لماذا فشلت تونس في الحصول على 20 مليار دولار للتخفيف من آثار تغير المناخ؟

11 أكتوبر , 2019
Avatar

عن الكاتب

مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية

شاركها

مصدر المقال

المصدر

الرابط المختصر لهذا المقال

https://www.nok6a.net/?p=30345

تحتاج تونس إلى موارد مالية ضخمة، حوالي 20 مليار دولار، للوفاء بالتزاماتها بتخفيض انبعاثات غازات الدفيئة (41 ٪) والتكيف مع تغير المناخ، ولكن وجهودها لتعبئة الموارد المالية الدولية اللازمة لا تزال متواضعة.

وفقًا للخبراء، سيتم استخدام حوالي 18 مليار دولار من هذه الأموال التي سيتم تخصيصها لتونس، للحد من انبعاثات غازات الدفيئة (كفاءة الطاقة، الطاقة المتجددة، الزراعة …) ، بالإضافة إلى ملياري دولار تم إنفاقها للتكيف مع تغير المناخ (استثمارات غير ملموسة تتعلق بدعم ونشر ممارسات وبحوث جديدة).

في حالة تونس، هناك طريقتان لتعبئة هذه الموارد: ما يقرب من ثلث هذه الأموال، أو 6.5 مليار دولار، سوف تحتاج إلى تأمين عن طريق تمويل غير مشروط من ميزانية الدولة و / أو من خلال الشراكات، بالإضافة إلى الحصول على التمويل الدولي المتاح في شكل التبرعات والقروض، وما إلى ذلك).
ستخصص تونس 85 ٪ من التمويل لقطاع الطاقة، منها 40 ٪ لكفاءة الطاقة و 45 ٪ للطاقة المتجددة، والباقي للمشروعات والبرامج في قطاعات الزراعة والغابات والحراجة، والنفايات الصلبة والصرف الصحي.

ستخصص الحكومة جزءا من الدعم المالي الدولي لصندوق تحويل الطاقة، الذي تم إنشاؤه في عام 2014 كآلية لتنفيذ السياسة الوطنية لنقل الطاقة.
ستقوم تونس بتعبئة الاستثمارات في حدود ملياري دولار للحد من آثار تغير المناخ والتكيف معها، كما تهدف إلى نشر ممارسات جديدة وتعزيز البحث العلمي في مجالات الموارد المائية والمناطق الساحلية والزراعة والنظم الإيكولوجية والصحة والسياحة.
تونس لا تأخذ التمويل الدولي بجدية
بسبب عدم فعالية مشاريعها، فشلت تونس في حشد الدعم الدولي اللازم للحصول على الأموال، على وجه الخصوص، من صندوق المناخ الأخضر (GCF)، حسب حمادي الغربي، مسؤول في مكتب شمال أفريقيا في تونس، عن مشاريع المناخ والطاقة التابعة للصندوق العالمي للطبيعة (WWF).
وقال الغربي “الجانب التونسي يعاني من خلل في تطوير وعرض المشاريع التي يمكن أن تقنع المانحين الدوليين بمنح التمويل للبلاد”.
في مقابلة مع وكالة TAP، قال المسؤول إن دراسات المشروع يجب أن تتماشى مع إستراتيجية المناخ في تونس ويجب أن يتم تطويرها بواسطة هيكل حكومي متخصص في قضايا المناخ ومعترف به من قبل الهيئات الدولية.
وأوضح: “بهذه الطريقة، ستكون الدولة الضامن الوحيد لمراقبة المشاريع والتمويل في سياق الحوكمة والشفافية المالية”.
وقال الغربي إنه من الواضح أن المناخ السياسي والاجتماعي المتوتر له تأثير سلبي على قرارات المانحين.

وللتذكير أنه بين عامي 2011 و 2015، فشلت تونس في تقديم أفكار المشاريع التي تتطلب التمويل، وهو ما يعكس، “عدم الجدية” في معالجة هذه المشكلة.
كما عزا الغربي نقص التمويل إلى ضعف عملية التفاوض على الجانب التونسي، والدعوة لتطوير المشاريع باللغة الإنجليزية، وهي اللغة التي يمكن استخدامها من قبل المفاوضين والممولين.
التكيف مع تغير المناخ: مهارات دولية تتفاوض مع السلطات التونسية
منذ فبراير 2019، ينفذ مكتب WWF شمال إفريقيا مشروع “حشد المجتمع المدني لتعزيز الحوار حول التكيف مع تغير المناخ في تونس والمغرب”.
وفقًا للمبادرين، فإن الهدف الرئيسي لهذا المشروع هو الجمع بين المهارات والقدرات لإطلاق حوار بناء مع السلطات العامة في تونس والمغرب، بهدف نهائي هو تشجيع تنفيذ السياسات والإجراءات لضمان التكيف مع تغير المناخ.
وفقًا لـ الغربي، تم تحقيق ثلث هذا المشروع تقريبا، والذي يتعلق بقطاعات المياه والسواحل والغابات، من خلال إعداد دراسة تدرج فيها الجمعيات المشاركة في المشروع (15 جمعية موزعة على مناطق مختلفة من البلاد).
وقد استفاد بالفعل 10 ممثلين عن هذه الجمعيات من تدريب المدربين.
سيتم تنفيذ المشروع بتمويل من الوكالة الفرنسية للتنمية (AFD) والمنظمة العالمية للطبيعة.

أطلقت الوكالة مؤخراً أداة النمذجة الاقتصادية “GEMMES” التي تدمج تأثير تغير المناخ في توقعات الناتج المحلي الإجمالي واتجاهات ديون البلدان.
ستأخذ هذه الأداة الجديدة التي تتوفر الآن في تطبيق عبر الإنترنت في متناول الجميع، في الاعتبار تحديات التكيف مع تغير المناخ على الزراعة وخاصة في قطاع المياه.
الموارد البشرية تعيق اتفاقات المناخ
أصدرت السلطة التنفيذية التونسية قرارا مؤخرا بإنشاء وحدة إدارة بهدف تنفيذ برنامج لرصد وتنسيق الأنشطة المتعلقة بتنفيذ اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ (UNFCCC).
وفقا لوثيقة من وزارة الشؤون المحلية والبيئة، والتي وصلت نسخة منها إلى وكالة TAP، فإن هذه الوحدة، التي تعثر عملها، تتطلب موارد بشرية ولوجستية ومالية لتنفيذ هذه البرامج.
وفقا للوثيقة نفسها، “لم يُصرح للإدارة بالتوظيف لعدة سنوات، مما أجبرها على اللجوء إلى خدمات وزارية أخرى لم تبد اهتماما بالانضمام إلى هذه الوحدة التي تتطلب المهارات الفنية المتقدمة “.
وتهدف سياسة وزارة البيئة إلى تعزيز وحدة الإدارة هذه بأطر إضافية سيتم توظيفها بشكل تدريجي بين الأطر الخاصة بها، وفقا للوثيقة.

في انتظار التمويل، قامت وحدة الإدارة بتطوير مجموعة من المشاريع متعددة القطاعات بتبرعات تقدر بـ 20 مليون دولار.
لا تزال تونس واحدة من أكثر البلدان تعرضا لظاهرة الاحتباس الحراري، لكن خيار تقليل آثارها، لا يتطلب سوى قدرة مقنعة على تعبئة الموارد المالية اللازمة.

Avatar

عن الكاتب

مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية

شاركها