستمتاع بوجبة خلال رحلتك.”

عن الكاتب

مهندس في علوم المواد والفلزات

شاركها