fbpx

لماذا يتحرك القطب الشمالي المغناطيسي بسرعة نحو سيبيريا؟

منذ أن حدده جيمس كلارك روس لأول مرة في شبه جزيرة بوثيا في إقليم نونافوت في كندا عام 1831، قام العلماء بقياس موقع القطب الشمالي المغناطيسي بعناية.

ولكن في السنوات الأخيرة، اقترب أكثر فأكثر من سيبيريا بوثيرة سريعة بشكل مدهش.

يقول باحثون من المملكة المتحدة والدانمارك أنهم اكتشفوا سبب هذه الحركة الغامضة، ويتعلق الأمر بنقطتان مغناطيسيتان واحدة تحت كندا وأخرى تحت سيبيريا، وتعمل بمثابة حبل يشد ويتحكم فى موقع القطب”

كتب الباحثون في مقالتهم، التي ظهرت في عدد 5 مايو: “إن شرود القطب المغناطيسي الشمالي للأرض، كان منذ فترة طويلة موضوعا بحوث علمية”.

يتم إنشاء المجال المغناطيسي للأرض بواسطة الحديد المنصهر في قلبه الخارجي، ويمكن أن يؤثر تدفق هذا الحديد السائل على موقع الأقطاب المغناطيسية للكوكب.

على الرغم من أن انجراف القطبين وتغيير الأماكن عدة مرات عبر التاريخ الطويل للأرض، فإن ما يختلف عن هذا التغيير الأخير هو السرعة التي يحدث بها.

من عام 1999 إلى عام 2005، انتقل القطب الشمالي المغناطيسي للأرض من 9 أميال كحد أقصى كل عام إلى 37 ميلا في السنة.

درس هؤلاء العلماء أكثر من 20 عاما من بيانات الأقمار الصناعية من مهمة الأقمار الصناعية Swarm التابعة لإدارة الفضاء الأوروبية واكتشفوا أنه “… في العقدين الماضيين، تم تحديد موقع القطب المغناطيسي الشمالي إلى حد كبير بواسطة فصين ووجدت الدراسة أن التدفق المغناطيسي السلبي واسع النطاق على حدود الوشاح الأساسي تحت كندا وسيبيريا “.

بين عامي 1970 و 1999، تغير تدفق المواد المغناطيسية المنصهرة في النواة الخارجية للأرض، وقال الباحثون إنه نتيجة لهذه التغييرات، فإن القطرة المغناطيسية المخفية تحت كندا تطول ببطء في البداية، مما يضعف شدة المغناطيسية المقابلة على سطح الأرض.

مقالات شبيهة:

أخيرا، انقسم انخفاض المواد المنصهرة تحت كندا إلى قسمين وانتقلت الأقوى ببطء إلى الانخفاض تحت سيبيريا، وهذا دفع القطب الشمالي المغناطيسي إلى الاقتراب من سيبيريا، حيث كانت الشدة المغناطيسية أقوى.

في عام 2017، سقط القطب الشمالي المغناطيسي على بعد 240 ميلا من القطب الشمالي الجغرافي.

وكانت الحركة سريعة لدرجة أن المسح الجيولوجي البريطاني ومركز البيانات الجيوفيزيائية الوطني الأمريكي، اللذان يعملان على تحديث النموذج المغناطيسي العالمي، كان عليهما تسريع عمليتهما من أجل مواكبة ذلك.

ابتكر العلماء سلسلة من نماذج نواة الأرض لفهم كيف يمكن أن تتحرك في المستقبل.

وقال المؤلف الرئيسي للدراسة، الجيوفيزيائي فيل ليفرمور من جامعة ليدز: “إن توقعاتنا هي أن القطب سيستمر في الانتقال إلى سيبيريا، ولكن التنبؤ بالمستقبل صعب ولا يمكننا التأكد”.

هذه التغييرات لها نتائج كبيرة على أنظمة الملاحة العالمية، ويتأثر أي شخص أو أي شخص يستخدم البوصلة – من السفن في البحر إلى الهواتف الذكية في جيوبنا – يتأثر بهذه اللعبة المغناطيسية.
في العقود القليلة الماضية، ضعفت الرقعة الكندية وتعزز التصحيح السيبيرى قليلا، وهذا يفسر سبب تسارع القطب فجأة بالانحراف بعيدا عن موقعه التاريخى”.
وحاول الدكتور ليفرمور وزملاؤه نمذجة مسار القطب المغناطيسى الشمالى باستخدام بيانات من الأقمار الصناعية التى قامت بقياس الشكل المتغير للمجال المغناطيسى للأرض على مدار العشرين عاما الماضية.

وأشارت أحدث نماذج الفريق إلى أن القطب سيستمر في التحرك نحو روسيا قبل أن يبدأ في التباطؤ، لكن من غير الواضح فى هذا الوقت ما إذا كان سيعود مرة أخرى نحو كندا.

ويعد القطب المغناطيسى الشمالى هو أحد أقطاب الأرض الثلاثة في الجزء العلوى من الكوكب (حيث تكون خطوط المجال متعامدة على السطح)، إلى جانب القطب الجغرافى (حيث يتقاطع محور دوران الكوكب مع السطح)، والقطب المغناطيسى الأرضى (الموقع الذى يتناسب مع الحركة ثنائية القطب).
وفى السنوات الأخيرة، كانت حركة القطب المغناطيسى كبيرة جدا لدرجة أنها أجبرت مركز البيانات الجيوفيزيائية الوطنى الأمريكى والمسح الجيولوجى البريطانى على إصدار تحديث مبكر طارئ للنموذج المغناطيسى العالمى فى عام 2019، ويستخدم النموذج، الذي يمثل المجال المغناطيسي للأرض في جميع أنحاء العالم، على نطاق واسع في أنظمة الملاحة والأجهزة، مثل الهواتف الذكية ، لتصحيح أخطاء البوصلة المحلية.

0 Reviews

Write a Review

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Avatar
مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية