fbpx

لماذا على الحكومات مضاعفة استثماراتها في الطاقة المتجددة؟

لضمان الأمن المناخي للكوكب بحلول نهاية العقد، يجب إعادة توجيه جزء كبير من الاستثمارات البالغة 10 تريليونات دولار المخطط لها لمشاريع الطاقة الأحفورية إلى طاقة الرياح، أو الطاقة الشمسية، وفقاً للوكالة الحكومية الدولية إيرينا.

بذلت الحكومات جهودا لنشر الطاقة المتجددة خلال العقد الماضي،لكن هذا لا يعد شيئا مقارنة بما سيتعين عليهم تحقيقه في السنوات العشر القادمة.
وتقول الوكالة الدولية للطاقة المتجددة (Irena): “لتحقيق النجاح في الانتقال العالمي للطاقة، سوف يحتاجون في الواقع إلى مضاعفة الاستثمارات في تقنيات الرياح أو الطاقة الشمسية أو غيرها من التقنيات الخضراء (الطاقة الحيوية، الطاقة الكهرومائية، وما إلى ذلك)، وهذا شرط لا غنى عنه لضمان الأمن المناخي العالمي.

المليارات للطاقة الخضراء
بحلول عام 2030، يمكن أن توفر مصادر الطاقة المتجددة 57 ٪ من الكهرباء في جميع أنحاء العالم، مقارنة بـ 26 ٪ اليوم (بما في ذلك 13 ٪ للرياح و 2 ٪ للطاقة الشمسية)، حسب تقديرات Irena، التي عقدت اجتماعها السنتوي يوم الأحد للاجتماع.

ولكن لتحقيق مثل هذه القفزة، يجب إعادة توجيه “استثمار” نحو 10 مليارات دولار من الاستثمارات المخطط لها، وفقا للوكالة، للمشاريع المرتبطة بالوقود الأحفوري على مدار العقد، نحو الطاقات المتجددة.

مقالات شبيهة:

لنشر الطاقة المتجددة “بالسرعة المطلوبة”، يجب أن تتراوح الاستثمارات السنوية من حوالي 330 مليار دولار اليوم إلى ما يقرب من 740 مليار، حسب إيرينا، والتي يقول مديرها العام، فرانشيسكو لا كاميرا: “لقد دخلنا في عقد من العمل في مجال الطاقات المتجددة، إنها فترة سوف يتحول خلالها نظام الطاقة بسرعة غير مسبوقة.
إنها دعوة عاجلة لتطوير سياسات أقوى وزيادة الاستثمار بشكل كبير خلال السنوات العشر القادمة، لأن الطاقات المتجددة هي مفتاح التنمية المستدامة، ويجب أن تكون في قلب الطاقة والتخطيط الاقتصادي في جميع أنحاء العالم.

حلول بأسعار معقولة
في الوقت الحاضر، يظل الفحم المصدر الرئيسي للطاقة لإنتاج الكهرباء، وهو وحده مسؤول عن ثلث انبعاثات ثاني أكسيد الكربون العالمية، وفقًا لبيانات الوكالة الدولية للطاقة (IEA)، واليوم أصبحت حلول الطاقة المتجددة “ميسورة التكلفة ومتاحة بسهولة وقابلة للنشر على نطاق واسع”، كما يقول فرانسيسكو كامير.
خلال عقد من الزمن، تم تخفيض تكلفة الكهرباء المنتجة في محطات الطاقة الشمسية بمقدار تسعة وفقا لدراسة حديثة أجراها بنك لازارد، وقد ارتفعت تكلفة طاقة الرياح من 135 إلى 41 دولارا لكل ميجاوات في الساعة، وفي غضون عشر سنوات، ستكون تكلفة الطاقة الشمسية قد انخفضت بنسبة 90 ٪، وفقا لـ “Irena”.

وتراهن الوكالة على أن يكون لدى قطاع الطاقة المتجددة أكثر من 40 مليون موظف في عام 2050، مقابل 11 مليون موظف حاليا، وسيمثلون بعد ذلك 25٪ من الوظائف في قطاع الطاقة ككل.

Avatar
مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية